برلماني يرد على العثماني ويرفض قرار البيجيدي تفعيل مسطرة الانضباط
آخر تحديث GMT 18:12:58
المغرب اليوم -

برلماني يرد على العثماني ويرفض قرار "البيجيدي" تفعيل مسطرة الانضباط

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - برلماني يرد على العثماني ويرفض قرار

حزب العدالة والتنمية
الرباط- المغرب اليوم

أعلن مصطفى الدحماني، المستشار البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، رفضه قرار الأمانة العامة للحزب تحريك المسطرة الانضباطية في حقه، على خلفية رفضه الاستجابة لدعوتها إياه إلى الاستقالة من مجلس المستشارين.

وعبر الدحماني، في رد على قرار الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، توصلت هسبريس بنسخة منه، عن مخالفته ما ذهب إليه بيان الأمانة العامة “في ما يتعلق بالقول إن مشاركتنا في استحقاق الخامس من أكتوبر كانت من أجل المشاركة، وتجميع أصوات مستشاري الحزب بالجهة”، معتبرا أنه “على النقيض من ذلك فقد كانت الرغبة أكيدة من طرف الكتابة الجهوية للحزب في السعي الحثيث من أجل الظفر بمقعد من أصل 6 مقاعد، والعزم اتجه لذلك صراحة وعملا من خلال تكثيف حملة واعية ومسؤولة شاركت فيها كل الهيئات المجالية للحزب تقريبا، وكثير من مناضليه عبر ربوع الجهة بجاهزية كبيرة؛ إضافة إلى استثمار شبكة واسعة من العلاقات انخرط فيها العديد من المتعاطفين من ‘الناخبين الكبار'”، وفق تعبيره.

كما تأسف الدحماني للدفع بعدم وجود اتفاقات سياسية خلال اقتراع الخامس من أكتوبر، عدا التنسيق المبرم “محليا” مع حزب التقدم والاشتراكية، مؤكدا أن “ذلك غير صحيح، بدليل أن حزب التقدم والاشتراكية قدم بدوره مرشحا عنه بجهة الدارالبيضاء – سطات في الاقتراع المذكور”.

وكشف البرلماني ذاته أن حزب العدالة والتنمية انخرط عبر بعض مسؤوليه المجاليين في اتفاقات وتنسيقات خلال فترة الحملة، بهدف دعم لائحة الحزب في صنف “الجماعات المحلية”، لقاء دعم متبادل في أصناف أخرى؛ وهو الأمر الذي عزز حظوظ الظفر بالمقعد خلال الاستحقاق المذكور.

وأورد المستشار البرلماني أن “الأصوات المتحصل عليها جاءت نتيجة تواصل فعال ومثمر ولا يمكن التذرع مطلقا بكونها غير مفهومة، وأن التصويت يجب أن يكون سياسيا محضا”، معتبرا أنه “لو كان الأمر كذلك لكان الأولى والأحرى توزيع مقاعد مجلس المستشارين على الهيئات السياسية بناء على قاعدة التوزيع النسبي حسب عدد الأعضاء الفائزين عن كل هيئة سياسية أو نقابية أو مهنية، إثر اقتراع الثامن من سبتمبر 8/9/2021، وكفى الدولة الأحزاب والنقابات والهيئات المهنية مشاق الحملة الانتخابية وملابساتها”.

كما قال الدحماني: “بقدر احترامي لتقدير الأمانة العامة في تدبيرها لهذا الأمر وتأكيدي على مسؤوليتها عنه بالكامل، إذ أختلف معها تماما وجملة وتفصيلا كما عبرت عن ذلك أمام أعضائها حضوريا، فإنني بالقدر ذاته أقدر وأحترم الكتلة الناخبة التي منحتنا ثقتها وأصواتها في اقتراع 5 أكتوبر. وإنني بقدر ما أتشبث بانتمائي إلى حزب العدالة والتنمية فإنني متمسك بنتائج اقتراع الخامس من أكتوبر المعلنة”.

وكانت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية قررت تحريك المسطرة الانضباطية في حق البرلمانيين مصطفى الدحماني ومحمد بنفقيه، وإحالتهما على هيئة التحكيم الوطنية للحزب.

وفي ما يخص البرلماني سعيد شاكر، الذي أعلن فوزه بجهة فاس مكناس باسم “المصباح”، فأوضحت الأمانة العامة أن الحزب رشح المعني بالأمر الذي لم يكن عضوا فيه، إذ كان بصدد استكمال إجراءات عضويته، غير أن ما صدر عنه اقتضى توقيف هذه الإجراءات وتعليق التزكية.

وكان حزب العدالة والتنمية رفض النتائج التي حصلها مرشحوه في انتخابات مجلس المستشارين، مؤكدا أنها لا تعكس حجمه، وأن أحزابا أخرى وجهت أعضاءها للتصويت عليهم دون تنسيق.


قد يهمك ايضًا:

قيادة حزب العدالة والتنمية تطالب "مستشاري البيجيدي" بتقديم الاستقالة

 

نكسات حزب العدالة والتنمية تتواصل بعد إيقاف الأشغال بالمقر الجديد للحزب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

برلماني يرد على العثماني ويرفض قرار البيجيدي تفعيل مسطرة الانضباط برلماني يرد على العثماني ويرفض قرار البيجيدي تفعيل مسطرة الانضباط



هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
المغرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 13:22 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
المغرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 18:45 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

بايدن يشتم مراسل شبكة "فوكس نيوز" ويُهينه في البيت الأبيض
المغرب اليوم - بايدن يشتم مراسل شبكة

GMT 13:12 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
المغرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 22:49 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
المغرب اليوم -

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 08:31 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

زوج يقتل زوجته في القليعة في محاولة لـ"طرد الجن" من جسدها

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 21:19 2021 الثلاثاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

مبابي وليفاندوفسكي يُعارضان مقترح تنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 17:48 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

وكيل هالاند يحدد أربع وجهات محتملة للمهاجم النرويجي

GMT 20:36 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يحطم 3 أرقام قياسية للأسطورة بيليه في غضون عام واحد

GMT 06:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه رقم 801 بتصريح مثير

GMT 20:27 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

جائزة لاعب الشهر في "البريميرليغ" تذهب إلى ليفربول

GMT 20:10 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد يقيل مدربه سولشاير

GMT 08:16 2021 الأحد ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يتغنى بنجم فريقه ليفربول بعد اكتساح ساوثهامبتون

GMT 08:55 2021 الخميس ,16 كانون الأول / ديسمبر

أرسنال يقفز إلى المركز الرابع بالفوز على وستهام
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib