قوى 14 آذار تدين الحرب على غزة وترحب بالائتلاف السوري
آخر تحديث GMT 11:23:38
المغرب اليوم -

قوى "14 آذار" تدين الحرب على غزة وترحب بالائتلاف السوري

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قوى

بيروت ـ جورج شاهين

  أكدت الأمانة العامة لقوى "14 آذار"، تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرّض إلى هجومٍ مركّز من قبل إسرائيل، ويدفع ثمن الوحشية التي تمارس بحقّه، فيما رحبت بائتلاف العارضة السورية، وأعلنت أنها "تراهن على أن يشكّل تعبيرًا ناجحًا يخدم تطلعات الشعب السوري"، وكذلك رحبت بالإحالة التي تقدم بها المدعي العام للمحكمة الخاصة بلبنان ومضمونه "إثبات تورط مجموعة (حزب الله) في جريمة اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري. وقد عقدت الأمانة العامة لقوى "14 آذار" اجتماعها الدوري، في مقرّها الدائم، وبعد النقاش والمداولات أصدرت البيان التالي: أولاً- توقفت الأمانة العامة أمام أحداث غزّة، مؤكدةً تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرّض لهجومٍ مركّز من قبل اسرائيل ويدفع ثمن الوحشية التي تمارس بحقّه، وتطالب الامانة الجامعة العربية والمجتمع الدولي بحماية غزّة بقرارٍ يحذّر اسرائيل من شنّ حربٍ هي بندٌ في بازارات الانتخابات الداخلية الاسرائيلية وسياسات التجاذب الإقليمية. وفي هذا السياق تحذر الامانة العامة من أي مغامرة تحاول فتح جبهة الجنوب اللبناني، كما تبيّن الإثنين الماضي مع اكتشاف صواريخ معدة للإطلاق من الجنوب، وأن القرار 1701 يمثّل المظلة الدولية لحماية لبنان ومن الضرورة الالتزام بكامل مندرجاته. ثانيًا- ناقشت الامانة العامة تطورات الوضع السوري، لا سيما تمكّن ائتلاف المعارضة من الحصول على اعتراف متزايد، عربياً ودولياً، بصفته ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب السوري. وإذ تؤكّد الامانة العامة موقفها الداعم لهذا الائتلاف، والذي عبّرت عنه في بيانها السابق، فإنها تراهن على ان يشكّل هذا الائتلاف تعبيراً ناجحاً يخدم تطلعات الشعب السوري. وتدعو الدولة اللبنانية إلى أن تتعامل معه بصفته الواقعية، وباعتباره الجهة الصالحة والوحيدة للتباحث في شأن العلاقات اللبنانية – السورية ومستقبلها. وفي هذا المجال ستواصل قوى "14 آذار" البحث في العلاقات بين البلدين، على قاعدة السيادة والاستقلال، استناداً الى المذكرات المتبادلة. ثالثا- أعلنت المحكمة الخاصة بلبنان قبل يومين أن جهة الادعاء تقدّمت في اطار التحضير لانطلاق المحاكمات في 25 آذار/مارس المقبل بلائحة تضمّنت 13170 دليل إثبات، و557 شاهداً، وإن هذه المعلومات تُثبت أن الاتهام الموجه إلى أربعة من كوادر "حزب الله" لا يستند فقط الى الاتصالات وانما هو اتهام قانوني قضائي علمي جدّي يستند الى معطيات ودلائل واثباتات حسّية ومادية تُسقط ادعاءات الحزب بأن الاتهام الموجه اليه هو اتهام سياسي، وتستدعي منه بالتالي تسليم المتهمين، ومن السلطات اللبنانية اتخاذ كافة الاجراءات الجدية المطلوبة لإلقاء القبض عليهم وتسليمهم للمحاكمة. رابعاً- تتوقف الامانة العامة باستغراب كبير عند التشويه المتعمد الذي يتعاطى به البعض مع منطق المقاطعة الآذارية، لان مقاطعة الجلسات االنيابية التي تشارك فيها حكومة الارتهان والفساد والفشل، ليست الا في سبيل اسقاط هذه الحكومة والاتيان بغيرها وفق الاصول الدستورية المرعية وليس عبر القمصان الملتبسة الانتماء مرة جديدة. خامساً- توقّف المجتمعون أمام الانجازات التي حققتها قوى "14 آذار" في عدد من الانتخابات النقابية والطالبية الأخيرة، والتي تؤكد تمسّك الرأي العام اللبناني بثوابت السيادة والاستقلال وقواعد الديمقراطية وبناء الدولة المحرّرة من وصايات الأحزاب المسلّحة والتي تستخدم نفوذها من أجل وضع لبنان تحت وصاية اقليمية معروفة. وفي هذا المجال تؤكد الامانة العامة انها ملتزمة استخدام كل الوسائل من أجل تفعيل دورها ودور قوى "14 آذار"، بالتعاون مع أصحاب النيات الحسنة لهدف رفع الجهوزية في وجه الاستحقاقات المقبلة وتأمين مزيدٍ من الانتصارات السياسية والانتخابية. سادساً- يصادف هذا الاسبوع ذكرى استشهاد كبيرين هما الرئيس رينيه معوض، الذي سقط من اجل لبنان الطائف قبل 29 عاماً، والنائب الوزير الشيخ بيار أمين الجميّل عريس شهداء ثورة الأرز الذي أعطى من شبابه دفعاً وطنياً ليحيا لبنان عشية الاستقلال اللبناني.وتتمنى الامانة على الجميع وقفة ضمير وإكبار امام استشهادهما

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوى 14 آذار تدين الحرب على غزة وترحب بالائتلاف السوري قوى 14 آذار تدين الحرب على غزة وترحب بالائتلاف السوري



GMT 10:10 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

إجرام "الهيش مول الحوت" ينهي "بروباغندا" التبخيس والتشكيك

GMT 07:25 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الوزير اعمارة يزف بشرى سارة لحاملي الشواهد

بدت ساحرة في التنورة الميدي الكنزة بنقشة المقلّم

إليكِ إطلالات غاية في الجمال لجنيفير لوبيز بـ"لوك" شتويّ راقٍ اكتشفيها بنفسك

واشنطن _المغرب اليوم

GMT 02:32 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
المغرب اليوم - أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 06:05 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك لقضاء متعة كبيرة
المغرب اليوم - أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك لقضاء متعة كبيرة

GMT 04:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
المغرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 04:32 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
المغرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 12:13 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

فضيحة جنسية تهز مستشفى بني ملال

GMT 12:35 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تويوتا لاند كروزر 2021 وحش الطرق الوعرة في ثوب جديد

GMT 04:02 2020 الأربعاء ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح لاختيار العطور المناسبة لفصل الصيف

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib