خطر الإغلاق يهدد كنيسة القيامة بادعاء وجود ديون لشركة إسرائيلية
آخر تحديث GMT 21:15:08
المغرب اليوم -
انفجار على متن ناقلة نفط ترفع العلم الروسي في بحر آزوف التعادل 1 - 1 يحسم الشوط الأول من مباراة برشلونة وريال مدريد الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا وزير الخارجية الإثيوبي يستقبل السفير الأميركي في أديس أبابا ويعبّر عن رفضه تصريحات ترامب بشأن سد النهضة مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يؤكد أن استمرار الصراع في الشرق الأوسط لا يفيد أحد سوى المتاجرين به مصادر إسرائيلية أنه من المرجح قريبا توقيع وثيقة إعلان للسلام مع السودان واتفاقيات ثنائية مهمة
أخر الأخبار

خطر الإغلاق يهدد كنيسة القيامة بادعاء وجود ديون لشركة إسرائيلية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خطر الإغلاق يهدد كنيسة القيامة بادعاء وجود ديون لشركة إسرائيلية

القدس المحتلة ـ يو بى

يتهدد خطر الإغلاق كنيسة القيامة في البلدة القديمة في القدس، بادعاء وجود ديون لشركة إسرائيلية لجباية حسابات استهلاك المياه، التي فرضت حجزا على الحساب المصرفي للبطريركية الأرثوذوكسية اليونانية بعد مئات السنين من إعفاء الكنيسة من دفع رسوم المياه. ونقلت صحيفة "معاريف" اليوم الجمعة، عن بطريرك الكنيسة الأرثوذوكسية اليونانية، ثيوفيلوس الثالث، قوله إنه "في مطلع الأسبوع المقبل سنعلن لجميع الحجاج أن يحضروا معهم زجاجات مياه، وإذا لم يتغير شيئا فإنه في نيتنا الإعلان خلال أيام معدودة، ولأول مرة بعد مئات السنين، عن إغلاق كنيسة القيامة". وأشارت الصحيفة إلى أنه من شأن خطوة كهذه التي يهدد بتنفيذها البطريرك ثيوفيلوس، أن تؤدي إلى عاصفة دولية "ولن تخرج إسرائيل منها بشكل جيد"، خاصة وأن التقديرات تشير إلى أنه يؤم كنيسة القيامة العريقة، والتي يعود تاريخ بناؤها إلى القرن الرابع الميلادي، أكثر من مليون حاج مسيحي كل عام. وعلى خلفية أهمية كنيسة القيامة، فإن السلطات التي حكمت البلاد في العهد العثماني والإنتداب البريطاني والحكم الأردني، أعفت الكنيسة من دفع رسوم المياه، وبعد احتلال المدينة أعلن رئيس بلدية القدس الإسرائيلي تيدي كوليك، في العام 1969، أنه لن يتم تغيير التعامل مع كنيسة القيامة بشأن رسوم المياه. لكن قبل 15 سنة تقريبا تم إنشاء شركة "هَغيحون" التي حلت مكان بلدية القدس في مجال تزويد سكان المدينة بالمياه مقابل جباية الرسوم، وفي العام 2004 أرسلت هذه الشركة حساب المياه إلى كنيسة القيامة، لأول مرة، وطالبتها بدفع مبلغ 3.7 ملايين شيكل (حوالي 820 ألف دولار في حينه)، واعتقد المسؤولون في الكنيسة إن الحديث يدور عن خطأ، كما أن الشركة الإسرائيلية لم تتخذ إجراءات لجباية المبلغ. إلا أن شركة "هغيحون" بدأت في الشهور الأخيرة تطالب كنيسة القيامة بتسديد رسوم المياه، التي ارتفعت لتصل إلى حوالي 9 ملايين شيكل (2.35 مليون دولار) بعد إضافة فوائد إلى المبلغ. ووفقا لـ"معاريف" فإن مسؤولين في الوزارات الإسرائيلية ذات العلاقة أدركوا أن إجراءات "هغيحون" هي خطوة من شأنها أن تؤدي إلى "انفجار سيلحق ضررا شديدا بإسرائيل" وبدأوا بعقد اجتماعات مع مندوبين عن الكنيسة من أجل التوصل إلى حل. وشدد البطريرك ثيوفيلوس خلال هذه اللقاءات على أنه يحرص على تسديد رسوم المياه لكافة الكنائس والأديرة في أنحاء البلاد، باستثناء كنيسة القيامة التي تتمتع بإعفاء تاريخي من تسديد هذه الرسوم بسبب أهميتها. لكن شركة "هغيحون" بقيت متمسكة بطلبها بتسديد رسوم المياه المتعلقة بكنيسة القيامة، وقبل 10 أيام فرضت حجزا على الحساب المصرفي للبطريركية اليونانية الأرثوذوكسية، رغم أن البطريركية أكدت أن شركة "هغيحون" تعهدت بعدم القيام بأية خطوة في هذا الموضوع بشكل أحادي الجانب. ويشار إلى أن البطريركية اليونانية الأرثوذكسية تدفع من حسابها البنكي رواتب الكهنة وجميع التزاماتها المالية تجاه مزودي خدمات ومواد غذائية وما إلى ذلك، وبدأ البنك بالإمتناع عن دفع هذه التعهدات بسبب الحجز على حساب البطريركية. وقال مسؤول في البطريركية للصحيفة إن "الكنيسة أصبحت مشلولة ولم يعد بإمكاننا تسديد أي مبلغ، وشركة هغيحون أعلنت الحرب علينا"، فيما قال مسؤول في الشركة إنه "لا توجد إمكانية لإعفائهم وعليهم أن يفهموا ذلك". وأضافت الصحيفة أن البطريركين اليوناني الأرثوذكسي والفرنسيسكاني، الذي يمثل الفاتيكان، والقائم بأعمال البطريرك الأرمني عقدوا اجتماعا يوم الأحد الماضي وقرروا خلاله تصعيد نضالهم ضد الشركة الإسرائيلية. وبعث ثيوفيلوس الثالث أمس رسالتين إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس، قال فيها إن إجراءات شركة "هغيحون" هي "خطوة ليست عادلة وتتآمر على القداسة وتمس بمشاعر قدسية المكان وتغير الوضع القائم، كما أن من شأنها أن تؤدي إلى إغلاق المكان أمام جموع الحجاج، وندعوك إلى التدخل من أجل وقف هذه الخطوة العدوانية". ويتوقع أن يحمل مندوبون عن ثيوفيلوس رسائل شخصية من البطريرك ويتوجهون إلى روسيا لتسليمها إلى الرئيس فلاديمير بوتين وإلى رئيسي حكومتي اليونان وقبرص، وسيتم إرسال رسالة مشابهة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما، كما أن ثيوفيلوس سيلتقي الأسبوع المقبل مع الملك الأردني عبد الله الثاني. وقال ثيوفيلوس لـ"معاريف"، "نطالب شركة هغيحون بوقف تزويد كنيسة القيامة بالمياه فورا، ولا نريد أن نحصل منهم على أية خدمة، وإذا استمروا في ضخ المياه إلى الكنيسة فإنهم يفعلون ذلك على مسؤوليتهم". وقدم محامو البطريركية اليونانية الأرثوذوكسية إلى المحكمة أمس طلباً بإزالة الحجز عن حساب البطريركية في البنك.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطر الإغلاق يهدد كنيسة القيامة بادعاء وجود ديون لشركة إسرائيلية خطر الإغلاق يهدد كنيسة القيامة بادعاء وجود ديون لشركة إسرائيلية



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات تُناسب المرأة في سن الـ30 مستوحاة من ماركل

لندن _المغرب اليوم
المغرب اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة

GMT 10:17 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 10:28 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت
المغرب اليوم - تعرّف على حكاية

GMT 20:28 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة
المغرب اليوم - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها
المغرب اليوم - إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها

GMT 05:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 20:09 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ابنة رجاء الجداوي تنشر صورة لوالدتها "

GMT 11:45 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد قدرات أسرع السيارات في العالم

GMT 14:31 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

إتيكيت وضع الماكياج في الأماكن العامة

GMT 11:13 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء ينصحون بمضغ "علكة" خالية من السكر بعد الوجبات

GMT 01:44 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

«ثندر سنو».. أول جواد يحقق كأس دبي العالمي مرتين توالياً

GMT 03:51 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

استوحي غرفة نومك من الطراز الملكيّ

GMT 01:56 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا .. نجوم خارج قائمة درافت WWE لعام 2020

GMT 13:08 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس حكومة لبنان الأسبق سعد الحريري يزور عون بعد قطيعة

GMT 10:28 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

تعرفي على "إتيكيت" تناول الطعام
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib