بنعليلو يرصد مفاتيح علاقة وسيط المملكة بالنموذج التنموي الجديد
آخر تحديث GMT 10:32:55
المغرب اليوم -

بنعليلو يرصد مفاتيح علاقة وسيط المملكة بالنموذج التنموي الجديد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بنعليلو يرصد مفاتيح علاقة وسيط المملكة بالنموذج التنموي الجديد

محمد بنعليلو وسيط المملكة
الرباط - المغرب اليوم

كشف محمد بنعليلو، وسيط المملكة، خلال الدورة الـ101 للجمعية العامة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، إن "الوساطة ليست مجرد آلية يُؤثث بها الفضاء المؤسساتي الحقوقي؛ فالواجب يحتم علينا أن نكون عند مستوى المكانة الدستورية والحقوقية التي تتبوأها، بما يتأتى لها فرضه من علاقات منتجة بين الإدارة ومرتاديها، إدارة في خدمة المواطن والتنمية".

ولفت بنعليلو، وهو يسلط الضوء على الأدوار التي تطلع بها مؤسسة وسيط المملكة كأحد المداخل الأساسية التي يمكن أن يرتكز عليها النموذج التنموي الجديد، في اللقاء الذي عقد أمس الخميس، إلى أن "موضوع علاقة مؤسسة الوسيط بالنموذج التنموي الجديد على درجة كبيرة من الأهمية، إذا ما تم التعامل مع تقارير المؤسسة على أنها مرصد موثوق لأنواع الأعطاب التي تشكو منها الإدارة، ولصور وأنماط السلوك الماس بحقوق المرتفقين داخلها والمؤثرة على فرص التنمية".

وشدد وسيط المملكة على أنه من بين الأدوار التنموية للمؤسسة "تسليط الضوء على حاجيات الإدارة، ودعم وتقوية مكانتها ومصداقيتها في النموذج التنموي، من خلال إرساء علاقة الثقة بينها وبين المواطنين من جهة، وإشاعة قيم التخليق والشفافية من جهة ثانية. وكلها مبادئٌ ذات أبعاد اجتماعية واقتصادية، مسجلة في أجندة التنمية المستدامة".

وذهب بنعليلو إلى أن إبراز العلاقة بين أداء مؤسسة الوسيط والتنمية ينطلق من معرفة دورها في تعزيز الحكامة الجيدة وإشاعة مبادئ الشفافية والتخليق بالمرفق العام، وأيضا في ضمان السلم الاجتماعي، وكذا مدى تفاعل المؤسسة وضمانها للحق في التنمية.

وأوضح المتحدث نفسه أن المؤسسة يمكنها "أن تضطلع بدور مهم في ضمان الحكامة الإدارية وتعزيز مبدأ المحاسبة لدى الإدارة العمومية، باعتبار المحاسبة إلى جانب إشراك الجمهور عنصرين أساسين في "التدبير الرصين للتنمية"؛ وهو الاتجاه الذي أشار إليه قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة المتعلق بدور مؤسسات الأمبودسمان والوسطاء".

وزاد بنعليلو، في كلمته، بأن "التعامل مع قضايا الحكامة الجيدة كوعاء قابل لاستيعاب العديد من المفاهيم، باعتبارها تهم ممارسات تندرج ضمن مجالات تدخل الوسيط، أو يمكن أن تتقاطع مع تدخلاته، سيبرز بوضوح دور المؤسسة في دعم متطلبات التنمية".

ولفت الانتباه إلى أن مؤسسة الوسيط "يجب أن تكون ساهرا وشريكا رئيسيا في ضمان الحق في التنمية، ومعنيا بصفة مباشرة بالدفاع عن هذا الحق بشكل يكفل للجميع الحصول على خدمات مرفقية ذات جودة معقولة"؛ غير أنه أشار إلى وجود بعض الإكراهات، التي تحول دون مساهمة المؤسسة أو قيامها بالأدوار والمهام التي أحدثت من أجلها.

وقد يهمك أيضاً :

نزهة الوافي تبرز في نيويورك جهود المغرب لتفعيل أجندة 2030

 نزهة الوفي تؤكد أن التجربة المغربية ملهمة وتقدم أجوبة مؤسساتية الحكامة المالية والضريبية

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنعليلو يرصد مفاتيح علاقة وسيط المملكة بالنموذج التنموي الجديد بنعليلو يرصد مفاتيح علاقة وسيط المملكة بالنموذج التنموي الجديد



GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 00:06 2016 الخميس ,25 آب / أغسطس

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 19:53 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 02:13 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن علاج يعيد لون الجلد لمرضى البهاق

GMT 05:50 2013 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عدد السدود المستغلة في الجزائر ستبلغ 139 سدًا سنة 2030

GMT 12:44 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

آل الشيخ يرغب أمرابط بفريق ألميريا الاسباني

GMT 22:12 2015 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على تقشير البشرة الكيميائي

GMT 04:02 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

"Downdetector" يعلن إيقاف "App Store" في عدد من البلدان

GMT 15:57 2015 الإثنين ,02 آذار/ مارس

غرق طالبين من مدينة وجدة في شاطئ السعيدية

GMT 06:22 2016 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

مي عصمت تكشف حدوث طفرة في ديكور غرف نوم الأطفال
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib