مايا فتاة لبنانيَّة شابَّة أُجبرت على ممارسة الجنس عبر الإنترنت
آخر تحديث GMT 21:20:35
المغرب اليوم -
انفجار على متن ناقلة نفط ترفع العلم الروسي في بحر آزوف التعادل 1 - 1 يحسم الشوط الأول من مباراة برشلونة وريال مدريد الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا وزير الخارجية الإثيوبي يستقبل السفير الأميركي في أديس أبابا ويعبّر عن رفضه تصريحات ترامب بشأن سد النهضة مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يؤكد أن استمرار الصراع في الشرق الأوسط لا يفيد أحد سوى المتاجرين به مصادر إسرائيلية أنه من المرجح قريبا توقيع وثيقة إعلان للسلام مع السودان واتفاقيات ثنائية مهمة
أخر الأخبار

مايا فتاة لبنانيَّة شابَّة أُجبرت على ممارسة الجنس عبر الإنترنت

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مايا فتاة لبنانيَّة شابَّة أُجبرت على ممارسة الجنس عبر الإنترنت

بيروت - رياض شومان

ُعدّ الاستغلال الجنسي على الانترنت ظاهرة جديدة قديمة، تتفاوت حدّتها ما بين دولة واخرى، تبعاً لثقافة البلد، والاساليب التربوية والاجتماعية، والقوانين المعمول بها داخل منظومة المجتمع. هذه الظاهرة، التي باتت مثار قلق شديد لدى المهتمين وأرباب الاسر الواعين، كانت الطفرة التكنولوجية الهائلة على صعيدي الاتصالات والمعلومات، السبب الاساس في تحولها من مشكلة افتراضية الى حقيقة ملموسة تتطلب تحركاً دولياً سريعاً على صعيد الوزارات واللجان والجمعيات المعنية للسيطرة عليها والحد من تفاقمها. وتؤكد احدث الأرقام العلمية ان المدة التي يمضيها الاولاد في تصفح الانترنت هي 6 الى 10 ساعات يومياً. وتُعدّ بريطانيا في طليعة الدول الاجنبية التي دقت ناقوس الخطر محذرة مما هو أسوأ، فأجبرت عملاقي محركات البحث Google وMicrosoft على الشروع في حملة واسعة النطاق، لمناهضة التحرس الجنسي بالأولاد واستخدام صورهم في المواقع التي تروّج لمواد ذات مضمون إباحي. أضف الى ذلك المحاولات الحثيثة، بالتعاون مع الانتربول الدولي، لملاحقة عنوان (IP address) كل مروّج او متصفح لمواد خلاعية يعاني الشذوذ الجنسي وأمراض البيدوفيليا (التحرش الجنسي بالاطفال). مايا فتاة لبنانية شابة وقعت في فخ نصبه لها أحد العابثين اللاخلاقيين على الانترنت ، أوصلها الى اليأس من الحياة ومحاولة الانتحار مرتين، بعدما قادها طيشها الى معاشرة من استغلها جنسياً بالإكراه . تروي مايا ما حدث لها مع Angel 72" عنوانه البريد الالكتروني" الذي وجدت نفسها مصادفة تتواصل معه. فتقول: "كذّب عليّ فأقنعني انه فتاة تدعى أنجل"، تقول ابنة الـ17 ربيعاً في محاولة لالتماس العذر لنفسها. تتردد بداية في البوح، قبل ان تشرع في الكشف عن لعنة طاردتها منذ اكثر من ثلاث سنوات. "مذذاك انقلبت حياتي رأساً على عقب"، تعترف الفتاة. تذكر انها كانت ما تزال في بدايات سني مراهقتها، عندما انزلقت في اجواء العالم الافتراضي. حاصرتها الشبكة العنكبوتية من كل جوانب براءتها، حتى كادت تصيبها مقتلاً. مايا "الطفلة"، ما عادت كذلك. يبدو ذلك جلياً من ثبات شخصيتها ونضج انفعالاتها التي تشي بامرأة، بعدما اقدمت على الانتحار مرتين، وفشلت. كان كل شيء عادياً، وكانت المحادثات شبه يومية، تستمر ساعات طويلة ومتأخرة من الليل، الى ان طلب منها ان تشغّل الكاميرا خاصتها. في البدء ترددت الفتاة مشترطة الطلب عينه، فأفهمها انجي انه يستخدم كومبيوتراً قديماً ليس فيه كاميرا، فانطلت عليها كذبة اخرى. اصبحت الكاميرا من صلب طقوس الغش اليومي، فتزايدت الطلبات... "اذكر اني كنت أُترَك وحيدة في المنزل، بانتظار عودة اهلي من العمل". طلب منها الكشف عن ثدييها. "خجلت لكني ابديت موافقة سريعة"، تؤكد مايا، موضحة انها قامت بحركات اخرى لم تكن تفطن الى معناها آنذاك، لكن تخجل اليوم من استحضارها. تلتقط الفتاة غصتها وتنهداتها مع انفاسها اللاهثة وراء الكلمات الحارقة. تنبش الماضي القريب، فتحتبس دمعة مكابرة داخل عينيها الواسعتين. عندما حصلت المقابلة الاولى في حديقة عامة مجاورة لمنزل الفتاة، كانت الصدمة التي مهّدت لصدمات متتالية لاحقاً. بايجاز... "هددني بفضح امري ونشر الفيديوهات والصور على الإنترنت، ما لم انفذ كل ما يأمرني به"، تقول مايا بغضب تعتصره حسرة. رضخت الفتاة مكرهة لابتزازات مادية وجنسية، بعدما ادركت انه قواد محترف. "أجبرني على ممارسة الجنس الفموي"، تقول، مشيرة الى انه لم يحصل بينهما علاقة جنسية كاملة. بقي طيف انجي يلاحقها حتى اكتشفت موته بجرعة زائدة من المخدرات قبل سنة ونيِّف. "شعرت حينذاك بأن العناية الالهية تدخلت وفكّت أسري اخيراً"، تقول الفتاة، مصطنعة ابتسامة مبتسرة في الفراغ. مايا، واحدة من عشرات الحالات محلياً، ممن ما زالن حتى اليوم يعانين هزات نفسية بالغة الأثر من جراء ماض أرعن. اشارة الى أن القانون اللبناني يجرِّم بما لا يقل عن 6 سنوات سجن مع اشغال شاقة، كل من يكره قاصراً (لم يتمَّ 18 سنة) على ممارسة الفحشاء، مستخدما التهديد والإكراه وممارسة الضغوط بوسائل عدة. الا ان القانون عينه يغفل تحرشاً مماثلاً على الانترنت، في ظل غياب قانون معلوماتية لبناني فاعل. أخيراً، مع التوسع الكبير لمستخدمي التواصل الاجتماعي حديثاً، يحذر خبراء في مجال الأمن الالكتروني من ان فئة الاولاد او القاصرين، هي المستهدفة من المواقع الاعلانية الاباحية والمصطادين في الماء العكر. من هنا، فإن إنشاء جمعية سلامة الإنترنت، بالتعاون مع وزارتي الاتصالات والداخلية، بات حاجة ملحة أكثر من كل وقت مضى، الى جانب تعزيز التربية الإفتراضية في المدارس وداخل العائلة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مايا فتاة لبنانيَّة شابَّة أُجبرت على ممارسة الجنس عبر الإنترنت مايا فتاة لبنانيَّة شابَّة أُجبرت على ممارسة الجنس عبر الإنترنت



التنورة الميدي من القطع الأساسية التي يجب أن تكون في خزانتكِ

إطلالات تُناسب المرأة في سن الـ30 مستوحاة من ماركل

لندن _المغرب اليوم
المغرب اليوم - نصائح هامة لسفر منظم وآمن أثناء فترة

GMT 10:17 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 10:28 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت
المغرب اليوم - تعرّف على حكاية

GMT 20:28 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة
المغرب اليوم - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها
المغرب اليوم - إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها

GMT 05:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 20:09 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ابنة رجاء الجداوي تنشر صورة لوالدتها "

GMT 11:45 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد قدرات أسرع السيارات في العالم

GMT 14:31 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

إتيكيت وضع الماكياج في الأماكن العامة

GMT 11:13 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء ينصحون بمضغ "علكة" خالية من السكر بعد الوجبات

GMT 01:44 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

«ثندر سنو».. أول جواد يحقق كأس دبي العالمي مرتين توالياً

GMT 03:51 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

استوحي غرفة نومك من الطراز الملكيّ

GMT 01:56 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا .. نجوم خارج قائمة درافت WWE لعام 2020

GMT 13:08 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس حكومة لبنان الأسبق سعد الحريري يزور عون بعد قطيعة

GMT 10:28 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

تعرفي على "إتيكيت" تناول الطعام
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib