العملية الاميركية الخاصة في ليبيا تطرح تساؤلات حول مدى شرعيتها
آخر تحديث GMT 17:30:17
المغرب اليوم -

العملية الاميركية الخاصة في ليبيا تطرح تساؤلات حول مدى شرعيتها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العملية الاميركية الخاصة في ليبيا تطرح تساؤلات حول مدى شرعيتها

واشنطن - أ.ف.ب

تثير العملية الخاصة التي نفذها الجيش الاميركي في نهاية الاسبوع لاعتقال قيادي مفترض في تنظيم القاعدة على الاراضي الليبية، تساؤلات حول مدى قانونية مثل هذا العمل فيما يبقي الرئيس باراك اوباما والسلطات الاميركية الغموض حول هذه القضية. والسبت اعتقلت القوات الخاصة الاميركية في طرابلس ابو انس الليبي المدرج على لائحة المطلوبين لدى مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي). واقتيد الى سفينة تابعة للبحرية الاميركية لكي يتم استجوابه. وردا على اسئلة وكالة فرانس برس الثلاثاء خلال مؤتمر صحافي في البيت الابيض حول مدى شرعية هذه العملية، لم يعط اوباما اجابة واضحة لكنه قال ان المشتبه به كان مسؤولا "عن مقتل مئات الاشخاص بينهم العديد من الاميركيين". واضاف الرئيس الاميركي "لدينا ادلة جدية على ذلك، وسيحال الى القضاء". ونددت ليبيا بعملية "اختطاف" وقد طلبت طرابلس من واشنطن تسليمها المشتبه به "فورا". كما استدعت السلطات الليبية السفيرة الاميركية في طرابلس لتقديم تفسيرات. ورفضت الولايات المتحدة القول ما اذا كانت طلبت اذنا بالتدخل من الحكومة الليبية لكنها شددت على ان العملية شرعية. وقال اوباما "نفضل التحرك بالتعاون مع الدول التي تجري فيها مثل هذه العمليات حين يكون الامر ممكنا (...) لكننا لن نلزم دفاعنا لاحد". وذكر وزير الخارجية الاميركي جون كيري بان المشتبه به وجهت اليه التهم من قبل محكمة في نيويورك قبل 13 عاما لضلوعه في الاعتداءات عام 1998 ضد السفارتين الاميركيتين في كينيا وتنزانيا التي اوقعت اكثر من 200 قتيل. وبررت ادارة اوباما هذه العملية في ليبيا بالتفويض الذي منحها اياه الكونغرس الاميركي عام 2001 باستخدام القوة ضد اي دولة او مجموعة او شخص ضالع في اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر. لكن في نظر القوانين الدولية، فان شرعية العملية ليست بهذا الوضوح. فالمادة 2 (4) من ميثاق الامم المتحدة تحظر على سبيل المثال على اي دولة استخدام التهديدات او القوة ضد دول اخرى. وبحسب روبرت تورنر الاستاذ في جامعة الحقوق في فرجينيا، فان الولايات المتحدة قد تكون نالت موافقة ضمنية من السلطة الليبية رغم النفي العلني لذلك. وقال "لا يفاجئني الامر ان تكون الولايات المتحدة نالت اذنا من السلطات الليبية، واذا كان الوضع على هذا النحو فان ذلك يشكل قاعدة قانونية ممتازة". واضاف "العملية قد تحظى ايضا باساس قانوني، رغم انه مثير للجدل، اذا كان الشخص الموقوف لا يزال منخرطا في منظمة ارهابية". واضاف تورنر انه من الضروري ان تقدم الولايات المتحدة قاعدة قانونية لدعم تحركها. وقال "اذا بدانا بالقول ان هذه الالتزامات القانونية لا تؤخذ بالاعتبار لاننا +اكبر قوة+ فحينئذ لن يكون لدينا الكثير من الشرعية للقول للايرانيين او للكوريين الشماليين او لاي كان بان عليهم الوفاء بالتزاماتهم الشرعية بعدم نشر الاسلحة على سبيل المثال". وكانت ادارة اوباما قامت بالمثل سابقا مع احمد الرسام الصومالي المشتبه بانه مرتبط بالقاعدة والذي اقتيد الى نيويورك لكي يحاكم بعد استجوابه على مدى شهرين على السفينة الحربية "يو اس اس بوكسر". والمادة 22 من اتفاقية جنيف الثالثة حول قوانين الحرب تحظر احتجاز معتقلين على متن سفينة. من جهتها لفتت هينا شمسي مديرة الاتحاد الاميركي للحريات المدنية الى ان "نفس نوع الاسئلة القانونية يطرح هنا، يبدو ان الادارة تستند الى دوافع الحرب للافلات من الالتزامات التي تطبق في النظام القضائي العادي". ويقول ماثيو واكسمان الاستاذ في كلية الحقوق في كولومبيا ان تبريرات ادارة اوباما "مماثلة جدا للحجج التي استندت اليها ادارة بوش رغم ان ادارة اوباما تبدو ممصة اكثر على احالة هؤلاء المشتبه الى المحاكمة بدلا من اعتقالهم لفترة طويلة في غوانتانامو او مواقع اخرى".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العملية الاميركية الخاصة في ليبيا تطرح تساؤلات حول مدى شرعيتها العملية الاميركية الخاصة في ليبيا تطرح تساؤلات حول مدى شرعيتها



GMT 08:45 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حادث سير مميت يودي بحياة ثلاثة أشخاص بالداخلة

GMT 21:48 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تساؤلات حول ترخيص الداخلية استئناف تنظيم الحفلات في المغرب

GMT 20:10 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قتلى وجرحى في حادث مُروع شمال مدينة الداخلة المغربية

صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تُثير الجدل مُجدَّدًا بفستان جريء في مهرجان الجونة

القاهره _المغرب اليوم

GMT 13:11 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يخفض واردات منتجات مواد التجميل والعطور في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 03:09 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

استطلاع "البيت الأبيض" يُظهر تقدم ترامب على بايدن بفارق ضئيل
المغرب اليوم - استطلاع

GMT 10:03 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
المغرب اليوم - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 12:14 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يرخي بـ"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 01:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
المغرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

عطرك هذا الخريف بنغمات الياسمين والفانيليا

GMT 08:23 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الجمعة 23-10-2020

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib