الطيب  أكبر رأس ديني في الغرب ردد بالباطل انتشار الإسلام بالسيف
آخر تحديث GMT 03:51:52
المغرب اليوم -
أردوغان يدعو الأتراك إلى مقاطعة البضائع الفرنسية انفجار على متن ناقلة نفط ترفع العلم الروسي في بحر آزوف التعادل 1 - 1 يحسم الشوط الأول من مباراة برشلونة وريال مدريد الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا وزير الخارجية الإثيوبي يستقبل السفير الأميركي في أديس أبابا ويعبّر عن رفضه تصريحات ترامب بشأن سد النهضة مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يؤكد أن استمرار الصراع في الشرق الأوسط لا يفيد أحد سوى المتاجرين به
أخر الأخبار

الطيب: أكبر رأس ديني في الغرب ردد بالباطل انتشار الإسلام بالسيف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الطيب:  أكبر رأس ديني في الغرب ردد بالباطل انتشار الإسلام بالسيف

القاهرة - وكالات

قال الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف حديثه الأسبوعي يذاع على القناة الأولى للرد على شبهة انتشار الإسلام بحدَّ السّيف إن الفكر التصالحي والتراحمي فكر أصيل في بنية العقل المسلم وقال الإمام الأكبر إن مما يؤسف له تكرّر دعاوي الغرب في إلصاق الشبه والأباطيل بالإسلام حتى هذه اللحظة، لدرجة أنّ أكبر رأس ديني في الغرب ردّد هذه التهم بدون إعمال فكر أو منطق، ففرية انتشار الإسلام بحدّ السّيف موجودة، ولا يزال أعداء المسلمين من سياسيين وعسكريين ومفكرين يردّدونها  في محافل الفكر و الإعلام، فكل النصوص الدينية في الكتاب و السّنّة تشهد بأن الإسلام هو الدين الذي يرسي - بحق- قواعد السّلام بين الأمم . وأضاف أن فلسفة الإسلام في تكوين الإنسان واضحة أشدّ الوضوح؛ فلقد خُلق لعمارة الأرض، فهو منذ البداية في علاقة محبة مع والديه، ثم مع أسرته، و مجتمعه ، فالفكر التصالحي والتراحمي فكر أصيل في بنية الإنسان المسلم، و هذا الفكر يمتد خيره من المسلم إلى كل المجتمعات الإنسانية،  و يحكم نظرته للعلاقات الدولية . كما أن التفاضل بين الناس في  المجتمعات لا يكون إلا بمقدار ما يقدّمه الإنسان لمجتمعه و أمّته، فكل القبائل والعائلات متساوية في الفضل، ولا يكون الفضل إلا للعمل الطيب. وقال الإمام الأكبر: إن الاستعمار القديم و الحديث الذي يسلب الحقوق، و يريق الدماء كان منطلقه من ادّعاء الفضل و التحيّز العرقي و غيره ، في الوقت الذي أكد فيه الإسلام أنّ علاقة الإنسان بأخيه الإنسان هي علاقة سلم، لا علاقة صراع، كما في الفلسفة الماركسية، أو في الفلسفات الحديثة التي تبشّر بصراعات الحضارات و الأديان؛ فالحروب في الإسلام ضرورة إذا فرضت على المسلمين، وإذا قاتلوا عدلوا في قتالهم مع المعتدين ، والإسلام واضح و صريح صراحة لا توجد في الأديان الأخرى، و هي أنه ( لا إكراه في الدين) و الإكراه الماديّ معروف لدى الجميع، ولكن الإكراه المعنويّ - وهو ما تمارسه الدول الغربية سواء من الناحية السياسية، وكذلك عند المبشّرين الغربيين - هو الذي ينبغي أن يُنتبه إليه، هذا الإكراه الناعم هو تزييف لضمير الإنسان؛ لأنه شراء للإرادة و الفكر، ويُقدّم في صورة إحسان . وأضاف فضيلته أن العقائد لا تفرض، وآية لا إكراه في الدين يقول فيها بعض العلماء: إنها منسوخة بآية السيف، والحق أنّ هذا الفهم غير صائب، وأنا أرى رأي الإمام ابن تيمية - رحمه الله - الذي يُعبر عن منطق الإسلام، إذ يقول رحمه الله :"و جمهور السلف على أنّ الآية غير منسوخة، و نحن لا نُكْرِه أحدًا على الدين و القتال لمن حاربنا، والكفار لا يَقتُلُون لمجرد كفرهم؛ وإنما لاعتدائهم وممانعتهم". وأكد شيخ الازهر أن الإمام ابن تيمية،تحدى  أن يأتي أحد بدليل من السنة على أن النبي - صلى الله عليه و سلم - أكره أحدًا على الإسلام، و هذا النصّ من الإمام ابن تيمية يكتب بماء الذهب .  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الطيب  أكبر رأس ديني في الغرب ردد بالباطل انتشار الإسلام بالسيف الطيب  أكبر رأس ديني في الغرب ردد بالباطل انتشار الإسلام بالسيف



GMT 01:26 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ملف أكبر “فضيحة عقارية” يعود للواجهة في محاكم تطوان

GMT 01:19 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

اغتصاب فتاة "كفيفة" في إقليم تطوان المغربي

GMT 16:05 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

توقعات بتطبيق حجر صحي جديد في بعض المدن المغربية

GMT 13:27 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حريق مهول في سوق شعبي وسط مدينة الحسيمة

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد إكتشفيها

لندن - المغرب اليوم

GMT 03:31 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأزرق "الباستيل" من وحي موضة الشارع لخريف 2020
المغرب اليوم - اللون الأزرق

GMT 01:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
المغرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام

GMT 04:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة
المغرب اليوم - مروان يونس يُشيد بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة

GMT 17:46 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يودي بحياة فنان مغربي شهير

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 01:43 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يمنع دخول شاحنات البضائع الإسبانية إلى أراضيه

GMT 19:06 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

شركة تركية تسعى إلى الفوز بتسيير أكبر ميناء إسرائيلي

GMT 02:59 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز فساتين السهرة صيحة ما قبل خريف 2020 تعرّفي عليها

GMT 02:50 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

استوحي إطلالاتك من مخرجة المسرح العالمية كايت بلانشيت

GMT 02:41 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز موديلات فساتين السهرة المطرّزة بـ"الترتر" موضة ربيع 2021

GMT 23:12 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

أمجد شمعة يؤكد أن البساطة فى الديكور تزيد الرقى والجمال

GMT 11:36 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

البروكلي والمكسرات يحميان من آلام المفاصل
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib