رؤساء الأحزاب التونسيّة يدرسون مواعيد الانتخابات وآلية سحب الثقة من الحكومة
آخر تحديث GMT 19:33:00
المغرب اليوم -

رؤساء الأحزاب التونسيّة يدرسون مواعيد الانتخابات وآلية سحب الثقة من الحكومة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رؤساء الأحزاب التونسيّة يدرسون مواعيد الانتخابات وآلية سحب الثقة من الحكومة

تونس ـ أزهار الجربوعي

يعقد رؤساء الأحزاب التونسيّة المُشاركة في الحوار الوطنيّ، ظهر الإثنين، اجتماعًا لمناقشة آلية حجب الثقة عن الحكومة المقبلة، وفق ما تنص عليه خارطة طريق الحوار الوطني بقاعدة الثلثين، وسط تحفّظ حزب "النهضة" الإسلاميّ، فيما اعترف رئيس الحركة صاحبة الغالبية البرلمانيّة راشد الغنوشي، بارتكاب أخطاء خلال تولي الحزب الحُكم، على رأسها تأخير المُحاسبة وتأجيل الانتخابات. وقد اتفقت الأحزاب المُشاركة في الجلسة العامة للحوار الوطنيّ، على عقد اجتماع طارئ بين رؤساء الأحزاب، ظهر الإثنين، للتوافق بشأن آليات سحب الثقة من الحكومة بالثلثين، وللنظر في الأحكام الانتقاليّة المتعلقة بالانتخابات، تطبيقًا لما تنص عليه خارطة الطريق، وسط تحفّظ حركة "النهضة" على إجراء حجب الثقة من الحكومة المقبلة بالثلثين، حيث تعتبر أن المجلس التأسيسيّ الذي تسيطر على غالبيته، لابد أن يكون الضامن والمرجع والمراقب لآداء حكومة مهدي جمعة المقبلة، التي ستتولى الإشراف على ما تبقى من مرحلة الانتقال الديمقراطيّ وتنظيم الانتخابات الرئاسيّة والتشريعيّة المقبلة، في حين يؤكد الرباعي الراعي للحوار، أنه لا مجال لتأويل أو تغيير خارطة الطريق. وطالب الأمين العام لاتحاد الشغل الراعي للحوار الوطني حسين العباسي، الحكومة المقبلة، بحلّ روابط "حماية الثورة"، وهو تنظيم جمعياتي محسوب على الشق الإسلاميّ، مُحمّلاً إياها مسؤولية العنف وتهديد نقابيين وسياسيين. وقال العباسي، "إن 4 أيام على أقصى تقدير، تفصلنا على تنفيذ بنود خارطة الطريق"، مُنتقدًا تواصل التجاذب السياسيّ، الذي من شأنه "تعكير صفو الحوار الوطنيّ، وتغذية الأزمات وتُجّار الموت". واعترف الغنوشي، بأن "النهضة" أخطأت في  تأخير ملفات العدالة الانتقاليّة والمُحاسبة وتأخّر الانتخابات، مشيرًا إلى أنه كان من المُفترض أن يهتم المجلس التأسيسي بالدستور فقط، لا مُحاسبة الحكومة وتشريع القوانين، فضلاً عن تعثّر خُطط وبرامج التنمية، مُعربًّا عن أسفه لقرار حلّ حزب الرئيس السابق زين العابدين بن علي "التجمّع الدستوريّ الديمقراطيّ"، وذلك حتى يتم هزيمته خلال الانتخابات، على حدّ قوله. وتعقيبًا على الاحتجاجات الرافضة للوضع الاجتماعي في تونس، اعتبر رئيس حركة "النهضة"، أن هذه الأصوات تمثّل احتجاجًا على الحاضر، وليس حنينًا إلى الماضي، مؤكّدًا أن "حزبه سيحافظ على تجربة الائتلاف بين الإسلاميين والعلمانيين المعتدلين، إذا ما نجح مُجدّدًا في الوصول إلى السلطة، من دون أن يستبعد فرضية التحالف مع حزب "نداء تونس"، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق الباجي قائد السبسي، رغم أن غالبية قواعد "النهضة" وقياداته، تُعارض التقارب مع الحزب، وتعتبره "أحد أوجه النظام السابق"، فيما أشار الغنوشي، إلى أن "تغيير موقفه من حزب (نداء تونس) كان لمصلحة الوطن، وليس تنازلاً من حركة (النهضة)". ويؤكد مراقبون، أن حزب "النهضة" الإسلاميّ وجد نفسه مُجبرًا على التحالف مع ألدّ خصومه السياسيين، وهو حزب "نداء تونس" المُعارض، لتفادي سيناريو شبيه بما واجهه إسلاميو مصر خصوصًا عقب الانتكاسة السياسيّة التي عاشتها البلاد باغتيال المُعارض محمد البراهمي في 25 تموز/يوليو 2013.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رؤساء الأحزاب التونسيّة يدرسون مواعيد الانتخابات وآلية سحب الثقة من الحكومة رؤساء الأحزاب التونسيّة يدرسون مواعيد الانتخابات وآلية سحب الثقة من الحكومة



GMT 17:56 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ساكنو وجدة يعثرون على رضيع بعد رميه مِن سطح أحد المنازل

GMT 08:45 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حادث سير مميت يودي بحياة ثلاثة أشخاص بالداخلة

GMT 21:48 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تساؤلات حول ترخيص الداخلية استئناف تنظيم الحفلات في المغرب

GMT 20:10 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قتلى وجرحى في حادث مُروع شمال مدينة الداخلة المغربية

صدمت الجمهور بإطلالتها الجريئة في فعاليات اليوم الخامس

رانيا يوسف تُثير الجدل مُجدَّدًا بفستان جريء في مهرجان الجونة

القاهره _المغرب اليوم

GMT 13:11 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يخفض واردات منتجات مواد التجميل والعطور في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 03:09 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

استطلاع "البيت الأبيض" يُظهر تقدم ترامب على بايدن بفارق ضئيل
المغرب اليوم - استطلاع

GMT 10:03 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
المغرب اليوم - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 12:14 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يرخي بـ"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 01:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
المغرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

عطرك هذا الخريف بنغمات الياسمين والفانيليا

GMT 08:23 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي الجمعة 23-10-2020

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib