تحديات عدة في انتظار الحكومة المغربية الجديدة
آخر تحديث GMT 05:32:16
المغرب اليوم -

تحديات عدة في انتظار الحكومة المغربية الجديدة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تحديات عدة في انتظار الحكومة المغربية الجديدة

الرباط - أ.ف.ب

بعد اشهر من الاخذ والرد، توصل الاسلاميون الموجودون في سدة الحكم في المغرب الى تشكيل حكومة جديدة باتوا يشكلون فيها اقلية، فيما لا يزال يتعين القيام باصلاحات اقتصادية مهمة.ويأتي هذا التعديل الوزاري بعد ثلاثة اشهر من انسحاب حزب الاستقلال، الحليف الرئيسي لاسلاميي حزب العدالة والتنمية في التحالف الحكومي السابق.واصيب حزب العدالة والتنمية الذي بقي خلال عقود في صفوف المعارضة قبل تحقيق فوز تاريخي في الانتخابات التشريعية في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 في اوج الربيع العربي، بنكسة بعد انسحاب حزب الاستقلال. واضطر الحزب لتقديم تنازلات جدية لاقناع التجمع الوطني للمستقلين بالمشاركة في الائتلاف الحكومي الجديد.وبذلك تخلى الاسلامي سعد الدين العثماني النائب السابق والقيادي في حزب العدالة والتنمية، عن حقيبة الخارجية لصالح قائد التجمع الوطني للمستقلين صلاح الدين مزوار.ومن المقرر ان يلقي العاهل المغربي الملك محمد السادس الذي اعلن عن التشكيلة الحكومية الجديدة مساء الخميس في القصر الملكي في الرباط، الجمعة كلمة امام النواب في افتتاح عقد شهر تشرين الاول/اكتوبر البرلماني.وتضم الحكومة الجديدة التي تأجل الاعلان عنها مرارا، ست نساء بدل واحدة في التشكيلة الحكومية السابقة.ويتعين على الاسلاميين الذين يملكون اقلية في الحكومة الجديدة، خصوصا القيام باصلاحات اقتصادية مهمة في بلد شهد في العام 2012 تضخما للعجز في ميزانيته (اكثر من 7% من اجمالي الناتج المحلي) وحيث يشكل تخفيض مستوى البطالة لدى الشباب تحديا اقتصاديا كبيرا.واعتبر الخبير السياسي محمد طوزي في اتصال مع وكالة فرانس برس انه يتعين خصوصا "ايجاد توازن على مستوى الاقتصاد الكلي" والقيام "باصلاح صندوق المكافآت والاصلاحات الضريبية".ويتولى صندوق المكافآت الذي يجري اصلاحه حاليا، تمويل الدعم للمواد الاساسية بتكاليف باهظة.وبعد توجيه الملك المغربي انتقادات عدة له هذا الصيف، شهدت حقيبة التربية الوطنية تعديلا مع استبدال الوزير محمد الوفا العضو السابق في حزب الاستقلال برشيد بلمختار وهو تكنوقراط ليس له اي انتماء حزبي. وقال العاهل المغربي في اب/اغسطس بشأن اصلاح التعليم ان الشباب المغربي لا يزال يواجه بعض القيود في حياتهم اليومية او في افاق مستقبلهم، داعيا الى استراتيجيات صحيحة لتحضير الشباب في المغرب لمستقبل افضل.كذلك فإن مشكلة البطالة لدى الشباب يطرحها مزوار الذي قام رئيس الحكومة الاسلامي عبد الاله ابن كيران بالقسم الاكبر من المداولات الحكومية معه. واشار وزير الخارجية الجديد بعد الاعلان عن التشكيلة الحكومية الى ان الحكومة الجديدة مطالبة بالاستجابة الى مطالب المواطنين والعمل خصوصا لمصلحة الشباب والقضاء على الفوارق الاجتماعية.وتضم التشكيلة الحكومية عددا اكبر من الوزراء بالمقارنة مع سابقتها، اذ تعد 39 وزيرا مقابل 31 لسابقتها.ويتولى وزارة الداخلية في التشكيلة الجديدة محمد حصاد وهو وزير تكنوقراطي يشاركه مستقل اخر هو الوزير المنتدب الشرقي الضريس، وهما الاثنان من الموظفين السابقين الكبار في الوزارة عينها.وعلى رغم فوزه التاريخي في الانتخابات التشريعية نهاية العام 2011، وبسبب عدم امتلاكه للغالبية المطلوبة، اضطر حزب العدالة والتنمية الى تشكيل ائتلاف متنوع يضم حزب الاستقلال وايضا الحركة الشعبية وحزب التقدم والاشتراكية.وقام ابن كيران طوال الصيف بمفاوضات مع التجمع الوطني للمستقلين (ليبرالي) لسد الفراغ الذي خلفه خروج حزب الاستقلال وتفادي تنظيم انتخابات مبكرة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحديات عدة في انتظار الحكومة المغربية الجديدة تحديات عدة في انتظار الحكومة المغربية الجديدة



يتميَّز بتصاميمه المُختلفة مِن ناحية القصّات والألوان

أفكار مختلفة لتنسيق صيحة الجمبسوت بأسلوب نجوى كرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 04:32 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
المغرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 04:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
المغرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 03:09 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

استطلاع "البيت الأبيض" يُظهر تقدم ترامب على بايدن بفارق ضئيل
المغرب اليوم - استطلاع

GMT 21:06 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

عناصر حزبيّة يعتدون على إعلاميين في الناقورة اللبنانية
المغرب اليوم - عناصر حزبيّة يعتدون على إعلاميين في الناقورة اللبنانية

GMT 13:11 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يخفض واردات منتجات مواد التجميل والعطور في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 12:14 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يرخي بـ"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 16:04 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أعراض جديدة ونادرة لـفيروس "كورونا"

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib