كابوس انهيارات المباني الآيلة للسقوط يخيّم على المحج الملكي
آخر تحديث GMT 19:50:52
المغرب اليوم -

كابوس انهيارات المباني الآيلة للسقوط يخيّم على "المحج الملكي"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كابوس انهيارات المباني الآيلة للسقوط يخيّم على

انهيارات المباني
الرباط -المغرب اليوم

بمجرد أن يبدأ فصل الشتاء، يعود هاجس الخوف ليدب في نفوس قاطني المباني الآلية للسقوط على مستوى المدينة القديمة ب الدار البيضاء، وتعود إلى الأذهان صور فواجع هزت العاصمة الاقتصادية في السنوات الأخيرة، دون أن تتمكن السلطات من وضع حد لهذا الملف.

ويسود، خلال هذه الفترة، تخوف كبير في صفوف قاطني المدينة القديمة بمقاطعة سيدي بليوط من الانهيارات المنزلية ؛ ما يجعلهم يطالبون السلطات العاملية في عمالة أنفا بتسريع وتيرة ترحيل المواطنين تفاديا لمزيد من الكوارث.

وفي هذا الصدد، أكد طارق بن ناجي، رئيس جمعية رياض التنمية بالمدينة القديمة للبيضاء، أن عملية ترحيل قاطني المباني الآيلة للسقوط تأخرت بشكل كبير، بالنظر إلى أن كل جهة من الجهات المختصة تلقي الكرة في مرمى جهة أخرى؛ وهو ما يعمق معاناة المواطنين، وينذر بكوارث مستقبلا.

ولفت الفاعل الجمعوي ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إلى أن "البرنامج الوطني للمباني الآيلة للسقوط تتأخر فيه قرعة التنقيل والترحيل، في وقت يعملون فيه على مطالبة القاطنين بالإفراغ والبحث عن الكراء؛ ما يجعلهم يسددون واجبات الكراء دون أن يقدموا على تنقيلهم"، مضيفا أن هذا الوضع جعل القاطنين يرفضون الخروج بالنظر إلى غياب حلول واقعية.

وشدد المتحدث نفسه على أن عامل عمالة مقاطعات الدار البيضاء أنفا السابق المقال من لدن وزارة الداخلية كان يشرف بشكل كبير على هذا الملف، "وتمكن من ترحيل عدد من القاطنين بالمحج الملكي؛ لكن الوضع توقف حاليا"، مضيفا: "نحن، كمجتمع مدني، نحاول بحث هذا الملف مع العامل الجديد، ونقدّم له تصورنا حول البنايات الآيلة للسقوط".

ودعا رئيس الجمعية المذكورة السلطات بعمالة مقاطعات أنفا إلى الإسراع في وضع حد لمعاناة المواطنين، قبل أن تبدأ هذه البنايات في الانهيار مع بداية فصل الشتاء الذي يشكل كابوسا حقيقيا للساكنة.

من جهته، أكد حفيظ البقالي، نائب رئيس مقاطعة سيدي بليوط، أن ملف المحج الملكي يعرف إشكالا كبيرا وبطئا واضحا في عملية ترحيل قاطني هذه المباني، بالرغم من صدور قرارات للهدم من طرف المقاطعة.

ولفت البقالي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، الانتباه إلى أن "مشكل ملف المحج الملكي يكمن في أن المواطنين لا يستطيعون أداء مبلغ التسبيق الذي يطلب منهم، وهذا إشكال كبير، ينضاف إلى الأشكال الحقيقي المتمثل في عدم تسوية الوضعية مع الملاك".

وأردف المتحدث نفسه أن هذا الملف، الذي عمّر لما يزيد عن ثلاثين سنة، "كان يعرف قبل جائحة كورونا سرعة كبيرة في المعالجة؛ لكن، الآن، صار هناك بطء بالرغم من تعليمات عامل أنفا بضرورة الإسراع في إنهاء هذا المشكل"، مضيفا "وضع هذا الملف معقد، ونحن في مصلحة التعمير بالمقاطعة نقوم يوميا بتتبعه، وتسريع الوتيرة المتعلقة في استصدار قرارات الهدم، بينما الأمور التي تدخل في اختصاص السلطات المحلية تجد أمامها إكراهات".

وشدد نائب رئيس مقاطعة سيدي بليوط، ضمن تصريحه، على أن هذا الملف تأخر كثيرا؛ بيد أنه أكد على وجوب هدم جميع المنازل التي صدرت فيها قرارات الهدم، على اعتبار أن حياة المواطنين في خطر، ويفترض بحسبه بذل مجهودات مضاعفة تفاديا لإزهاق الأرواح.

ومعلوم أن الدار البيضاء شهدت، عشية الثلاثاء، انهيار جزء منزلين مصنفين ضمن البنايات الآيلة للسقوط وموضوعي قرار للهدم، دون أن يخلف ذلك أية إصابات بشرية، حيث تم إخلاء خمسة من بين الأسر القاطنة بهذين المبنيين بصفة نهائية، وثلاث أسر بصفة مؤقتة.

قد يهمك ايضا:

انهيار سقف احد المنازل يسبب اصابات لقاطنيه بمدينة كلميم

انهيار منزل آيل للسقوط يصنف ضمن التراث الإنساني العالمي يرعب المنطقة

   
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كابوس انهيارات المباني الآيلة للسقوط يخيّم على المحج الملكي كابوس انهيارات المباني الآيلة للسقوط يخيّم على المحج الملكي



GMT 05:00 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأمن المغربي يتصدى لترويج آلاف الأقراص الطبية المخدرة

GMT 00:25 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

حبل حول العنق يُنهي حياة شاب نواحي ميدلت

GMT 00:20 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

مقتل شخص على طريقة زمن الجاهلية ورميه داخل بئر في برشيد

GMT 11:50 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبض على "سفاح العجائز" في روسيا

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي"

مدريد - المغرب اليوم

GMT 10:33 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021
المغرب اليوم - إليك أبرز أفكار تنسيق الكنزة الحمراء موضة شتاء 2021

GMT 10:50 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
المغرب اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن

GMT 11:05 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
المغرب اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية

GMT 14:32 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

زوج مصري يطلق زوجته بعد 5 ساعات من الزفاف

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 21:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الـCNSS يزف خبرا سارا لمهنيي القطاع السياحي

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 19:12 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس والشعور

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib