المنظمات الحقوقية ترفض إخلاء جزيرة القرصاية لصالح الجيش
آخر تحديث GMT 19:41:44
المغرب اليوم -
انفجار على متن ناقلة نفط ترفع العلم الروسي في بحر آزوف التعادل 1 - 1 يحسم الشوط الأول من مباراة برشلونة وريال مدريد الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا وزير الخارجية الإثيوبي يستقبل السفير الأميركي في أديس أبابا ويعبّر عن رفضه تصريحات ترامب بشأن سد النهضة مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يؤكد أن استمرار الصراع في الشرق الأوسط لا يفيد أحد سوى المتاجرين به مصادر إسرائيلية أنه من المرجح قريبا توقيع وثيقة إعلان للسلام مع السودان واتفاقيات ثنائية مهمة
أخر الأخبار

المنظمات الحقوقية ترفض إخلاء جزيرة القرصاية لصالح الجيش

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المنظمات الحقوقية ترفض إخلاء جزيرة القرصاية لصالح الجيش

القاهرة - علي رجب

أعلنت منظمات حقوقية عدة، مساندتها أهالي جزيرة القرصاية في التمسك بالإقامة والعمل على أرض الجزيرة، استنادًا إلى الأحكام القضائية لمحكمة القضاء الإداري، والمحكمة الإدارية العليا،  ورفضت المنظمات الحقوقية طرد أهالي الجزيرة، مشددة على أن ما ذكره المتحدث العسكري عن ملكية القوات المسلحة لأرض الجزيرة "غير صحيح" على حد تعبيرها. وقالت المنظمات في بيان مشترك أصدرته الأربعاء، إن القوات المسلحة تمهد منذ العام 2007 للإستيلاء علي الأرض بهدف بيعها لصالح إستثمارات خدمية وسياحية، وهو ما دفعها لاستخدام القوة لإخلاء الجزيرة بشكل قسري، مما أسفر علي مقتل  شاب من أهل الجزيرة هو محمد عبد الموجود، وأصابة عدد أخر من الأهالى، ومثول 25 آخرين أمام المحكمة العسكرية. وأضاف البيان أن عدد سكان الجزيرة يبلغ 1500 نسمة، بعكس ما ذكره المتحدث بإسم القوات المسلحة الذي قال إن عدد أهالي الجزيرة 90 شخصًا فقط، موضحا أنه لا يوجد أي من الأهالي المقبوض عليهم قد إعترف بتلقية أموال من أجل الإعتداء علي القوات المسلحة في الوقت الذي ثبت أن ثمانية من المقبوض عليهم هم عمال باليومية في أرض احد الأهالي (مقبوض عليه أيضًا). ونفت المنظمات أن يكون أي من شهود الإثبات من العسكريين قد قال أنه تعرض لضرب نار من جانب الأهالي، وأشارت إلى أنه من متابعه تصريحات المتحدث بإسم القوات المسلحة، ثبت أن الرقم الذي ذكره على أنه عقد تسجيل أرض الجزيرة باسم القوات المسلحه لدى الشهر العقاري وهو رقم (1965) بتاريخ (12-7-2010) ) ماهو إلا عقد تسجيل "شقه بالهرم" وليس له أي علاقه بأرض جزيرة القرصاية وبدأت القضية على خلفية نزاع على ملكية أرض بجزيرة القرصاية قائم منذ 2007، حيث أن القوات المسلحة كانت قد وضعت يدها على قطعة أرض بالجزيرة النيلية تبلغ مساحتها حوالي 5 أفدنة في ذلك العام، وأصدر مجلس الوزراء في نفس العام قرارًا بعدم تجديد عقود إيجار أراضي جزيرة القرصاية للأهالي أصحاب الحيازة القانونية لأراضي الجزيرة، فيما اُعتبر تمهيدًا للاستيلاء عليها لصالح استثمارات خدمية وسياحية، تبعه محاولات السلطات استخدام القوة من قبل قوات تابعة للجيش لإخلاء الجزيرة بشكل قسري، مما دفع الأهالي للجوء الى القضاء، ونجح الأهالي بالفعل في إلغاء القرار الوزراي بحكم من الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري في 2008. ثم عادت الحكومة لتطعن على حكم إلغائه، ففصلت في ذلك المحكمة الإدارية العليا في حكمها الصادر فى 2010 برفض الطعن الحكومي مؤكدةً على أحقية الأهالي في أراضي الجزيرة، وأخيرًا جاء هجوم من قوات الشرطة العسكرية على أهالى الجزيرة فى فجر الأحد 18 تشرين الثاني/ نوفمبر 2012، والذى أدى إلى مقتل  شاب من أهل الجزيرة هو محمد عبد الموجود، وإصابة عدد أخر من الأهالى، ومثول 25 آخرين أمام المحكمة العسكرية. وقال المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العقيد أحمد محمد علي أن 20 متهمًا بالقضية قد اعترفوا بتلقي أموال للهجوم علي الجيش وأنهم من خارج الجزيرة وهذا مخالف للحقيقة حيث أن عدد الأفراد  المقبوض عليهم من غير ساكني الجزيرة 8 أفراد فقط، وهم عمال يعملون بالزراعة والصيد، ومحل إقامتهم الثابت بالبطاقة الشخصية بالفعل خارج الجزيرة، إلا أنهم يتواجدون عليها بصفة مستمرة نظرًا لظروف عملهم، كما أنهم يعملون داخل فيلا المتهم السادس والعشرين، فمنهم من يعمل في تقليم الحشائش، ومنهم من يطعم الاسماك. وقد تم القاء القبض عليهم داخل الفيلا المملوكة للمتهم السادس والعشرين، أي خارج الارض المزعوم ملكيتها للقوات المسلحة. وأكدت المنظمات أهمية ندب قضاة تحقيق مدنيين للتحقيق في الوقائع المنسوبة للقوات المسلحة خلال أحداث 18 نوفمبر 2012 من قتل وإصابة مواطنين بالرصاص الحي والخرطوش، وتقديم المسؤولين عنها من قيادات وأفراد الشرطة العسكرية إلى المحاكمة الجنائية أمام القضاء المدني. وتضم قائمة المظمات الموقعة على البيان كل من، أحياء بالاسم فقط، وكاذبون، ومصرّيين، ولا للمحاكمات العسكرية، والمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، ومركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، ومركز هشام مبارك للقانون، ومؤسسة حرية الفكر والتعبير.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المنظمات الحقوقية ترفض إخلاء جزيرة القرصاية لصالح الجيش المنظمات الحقوقية ترفض إخلاء جزيرة القرصاية لصالح الجيش



ارتدت تنورة تنس سوداء مع قميص من النوع الثقيل

صوفيا ريتشي تتألق بالملابس الرياضية وتخطف الأضواء في أحدث إطلالة لها

واشنطن _المغرب اليوم

GMT 20:28 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة
المغرب اليوم - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة
المغرب اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة

GMT 10:17 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 02:28 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل 11 شخصًا إثر أعمال عنف في ساحل العاج

GMT 19:07 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الأفريقي يوافق على تأجيل لقاء ‫الزمالك أمام الرجاء

GMT 15:21 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بدر هاري يعلن إصابته بفيروس كورونا

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 14:33 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّفي على أسباب انفصال نجاة اعتابو عن زوجها

GMT 10:33 2020 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

موضة البنفسجي الفاقع في الديكور الدخلي

GMT 23:40 2020 الأحد ,13 أيلول / سبتمبر

أزياء محتشمة لكن عصرية بأسلوب فيكتوريا بيكهام

GMT 23:48 2020 الأحد ,13 أيلول / سبتمبر

هكذا تنسق فيكتوريا بيكهام أزياءها مع ابنتها

GMT 14:36 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

منصف السلاوي: لقاح "كورونا" سيكون جاهزا خلال شهرين

GMT 23:35 2020 الأحد ,13 أيلول / سبتمبر

فساتين سهرة باللون الأخضر الفاتح

GMT 08:10 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح يبتلع كرة جولف أمام اللاعبين

GMT 00:54 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

"أوبو" تُعلن رسميًا عن هاتف "جي 5" بسعر 270 دولارًا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib