أنباء عن مقتل الفنان السوري أكرم رسلان تحت التعذيب ومطالب بالكشف عن مصيره
آخر تحديث GMT 09:50:15
المغرب اليوم -

أنباء عن مقتل الفنان السوري أكرم رسلان تحت التعذيب ومطالب بالكشف عن مصيره

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أنباء عن مقتل الفنان السوري أكرم رسلان تحت التعذيب ومطالب بالكشف عن مصيره

دمشق - جورج الشامي

طالبت الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان سلطات الحكومة السورية بالكشف الفوري عن مصير رسام الكاريكاتير أكرم رسلان والإفراج غير المشروط عنه. وحمّلت الرابطة، في بيان لها، الاثنين، السلطات السورية المسؤولية الكاملة عن حياته، معتبرة جميع المتورطين بتعذيبه، الذي ربما يكون قد أفضى بحياته، مجرمين ضد الإنسانية، يتوجب محاكمتهم ومحاسبتهم أمام القضاء المختص، مجددة دعوتها للمجتمع الدولي بضرورة تحمّل مسؤولياته تجاه الجرائم المستمرة في حق الشعب السوري، والقيام بخطوات فاعلة، من شأنها وقف الانتهاكات الجسيمة التي تجري يوميًا داخل أقبية المخابرات، ومراكز التوقيف والتحقيق، التابعة للسلطات السورية، معربة عن قلقها البالغ إزاء الأخبار التي وردتها عن احتمال وفاة رسام الكاريكاتير السوري أكرم رسلان، في أقبية فرع المعلومات، التابع لشعبة المخابرات العسكرية، نتيجة مضاعفات ناتجة عن التعذيب الشديد، الذي تعرض له خلال الأشهر الماضية، ولم تتمكن الرابطة من تأكيد هذا الخبر حتى الآن. يأتي ذلك إثر تداول ناشطاء نبأ غير مؤكد عن مقتل رسلان تحت التعذيب، الأمر الذي نفاه ناشطون وفنانون آخرون. وعلّق فنان الكاريكاتير السوري موفق قات، على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن "كل ما يُشاع بشأن استشهاد أكرم رسلان غير صحيح أبداً". وكان رسلان، الذي حصل على جائزة الشبكة الدولية لحقوق رسامي الكاريكاتير "CRNI"، قد أحيل في حزيران/يونيو الماضي لمحكمة الإرهاب، ليواجه تهمًا منها "التعاون مع الجماعات المتمردة، والعمل ضدّ الدستور السوري، وإهانة رئيس البلاد، والتحريض على الفتنة، وتشجيع الثورة ضد النظام العام، والنيل من هيبة الدولة السورية". وباتت لوحته الشهيرة "الأسد أو نحرق البلد"، إحدى إيقونات الثورة السورية، حيث يظهر فيها بشار الأسد حاملاً لافتة كتب عليها "الأسد أو نحرق البلد"، والنيران تحيط به من كل صوب، وقد أكلت كلتا قدميه. رسلان، المولود في صوران (شمال حماة) عام 1974، استمر بانتقاد النظام السوري، وتسليط الضوء على أساليب القمع الوحشية التي يمارسها تجاه السوريين. يذكر أن فرع حماة للمخابرات العسكرية كان قد قام باعتقال رسلان من مكان عمله في جريدة الفداء في 2تشرين الأول/أكتوبر 2012، وتم تحويله إلى فرع التحقيق، التابع لشعبة المخابرات العسكرية في دمشق، حيث تعرض هناك لأبشع عمليات التعذيب الجسدي والنفسي، وذلك بعد نشره رسمًا للرئيس السوري، يحمل لوحة كتب عليها "الأسد أو نحرق البلد". وانتشرت رسوم عدة له، تتناول شخص بشار الأسد بطريقة كاريكاتورية، بجرأة منقطعة النظير، مع توقيعه باسمه الصريح عند كل لوحة، رغم بقائه داخل الأراضي السورية. يذكر أن الرسام السوري أكرم رسلان خريج جامعة دمشق لعام 1996، كلية الآداب – قسم المكتبات، وعمل في العديد من الصحف العربية والمحلية، كان آخرها صحيفة "الفداء" الرسمية في مدينة حماة، حيث تم اعتقاله، وقد عرف بمواقفه الجريئة التي عبر عنها برسوماته، منتقدًا سياسة النظام، والإعلام الرسمي، منذ بداية الثورة السورية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنباء عن مقتل الفنان السوري أكرم رسلان تحت التعذيب ومطالب بالكشف عن مصيره أنباء عن مقتل الفنان السوري أكرم رسلان تحت التعذيب ومطالب بالكشف عن مصيره



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات خريفية تُناسب المرأة في سن الـ30 مستوحاة من دوقة كامبريدج

لندن _المغرب اليوم
المغرب اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة

GMT 05:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 06:03 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
المغرب اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 20:28 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة
المغرب اليوم - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها
المغرب اليوم - إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 20:09 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ابنة رجاء الجداوي تنشر صورة لوالدتها "

GMT 11:45 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد قدرات أسرع السيارات في العالم

GMT 14:31 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

إتيكيت وضع الماكياج في الأماكن العامة

GMT 11:13 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء ينصحون بمضغ "علكة" خالية من السكر بعد الوجبات

GMT 01:44 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

«ثندر سنو».. أول جواد يحقق كأس دبي العالمي مرتين توالياً

GMT 03:51 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

استوحي غرفة نومك من الطراز الملكيّ

GMT 01:56 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا .. نجوم خارج قائمة درافت WWE لعام 2020

GMT 13:08 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس حكومة لبنان الأسبق سعد الحريري يزور عون بعد قطيعة

GMT 10:28 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

تعرفي على "إتيكيت" تناول الطعام
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib