الموسوي قرار الاتحاد الأوروبي يجيز لإسرائيل شن عدوان على لبنان
آخر تحديث GMT 13:53:33
المغرب اليوم -
الولايات المتحدة تسجل عددا قياسيا من الإصابات بكورونا بلغ أكثر من 94 ألف حالة في 24 ساعة وزارة العدل السودانية تعلن أن السودان والولايات المتحدة يوقعان اتفاقاً تاريخياً حول إعادة حصانة السودان السيادية ألمانيا تسجل أكثر من 19 ألف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة بريطانيا تسجل أكثر من 24 ألف إصابة بمرض "كوفيد-19" روسيا تسجل 18283 إصابة جديدة بفيروس كورونا و355 وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية وزيرة الدفاع الفرنسي تعلن نشر المزيد من الجنود لحماية مدينة نيس وسيتم نشر قوات إضافية في مدن فرنسية أخرى وزير الخارجية الفرنسي يؤكد تعزيز أمن السفارات والمصالح الفرنسية في الخارج ولن يتم فتح المدارس الفرنسية قبل ضمان أمنها إدارة الطوارىء ومكافحة الكوارث التركية تعلن أن الحصيلة الأولية لزلزال إزمير 4 قتلى و120جريحا رئيس بلدية إزمير يؤكد أن هناك بلاغات حول انهيار نحو 20 مبنى في الولاية جراء الزلزال وزير الداخلية التركي يعلن أن المعلومات الواردة حتى الآن تفيد بانهيار 6 مباني في إزمير جراء الزلزال
أخر الأخبار

الموسوي: قرار الاتحاد الأوروبي يجيز لإسرائيل شن عدوان على لبنان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الموسوي: قرار الاتحاد الأوروبي يجيز لإسرائيل شن عدوان على لبنان

بيروت ـ جورج شاهين

اعتبر عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف الموسوي، في حفل إفطار أقامته "الهيئة الصحية الإسلامية" لجسمها الطبي والإداري، أن المقاومة "تعرضت لاعتداء عندما وصفتها مجموعة من الدول الأوروبية بأنها منظمة إرهابية، وأننا لا نناقش في هذا الوصف، فإنه ينبغي أن يكون النقاش في من لا يستطيع التمييز بين الإرهاب المدان بوسائله وأشكاله المختلفة، وبين المقاومة المشروعة بأشكالها وقدراتها وأساليب عملها، وعندما صنفت هذه المجموعة الدولية المتمثلة في الاتحاد الأوروبي المقاومة على أنها منظمة إرهابية، فلا بد من طرح مجموعة أسئلة: ماذا قدمت الدول الأوروبية للبنان حين كانت أراضيه تحتلها القوات الإسرائيلية؟ وماذا قدمت هذه الدول لتطبيق القرارات الدولية التي كانت تدعو إسرائيل إلى الإنسحاب من لبنان؟ أو ماذا قدمت لحماية اللبنانيين من الاعتداءات الإسرائيلية اليومية والمتكررة عليه؟ وماذا قدمت هذه الدول للإفراج عن الذين كانوا معتقلين تعسفاً في السجون الإسرائيلية؟ وماذا قدمت لتحرير لبنان، أو ماذا تقدم الآن للدفاع عنه من احتمال تعرضه لعدوان إسرائيلي يشن عليه"؟. وقال: "إن الدول الأوروبية، وطيلة فترة الاحتلال الإسرائيلي للبنان الذي لا يزال مستمراً حتى الآن، وقفت موقف المتفرج على ممارساته واعتداءاته وارتكاباته بحق هذا الوطن، وهي اليوم لا تقدم للبنانيين أي ضمانات حقيقية تحميهم من احتمال تعرضهم لعدوان إسرائيلي على غرار الاعتداءات الإسرائيلية التي حصلت من قبل. وإنه في الوقت الذي لا تقدم فيه هذه الدول الأوروبية شيئا من أجل التحرير، فإنها لا تقدم شيئا أيضا من أجل الدفاع، ثم إنها وبعد أن حققت المقاومة تحرير الأرض والشعب وبناء قدرة دفاعية تحمي لبنان وشعبه، فإن الدول الأوروبية تطلق صفة المنظمة الإرهابية عليها، وهنا يحضرنا سؤال: هل يمكن والحال هذه اعتبار الدول الأوروبية دولاً صديقة للبنان وهي التي تركته وحيداً في مواجهة الاحتلال وفي مواجهة العدوان، ثم لم تكتف بتركه وحيداً بل عمدت إلى إهانة المجموعة التي قامت بتحريره والتي تعمل في الليل والنهار من أجل بناء سياج يحميه، فهل يمكن والحال هذه أن نواصل اعتبار هذه الدول الأوروبية دولاً صديقة وهي التي تفرِّط في لبنان حين الاحتلال وحين يمشي في درب المقاومة من أجل التحرير ومن أجل الدفاع عن نفسه". أضاف: "في هذا المجال أود أن أشير إلى أن القرار الذي صدر عن الاتحاد الأوروبي هو قرار مرفوض ومدان، وهو يشكل إدانة لهذا الاتحاد بذاته لأنه يعطي إجازة مسبقة لإسرائيل بشن عدوان على لبنان واللبنانيين، وإننا نسلط الضوء على هذه المسألة للفت النظر إلى خطورة هذا القرار الذي يمكن أن يستخدمه الإسرائيلي في أفعاله العدوانية، ولذلك يجب مواجهة هذا القرار، ولا ينبغي أن يتعامل معه لبنان على أنه قرار حصل وانتهى، أو أنه أمر واقع، بل إن لبنان معني بإتخاذ إجراءات كافية للرد على هذا القرار وصولاً إلى دفع الاتحاد الأوروبي للتراجع عنه. وهنا لا بد من إلفات النظر إلى الكيفية التي تعاطت معها الحكومة الإسرائيلية سابقاً في الرد على قرار الاتحاد الأوروبي المتعلق بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وقررت آنذاك تقييد حركة المندوبين الأوروبيين في مناطق الضفة الغربية وغزة وفرضت قيوداً على المؤسسات الأوروبية، أما سؤالنا اليوم بما يخص قرار الاتحاد الأوروبي بحق المقاومة في لبنان والذي جاء تلبية للمطالب الإسرائيلية، ومع الفارق الكبير بين القرارين، وأن الأول ضد المستوطنات، والاستيطان هو جريمة حرب، أما الثاني فهو ضد المقاومة أي ضد الشرعية الدولية والحق الإنساني في الدفاع عن النفس، فالسؤال هو حول الإجراءات التي ستقوم بها الحكومة اللبنانية من أجل مواجهة القرار الأوروبي". وتابع: "نجدد التأكيد بأننا لن نقبل أن يعتدي أحد على المقاومة في سمعتها وصورتها، ولن نقبل من أحد أن يدينها بشهدائها وجرحاها وتضحياتها وشعبها، كما أننا لن نقبل من أحد أن يعطي رخصة مسبقة بشن عدوان على بلدنا، ولذلك فإننا جادون في اتخاذ الإجراءات رداً على هذا القرار الجائر والظالم". وأكد أن "دعوتنا للحوار ما زالت قائمة ومفتوحة وهي دعوة غير مشروطة، وإذا كنا نختلف حول جدول أعمال الحوار وما ينبغي أن يكون فيه، فعلى الأقل نحن متفقون حول عدد من المسائل التي ينبغي تفاديها كما ينبغي أن لا تحصل، وبعبارة أخرى إذا كنا نختلف في ما بيننا على ما نريد فإن ثمة أموراً نتفق على أننا لا نريدها، كالمسألة الأهم التي يجمع اللبنانيون على رفضها وهي الفتنة التي تعني الحرب الأهلية، والتقسيم، وانهيار الدولة، والإضرار بالسلم الأهلي، وضرب الاستقرار، لذلك يمكن للحوار أن ينطلق ولو على موضوع واحد وهو أن نأتي جميعا إلى الحوار لنبحث كيف نحمي لبنان من الوقوع في الفتنة، وكيف نحول دون وقوع الحرب الأهلية، وكيف نحافظ على بقاء الوحدة الوطنية راسخة ومتماسكة، وفي جملة هذه المسائل ستأتي مسائل أخرى في إطارها وفي ضوءها، وبهذا يمكن بالفعل أن نزف إلى اللبنانيين بشرى أننا نقف معا من موقع مختلف كل من موقعه، لكن نعمل من أجل قضية واحدة هي حماية اللبنانيين من الحرب الداخلية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الموسوي قرار الاتحاد الأوروبي يجيز لإسرائيل شن عدوان على لبنان الموسوي قرار الاتحاد الأوروبي يجيز لإسرائيل شن عدوان على لبنان



لم تبالغ في ارتداء الإكسسوارات واعتمدت على البساطة

درة تتألق في ختام مهرجان الجونة السينمائي وتخطف الأنظار

القاهره _المغرب اليوم

GMT 02:32 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
المغرب اليوم - أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 06:05 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك لقضاء متعة كبيرة
المغرب اليوم - أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك لقضاء متعة كبيرة

GMT 04:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
المغرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 04:32 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
المغرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 15:54 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز التوقعات لعودة تطبيق الحجر الصحي الكامل في المغرب

GMT 19:58 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

مؤشرات عن قرب عودة تطبيق الحجر الصحي الشامل في المغرب

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 13:56 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

عطور مميزة برائحة تشبه الحلم

GMT 14:32 2020 الجمعة ,09 تشرين الأول / أكتوبر

البولندية سواتيك تبلغ نهائي بطولة فرنسا المفتوحة للتنس
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib