جمعية حقوقية ترفع شعار مكافحة الفساد السبيل للقضاء على الفقر
آخر تحديث GMT 08:11:52
المغرب اليوم -

جمعية حقوقية ترفع شعار "مكافحة الفساد السبيل للقضاء على الفقر"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جمعية حقوقية ترفع شعار

جمعية حقوقية
الرباط-المغرب اليوم

رفعت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، في اليوم العالمي للقضاء على الفقر، شعار "مكافحة الفساد السبيل للقضاء على الفقر".

وترى الرابطة في تقرير لها حول الفقر، تم إنجازه بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر، الذي احتفل به في 17 تشرين الأول(أكتوبر) ، أنه من أسباب انتشار الفقر والفساد في المغرب، استمرار تحاشي الدولة فرض الضريبة على الثروة والرأسمال، مضيفة أن الإصلاحات التي تدعو إليها الحكومة من خلال الاعفاءات الضريبة يستفيد منها فقط الأغنياء، الشيء الذي يؤدي إلى إفقار واسع، وغلاء أسعار مطرد، مع تزايد الإخلال بالعجز المالي، مسجلة استمرار المضاربات العقارية، ما يشجع على البناء العشوائي وانتشار الفقر، مع استحالة التوفر على شقة حتى بالنسبة إلى الموظفين والعمال.

وأشارت الرابطة، إلى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي قدمت كوصفة لمعالجة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية، تسجل نتائج ضعيفة إلى اليوم، معتبرة أن تراجع المغرب في سلم التنمية البشرية يبرز أنه لايزال محتاجا إلى مقاربة جديدة في مجال تنمية تنسجم مع معايير حقوق الإنسان.

وطالبت الرابطة بفتح تحقيق في الأموال، التي تصرف على المبادرة دون تحقيق أي نتيجة ملموسة، بحسب تعبيرها.

والحقيقة أن الفقر من أخطر القضايا وأكثرها تعقيدا وقياسا وقراءة، فهو يكشف مفارقة واقعية تجمع ما بين السبب والنتيجة، فالعديد من الثورات الاجتماعية والسياسية الكبرى في التاريخ الإنساني كان الفقر أحد أسبابها الرئيسة.

وكشف تقرير للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان أن حوالي 15 في المائة من سكان المغرب يعانون الفقر، كما يعيش 60 في المائة من الفقراء في العالم القروي، بينما تتزايد نسبة الفقر في المدن.

وأوضح أنه يمكن اعتبار 25 في المائة من إجمالي السكان مهددين بالفقر في أي لحظة، إذ إن حصة المواطن المغربي من الناتج الداخلي تعد ضعيفة للغاية، إذ لا تتجاوز 4550 دولارا في العام، في حين أن المعدل العربي يفوق 6700 دولار للفرد سنويا، فيما يصل المعدل العالمي إلى أكثر من 9540 دولارا.

وأكد أن نسبة السكان الذين يعيشون تحت عتبة الفقر المطلق في المغرب، انتقلت من 6،6 في المائة إلى 11،7 في المائة داخل المناطق القروية، وانتقل عدد الأسر المعوزة بدوره من 56،8 في المائة إلى 60،5 في المائة، أما المعدل الإجمالي للفقر على المستوى الوطني فقد انتقل هو الآخر من 13،6 في المائة إلى 22،1 في المائة

وأضاف التقرير أن الفقر يكاد يكون حالة عامة، تعرفها مختلف الجهات والأقاليم رغم اختلاف النسب، فخارطة الفقر تشير إلى أنه أقل انتشارا في الدار البيضاء والرباط والمحمدية، حيث يصل في كل منها على التوالي إلى 2.73 في المائة و2.38 في المائة، و4.28 في المائة، وهي وضعية ساهم فيها النشاط الاقتصادي الذي تركز في هذا المحور، لكن النسبة العامة لا يمكن أن تخفي بعض جيوب الفقر في هذا المحور، ففي الدار البيضاء تضم منطقة الهراويين 22 في المائة من الفقراء، أي 1.4 مرة المتوسط الوطني و5.7 مرات متوسط جهة الدار البيضاء، الأمر ذاته يسري على منطقة مديونة، وعين حرودة والمكانسة والنواصر، ويبدو الفقر صارخا أكثر في مدينة الصويرة بنسبة 29.80 في المائة.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جمعية حقوقية ترفع شعار مكافحة الفساد السبيل للقضاء على الفقر جمعية حقوقية ترفع شعار مكافحة الفساد السبيل للقضاء على الفقر



GMT 20:43 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أمن مراكش يوقف سائق السيارة التي اقتحمت محلا للمأكولات

GMT 15:44 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل سائق دراجة نارية بطريقة مروعة ضواحي أغادير

بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري على طريقة الملكة ليتيزيا الساحرة

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:54 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
المغرب اليوم - فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:09 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية في "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
المغرب اليوم - دعوات عربية في

GMT 21:58 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 22:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعبر عن صدمته ويعتبر المقطع ب"المروع"

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 19:09 2015 الأحد ,25 كانون الثاني / يناير

خرافات تثير مخاوف البريطانيين خلال السفر بالطائرة

GMT 05:44 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

أخطاء يقع فيها الرجل عند شراء الساعات

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيه مورينيو يؤكد لم أحلم بالتدريب عندما كنت صغيرًا
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib