أردوغان إسرائيل تتغذى على الدماء والدموع في المنطقة
آخر تحديث GMT 11:52:07
المغرب اليوم -
أردوغان يدعو الأتراك إلى مقاطعة البضائع الفرنسية انفجار على متن ناقلة نفط ترفع العلم الروسي في بحر آزوف التعادل 1 - 1 يحسم الشوط الأول من مباراة برشلونة وريال مدريد الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا وزير الخارجية الإثيوبي يستقبل السفير الأميركي في أديس أبابا ويعبّر عن رفضه تصريحات ترامب بشأن سد النهضة مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يؤكد أن استمرار الصراع في الشرق الأوسط لا يفيد أحد سوى المتاجرين به
أخر الأخبار

أردوغان: إسرائيل تتغذى على الدماء والدموع في المنطقة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أردوغان: إسرائيل تتغذى على الدماء والدموع في المنطقة

أنقرة ـ وكالات

  تمنى أردوغان، خلال كلمة له في مركز حزب العدالة والتنمية، في العاصمة انقرة الثلاثاء، أن تعود إسرائيل إلى رشدها، والابتعاد عن التصرفات غير المسؤولة في المنطقة، مؤكدا أن الزمن تغير في المنطقة، الأمر الذي يدعوها إلى تغيير سلوكها، وتطبيق قرارات الأمم المتحدة، وإحقاق الحقوق للفلسطينيين. وهنأ أردوغان مجددا الشعب الفلسطيني، في الداخل والخارج، مع حصول فلسطين على عضوية دولة بصفة مراقب في الأمم المتحدة، بموافقة 138 دولة، واعتراض 9 دول، وتمنع 41 دولة عن التصويت. وأشار إلى أن تاريخ 29 تشرين الثاني/نوفمبر، الذي كان مشؤوما بالنسبة للفلسطينيين، والذي شهد عام 1947 تقسيم البلاد، ومنح الفلسطينيين فقط 43% من ترابها لاقامة الدولة، وبعد ذلك دأبت إسرائيل من خلال القتل، والتطهير العرقي، والممارسات العدوانية، من توسيع رقعة أراضيها، على حساب الفلسطينيين. وأضاف أن هذا التاريخ، بات يمثل أملاً جديدا للفلسطينيين، حيث أن إعلان منح دولة فلسطين عضوية في الأمم المتحدة دولة بصفة مراقب، في الأمم المتحدة، كان في نفس تاريخ اليوم، ولكن في عام 2012 الحالي. ولفت أردوغان، إلى أن التطور في وضع فلسطين، يحمل الأطراف الفلسطينية جميعا، إنجاز المصالحة، والتعاون والعمل المشترك، من أجل استمرار مسيرة حصول دولة فلسطين، على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، مستفيدين من الفرصة التي منحهم إياها المجتمع الدولي. وشدد أردوغان، على أن حكومته ستستمر في دعم سعي كل من الشعب السوري والفلسطيني، في الحصول على حقوقه المشروعة، وكفاحه من أجل ذلك، إنطلاقا من الروابط التاريخية بين العرب والأتراك. وندد أردوغان باستهزاء زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كلجدار أوغلو، بتأثر وزير الخارجية، أحمد داود أوغلو، من مشاهدته لشهداء الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، إذا اتهم زعيم المعارضة بأن الصورة مفبركة، وبأن تركيا لا دخل لها بسورية وغزة. وشدد أردوغان في معرض رده على كلجدار أوغلو، على أن أي إنسان لا يستطيع أن يتمالك نفسه أمام حالة إنسانية، أمام جثة طفلة عمرها 14 عاما، استشهدت والدماء لاتزال تسيل من جسدها أمام والدها، مؤكدا بأنه لا يتمنى لأعدائه، أن يكونوا في هكذا موقف. وتابع مضيفا، أن من يستهزئ بهذه الحالة الإنسانية، لا بد أن يمتلك قلبا قاسيا حجريا، أو أن يكون متعاونا مع الممارسات الظالمة، متهما كلجدار أوغلو، بمساندته للإسرائيليين، وبدعمه لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، انطلاقا من مواقفه هذه، فضلا عن عدم فهمه لسياسة بلاده الخارجية. وذكر أردوغان، بأن لائحة شهداء معركة الداردانيل، عام 1914 تتضمن أسماء لسوريين وفلسطينيين وعرب، وهذا يحمل تركيا مسؤولية تاريخية، للاهتمام بشؤون شعبي البلدين، مؤكدا أنهم قاتلوا إلى جانب أبناء الأناضول من الأتراك، الأمر الذي يؤكد وحدة القدر معهم. وتوجه أردوغان مخاطبا الشعبين السوري والفلسطيني قائلا، إن كان الأجداد حاربوا سوية، وكانوا أصدقاء، فإن الأحفاد أيضا أصدقاء، لافتا إلى أن شهداءهم شهداء تركيا، ولا يجوز التفريق بينهما.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أردوغان إسرائيل تتغذى على الدماء والدموع في المنطقة أردوغان إسرائيل تتغذى على الدماء والدموع في المنطقة



GMT 08:45 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حادث سير مميت يودي بحياة ثلاثة أشخاص بالداخلة

GMT 21:48 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تساؤلات حول ترخيص الداخلية استئناف تنظيم الحفلات في المغرب

GMT 20:10 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قتلى وجرحى في حادث مُروع شمال مدينة الداخلة المغربية

صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تُثير الجدل مُجدَّدًا بفستان جريء في مهرجان الجونة السينمائي

القاهره _المغرب اليوم

GMT 10:03 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
المغرب اليوم - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 01:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
المغرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام

GMT 03:09 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

استطلاع "البيت الأبيض" يُظهر تقدم ترامب على بايدن بفارق ضئيل
المغرب اليوم - استطلاع

GMT 03:31 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأزرق "الباستيل" من وحي موضة الشارع لخريف 2020
المغرب اليوم - اللون الأزرق

GMT 12:14 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يرخي بـ"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

عطرك هذا الخريف بنغمات الياسمين والفانيليا

GMT 08:23 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الجمعة 23-10-2020

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib