حريات المحامين الأزمة الاقتصادية ليست مبررًا لقبول التصالح مع رموز النظام السابق
آخر تحديث GMT 01:02:58
المغرب اليوم -
أخر الأخبار

"حريات المحامين": الأزمة الاقتصادية ليست مبررًا لقبول التصالح مع رموز النظام السابق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة - وكالات

نظمت لجنة الحريات بالنقابة العامة للمحامين اليوم ، ندوة ، بمقر النقابة، حول التصالح مع رموز النظام السابق فى جرائم الفساد المالى، تحت عنوان "لماذا نرفض التصالح مع رموز النظام السابق" وقال طارق إبراهيم، منسق عام لجنة الحريات بنقابة المحامين، إنه لا يوجد أى مبرر للتصالح مع رموز الفساد من النظام السابق، حتى لو كانت الدولة تتعرض لأزمة اقتصادية، طالما أن هناك قوانين بها ضوابط وقواعد وعقاب رادع للفاسدين، فلا مجال للتصالح. وأوضح "أيمن  مصطفى " عضو لجنة الحريات بنقابة المحامين أن ما دعا النظام الحالى لعرض التصالح مع رموز النظام السابق هو أن الأدلة المقدمة للمحكمة غير كافية فعندما تعجز الدولة عن تحقيق القصاص لنقص الادلة تضطر للتصالح مشيراً إلى أن قرار جبهة الإنقاذ بمقاطعة الإنتخابات يشبه تماماً تخلى الجنود عن المعركة ومنذ البداية وجبهة الإنقاذ تبادر بالإنسحاب وبلا تملك الشجاعة للنضال من أجل الافكار التى تؤمن بها وهى كانت السبب الرئيسى فى صدور قانون الإنتخابات بهذا الشكل وذلك برفضها التمثيل فى مجلس الشورى وبوضعها شروطاً مسبقة للحوار الوطنى . وأضاف "محسن أبو سعده" عضو المكتب التنفيذى بحريات المحامين ونائب رئيس حزب العمل أن رموز النظام السابق نهبوا أموال الشعب بقانون وضعوه وكان لابد من سن قانون لإعادتها أيضاً وعلينا اللجوء لرجال الأعمال الشرفاء للخروج من الأزمة الإقتصادية الراهنة وليست التصالح مع رموز النظام السابق موضحاً انه كان لابد من إجراء توافقمع كافة القوى السياسية قبل إجراء الإنتخابات البرلمانية من جانبه، طالب بهاء عبد الرحمن، الأمين العام المساعد لنقابة المحامين، والقيادى بحزب الحرية والعدالة، النظام الحاكم بالاحتكام للشريعة الإسلامية، لافتا إلى ضرورة الاحتكام إلى "المشاطرة العمرية" التى طبقها عمر بن الخطاب، فيما يتعلق بالتصالح مع رموز النظام السابق. وأشار إلى أن الفاروق عمر بن الخطاب كان عندما يعجز عن تحديد مصادر الدخل بالبينة كان يشاطرهم أموالهم، مشددا على أهمية تطبيق ذلك على رموز النظام السابق ممن يعجز النظام عن تحديد مصادر دخلهم بشكل قاطع.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حريات المحامين الأزمة الاقتصادية ليست مبررًا لقبول التصالح مع رموز النظام السابق حريات المحامين الأزمة الاقتصادية ليست مبررًا لقبول التصالح مع رموز النظام السابق



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

أفكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس على طريقة من جيجي حديد

واشنطن - المغرب اليوم
المغرب اليوم - مايك بومبيو يُحذر من بيع الأسلحة إلى إيران ويلوّح بالعقوبات

GMT 05:51 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
المغرب اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 11:40 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
المغرب اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 05:57 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها
المغرب اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية تعرفي عليها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 16:59 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة طبيب شهير في المغرب متأثّرًا بمضاعفات إصابته بـ"كورونا"

GMT 18:21 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

نصائح ديكور للمبتدئين

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 22:43 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف 6 رباعين روس لمخالفتهم قواعد مكافحة المنشطات

GMT 04:30 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

ماندو العدل يؤكّد أنّ حنان ترك تركت فراغ حقيقي

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 12:48 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

فوائد تناول لحم الأرانب على صحة الجسم
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib