الائتلاف السوري يطالب بالفصل السابع بشأن السلاح الكيميائي
آخر تحديث GMT 21:49:00
المغرب اليوم -

الائتلاف السوري يطالب بالفصل السابع بشأن السلاح الكيميائي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الائتلاف السوري يطالب بالفصل السابع بشأن السلاح الكيميائي

دمشق - جورج الشامي

تمكن المرصد السوري لحقوق الانسان، من توثيق استشهاد 246 مواطنا بينهم 73 طفلاً دون سن الثامنة عشر و 24 مواطنة فوق سن الثامنة عشر وما لا يقل عن 11 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة، والذين استشهدوا خلال الايام الخمسة  الفائتة، جراء القصف بالبراميل المتفجرة، التي ألقتها الطائرات المروحية على أحياء حلب الشرقية، ضمن الحملة التي يقودها العميد الركن سهيل الحسن، للسيطرة على هذه الأحياء، من خلال استخدام هذا النوع من القذائف، والتي أسفرت أيضاً، عن إصابة مئات المدنيين بجراح، وتهجير عشرات الآلاف من سكان هذه الأحياء كما لقي 10 مقاتلين من جبهة النصرة مصرعهم في قصف بالبراميل المتفجرة على مقرهم في منطقة المواصلات بحي الشعار في مدينة حلب. وقال المرصد في بيان له الخميس إنه "في ظل هذه الأرقام المرعبة، من أعداد الضحايا المدنيين، ومن ضمنهم الأطفال الذين قضوا في هذه الحملة المسعورة، التي تستهدف أحياء حلب الشرقية بمدنييها قبل مقاتليها، فإننا ورغم يأسنا الكامل من هذا المجتمع الدولي، الفاقد لأبسط قيم الإنسانية، نطالبه بالتحرك العاجل، لوقف هذه الحملة، لعلنا نجد فيه بقايا من الضمير الإنساني. وطالب المرصد المفوضة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي، و الجهات الدولية والقانونية المختصة، بالعمل على إحالة ملف مجازر البراميل المتفجرة الملقاة على مدينة حلب، من أجل محاكمة العميد سهيل الحسن قائد الحملة، ومنفذي أوامره بارتكاب هذه المجازر. وفي التطورات الأمنية، دارت اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة، فجر الخميس، على أطراف حي جوبر، في العاصمة السورية دمشق، ترافق مع قصف القوّات الحكوميّة على مناطق في الحي، كما تبيّن أنّ انفجارعبوة ناسفة، في دراجة نارية، في منطقة الكلاسة، قرب سوق الحميدية، الثلاثاء، كان محاولة اغتيال مسؤول محلي. وأكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان، من شرق سورية، في المحافظة دير الزور، دارت اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة من جهة، ومقاتلي "جبهة النصرة" وكتائب إسلامية معارضة عدة من جهة أخرى، فجر الخميس، في حي الجبيلة، ترافقت مع قصف القوّات الحكوميّة، بقذائف الهاون، مناطق في الحي. وتوسعت الاشتباكات نحو حي الرشدية، فيما هزَّ انفجار عنيف، بعد منتصف ليل الأربعاء، مناطق في ريف دير الزور الشرقي، ولم ترد معلومات عن طبيعة الانفجار، حتى اللحظة. واغتال مسلحون مجهولون مقاتلين اثنين من "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، في مدينة البوكمال، مساء الأربعاء. ومن الشمال، في محافظة حلب، ألقى الطيران المروحي برميلاً متفجراًعلى مناطق في حي الزبدية، قبل منتصف ليل الأربعاء، ترافق مع فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في حي المشهد، كما قصف الطيران المروحي، صباح الخميس،  بالبراميل المتفجرة، مناطق في حي مساكن هنانو، ومنطقة السكن الشبابي في حي المعصرانية، وأنباء عن شهداء وجرحى. وفي ريف حلب، فتحت القوّات الحكوميّة، فجر الخميس، نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في ضهرة معارة الأرتيق، فيما تدور اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المعارضة من جهة ومقاتلي "الدولة الإسلامية في العراق والشام" من جهة أخرى، في محيط منطقة الراعي، وقرية الكعيبة، ومعلومات عن سيطرة الكتائب الإسلامية والكتائب المعارضة على قرية الكعيبة، وحاجز لـ"الدولة الإسلامية" عند مفرق الغندورة- الراعي، وأنباء عن تدمير آليات لـ"داعش"، وخسائر بشرية في صفوفها. كما تدور اشتباكات عنيفة  بين مقاتلي "الدولة الإسلامية في العراق والشام" من جهة، ومقاتلي لواء "جبهة الأكراد" ومقاتلي الكتائب الإسلامية ومقاتلي الكتائب المعارضة من جهة أخرى، في منطقة جبال الحمام، وجسر قره قوظاق، قرب مدينة منبج، ومعلومات عن سيطرة الكتائب الإسلامية والكتائب المعارضة ولواء "جبهة الأكراد" على المنطقة، في حين قامت هيئة مدنية، مقرها في ريف حلب الغربي، بطرد الشبان الذين يعملون فيها من مدينة بانياس، بسبب رفضهم المشاركة في قتال "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في ريف حلب. وفي محافظة إدلب، تعرضت، مساء الأربعاء، مناطق في بلدة معرتمصرين، لقصف من طرف القوّات الحكوميّة، كما استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية المعارضة من بلدة بنش، في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة في مدينة حلب. ولقي 12 مقاتلاً من "جبهة النصرة"، بينهم قائد كتيبة، مصرعهم إثر استهدافهم، من طرف القوّات الحكوميّة، بصاروخ من طائرة حربية، قرب مطار أبو الظهور العسكري، الذي يتعرض للقصف من طرف "جبهة النصرة" منذ يومين. وقصف الطيران الحربي، عصر الأربعاء، الحي الغربي من مدينة معرة النعمان، ما أدى إلى أضرار مادية، كما استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية المعارضة، في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة في محيط قرية عزيزة، في ريف حلب. ومن الجنوب، في محافظة ريف دمشق، قصفت القوّات الحكوميّة، بعد منتصف ليل الأربعاء، أطراف بلدة جيرود، وبساتين مدينة دوما، دون أنباء عن إصابات، كما قتل عنصر من الدفاع الوطني في اشتباكات مع الكتائب الإسلامية المعارضة في ريف دمشق، قصف الطيران المروحي، صباح الخميس، مناطق في مدينة داريا. ودارت اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني، ومقاتلي "حزب الله" اللبناني من جهة، ومقاتلي "الدولة الإسلامية" و"جبهة النصرة" وكتائب إسلامية معارضة من جهة أخرى، في منطقة ريما، قرب مدينة يبرود، وسط قصف القوّات الحكوميّة المنطقة، كما قصفت القوّات الحكوميّة مناطق في مدينة عربين، ومخيم خان الشيح، ومزارعه، ومزارع عالية قرب مدينة دوما، ترافق مع اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب المعارضة على أطراف مدينة داريا، فيما استشهد مقاتل من الكتائب المعارضة من مدينة عربين، في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة في منطقة سلمى، في ريف اللاذقية. وفي محافظة درعا، أطلق مسلحون مجهولون، الأربعاء، النار على رجل وفتاة، في الـ16 من عمرها، إثر اقتحام منزلهما في بلدة الشيخ مسكين، ما أدى إلى استشهادهما، كما قصفت القوّات الحكوميّة، فجر الخميس، مناطق في بلدة تل شهاب، ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا. وغربًا، من محافظة حمص، ارتفع إلى مواطنين اثنين، هم طفل وسيدة، عدد الشهداء الذين قضوا جراء قصف الطيران المروحي، الأربعاء، على  مناطق في قرية الزارة، التي يقطنها مواطنون من "التركمان" السُّنة، ودارت مساء الأربعاء، اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة على أطراف حي القصور، في مدينة حمص، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، فيما درات، بعد منتصف ليل الأربعاء، اشتباكات عنيفة بين القوّات الحكوميّة ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة في منطقة الريان. واستشهد رجل من مدينة تلكلخ، تحت التعذيب في سجون القوّات الحكوميّة. وفي محافظة اللاذقية، قصف الطيران المروحي، بعد منتصف ليل الأربعاء، مناطق في جبل الأكراد، بالبراميل المتفجرة، دون أنباء عن خسائر بشرية، ولقي قائد كتيبة معارضة، مصري الجنسية، مصرعه، إثر قصف القوّات الحكوميّة مناطق في ريف اللاذقية. وفي محافظة حماة، دارت، بعد منتصف ليل الأربعاء، اشتباكات عنيفة بين مقاتلي "جبهة النصرة"، ومقاتلي الكتائب الإسلامية المعارضة من جهة، والقوّات الحكوميّة، مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة أخرى، على الطريق الدولي جنوب بلدة مورك، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما تمكنت القوّات الحكوميّة من استعادة السيطرة على حاجز المكاتب، بين بلدتي صوران ومورك. واستهدفت الكتائب الإسلامية المعارضة كتيبة الدبابات شمال بلدة مورك بالمدفعية، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوّات الحكوميّة، فيما قصف الطيران الحربي مناطق في بلدة جب الحنطة، في ريف حماة الشرقي، وأنباء عن شهيد وسقوط جرحى، كما استشهد مقاتل من الكتائب الإسلامية المعارضة، متأثرًا بجراح أصيب بها في اشتباكات مع القوّات الحكوميّة وقوات الدفاع الوطني في محيط بلدة صوران، الأربعاء.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الائتلاف السوري يطالب بالفصل السابع بشأن السلاح الكيميائي الائتلاف السوري يطالب بالفصل السابع بشأن السلاح الكيميائي



GMT 18:53 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

قرار جديد من سلطات مدينة الجديدة بشأن الشواطئ

لتظهري بمظهر هادئ وغير صاخب وغير مُبالَغ به

إليكِ أبرز إطلالات "ناعومي كامبل" المميَّزة والجريئة

القاهره _المغرب اليوم

GMT 20:28 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة
المغرب اليوم - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها
المغرب اليوم - إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها

GMT 05:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 06:03 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
المغرب اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 03:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
المغرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 20:09 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ابنة رجاء الجداوي تنشر صورة لوالدتها "

GMT 11:45 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد قدرات أسرع السيارات في العالم

GMT 14:31 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

إتيكيت وضع الماكياج في الأماكن العامة

GMT 11:13 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء ينصحون بمضغ "علكة" خالية من السكر بعد الوجبات

GMT 01:44 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

«ثندر سنو».. أول جواد يحقق كأس دبي العالمي مرتين توالياً

GMT 03:51 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

استوحي غرفة نومك من الطراز الملكيّ

GMT 01:56 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا .. نجوم خارج قائمة درافت WWE لعام 2020

GMT 13:08 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس حكومة لبنان الأسبق سعد الحريري يزور عون بعد قطيعة

GMT 10:28 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

تعرفي على "إتيكيت" تناول الطعام
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib