الحبيب اللّوز يواجه تهمة بن علي بعد تكفيره النّائب المنجي الرّحوي
آخر تحديث GMT 00:19:53
المغرب اليوم -

الحبيب اللّوز يواجه تهمة بن علي بعد تكفيره النّائب المنجي الرّحوي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحبيب اللّوز يواجه تهمة بن علي بعد تكفيره النّائب المنجي الرّحوي

تونس - أسماء خليفة

قال منسّق ما يُعْرَفْ بالمجموعة 25، "وهي مجموعة تتكوّن من 25 محاميا تشكلت بعد هروب بن علي وتولّت رفع عدد من القضايا لتتبّع رموز النّظام السّابق المتّهمين بالفساد قضائيّا، عمر الصفراوي، إلى "المغرب اليوم" إنّ المجموعة قد تتّخذ قرارا بمقاضاة النائب في المجلس الوطني التأسيسي عضو كتلة حركة النهضة والقيادي البارز في حزبه حبيب اللوز بتهمة "تحريض الشعب التونسي على قتل بعضه البعض" وفقا لما ينص عليه القانون. وقال الصفراوي إنّ مجموعته كانت في إجازة رأس العام ومازالت لم تجتمع بعدُ وأن مقاضاة حبيب اللوز بعد تكفيره لزميله النائب في الكتلة الديمقراطية المنجي الرحوي وتعريض حياته للخطر تبقى واردة. وفي حال تمّت مقاضاته سيواجه حبيب اللوز الفصل 72 من المجلة الجنائية الذي ينصّ على أن "يعاقب بالإعدام مرتكب الاعتداء المقصود منه تبديل هيئة الدولة أو حمل السكّان على مهاجمة بعضهم البعض بالسلاح وإثارة الهرج والقتل في التراب التونسي". وهي التهمة ذاتها التي واجهها الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي. ومن الصدف الغريبة أن نواب المجلس الوطني التأسيسي رفضوا، الاثنين، إلغاء عقوبة الإعدام وذلك بإسقاط مقترح تعديلي في الفصل 21 القاضي بإلغاء هذه العقوبة وتم التصويت على الفصل في صيغته الأصلية التي تنص على أن " الحق في الحياة مقدس، لا يجوز المساس به إلا في حالات قصوى يضبطها القانون." وكانت وزارة الداخلية نبّهت الرحوي إلى ضرورة الحذر ما بعد ورود تهديدات جدّية بإمكانية اغتياله بعد صدور فتوى تبيح دمه خلال 48 ساعة وخصصت له حماية لصيقة. ورغم اعتذار اللوز واتهامه للمحطة الإذاعية، التي بثّت تصريحه المكفّر للرحوي، بإخراج هذا التصريح عن سياقه إلاّ انّ عددا من الشخصيات استغربت عدم  فتح تحقيق قضائي ضد حبيب اللوز وكذلك عدم معاقبة اللوز داخل حركة النهضة والاكتفاء بالتملّص من تصريحه على اعتباره "موقف شخصي لا يلزم الحركة". ومن جهة أخرى قال ناجي جلول الباحث في تاريخ الحضارة الإسلامية الى "المغرب اليوم" أنّ الشهيد شكري بلعيد قتله الخطاب التكفيري وان التكفير لم يُولَدْ من تصريح واحد، بل من خطاب تكفيري يستمع إليه المصلون التونسيون كل جمعة في المساجد وأن التكفير لن يتوقف عند المنجي الرحوي. كما قال "التكفير يوازي القتل. والدعوة الى التكفير دعوة الى الفتنة". من جهتها قالت الباحثة أمال الڤرامي لـ"المغرب اليوم" إنّ "تصريحات اللوز تكشف عن تأرجح عدد من القياديين في حزب النهضة بين مقتضيات كتابة دستور حداثي والرغبة الملّحة في دسترة الشريعة ومعنى هذا أنّ بعض المواقف تأتي بين الحين والآخر لتدعم هيمنة التيار المحافظ وأحيانا المتشدد على التيار المعتدل". وأضافت تعليقا عن تحجير التكفير في الدستور الجديد "وأهم من يعتقد أنّنا حين نغيّر مواد في الدستور سنقتلع التكفير من جذوره. هو سلوك وممارسات ذات وشائج ببنية ذهنية وطريقة في التعامل مع المختلف والمغاير وطالما أنّنا لم نعمل على تغيير العقليات فإنّنا سنتحمّل تبعات سياسة "دعه يمرّ".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحبيب اللّوز يواجه تهمة بن علي بعد تكفيره النّائب المنجي الرّحوي الحبيب اللّوز يواجه تهمة بن علي بعد تكفيره النّائب المنجي الرّحوي



صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تُثير الجدل مُجدَّدًا بفستان جريء في مهرجان الجونة

القاهره _المغرب اليوم

GMT 13:11 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يخفض واردات منتجات مواد التجميل والعطور في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 03:09 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

استطلاع "البيت الأبيض" يُظهر تقدم ترامب على بايدن بفارق ضئيل
المغرب اليوم - استطلاع

GMT 21:06 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

عناصر حزبيّة يعتدون على إعلاميين في الناقورة اللبنانية
المغرب اليوم - عناصر حزبيّة يعتدون على إعلاميين في الناقورة اللبنانية

GMT 10:03 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
المغرب اليوم - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 12:14 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يرخي بـ"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 01:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
المغرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 16:04 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أعراض جديدة ونادرة لـفيروس "كورونا"

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib