قصة اختفاء الطفل الحسين تستنفر قوات الأمن المغربية
آخر تحديث GMT 04:19:38
المغرب اليوم -

قصة اختفاء الطفل الحسين تستنفر قوات الأمن المغربية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قصة اختفاء الطفل الحسين تستنفر قوات الأمن المغربية

قوات الأمن المغربية
الرباط _ المغرب اليوم

طفت إلى السطح مؤخرا قصة أخرى من مسلسل اختفاء الأطفال في المغرب، ضحيتها الطفل الحسين وكريم. وتصف عائلة الطفل الذي لا يتجاوز عمره أربع سنوات، قصة اختفائه بالغامضة، حيث لم يترك خلفه أي أثر أو تفاصيل يمكن اقتفائها لفك لغز القضية المحيرة. وخرج الطفل بعد عودته مباشرة من المدرسة للعب أمام منزل عائلته بقرية آيت حمو ضواحي مدينة تارودانت (جنوب المغرب)، إلا أنه اختفى عن الأنظار منذ تلك اللحظة. تصرح ابنة عمه نعيمة وكريم لـ”سكاي نيوز عربية”. منذ يوم اختفاء الطفل الحسين، الذي هزت قضيته الرأي العام، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب صورا ومعلومات تخصه على نطاق واسع، على أمل المساعدة في العثور عليه. استنفار أمني تقول ابنة عم الطفل إن العائلة قامت بإخطار السلطات

المحلية فور التأكد من اختفائه بعد محاولات عديدة للبحث عنه في الجوار دون أي نتيجة. في ذات الإطار يضيف والد المختفي، وهو يتحدث في حالة نفسية متأزمة، أن السلطات المحلية قامت فور إعلامها بالواقعة بحملات تمشيطية واسعة، بهدف الكشف عن تفاصيل يمكنها فك خيوط القضية. واستعانت السلطات الأمنية المحلية في عملية البحث عن الطفل المختفي بالكلاب البوليسة المدربة وطائرة “الدرون” ومعدات أخرى، وشمل البحث أماكن مختلفة. داخل القرية التي يقطن بها الطفل وبقرى مجاورة بما في ذلك الآبار والمنازل المهجورة. ولم يسفر البحث الذي لازال مستمرا إلى غاية الساعة عن نتائج، حيث تعيش الأسرة هذه الأيام، وضعية نفسية صعبة وحالة من الترقب في انتظار العثور على ابنها الحسين. خاطف مفترضوبعد مرور يومين عن الاستنفار

الأمني الكبير و عمليات البحث المتواصلة، اتصل شخص بعائلة المختفي يدعي اختطاف الطفل، ويطالب بفدية مالية قيمتها خمسين ألف درهم مغربي (5000 آلاف دولار) مقابل تسليمهم الابن. وتشير قريبة الطفل الحسين، أنهم لم يفاوضوا الخاطف المفترض وقاموا بإخبار السلطات الأمنية عن الأمر، ليتم اعتقاله قبل أن يتبين أن لا علاقة له بموضوع الاختطاف، وإنما كان يحاول فقط استغلال الظرف النفسي الذي تمر منه العائلة. تؤكد ابنة عم المختفي على أن عائلته مسالمة وليس لها خلافات مع أي شخص مما قد يدفعهم للشك في فرضية اختطافه بغرض تصفية حسابات، أو ترجيح فرضيات اخرى يمكن أن تساعد في مسار البحث، وهو ما يزيد من تعقيد القضية. وتضيف أن سكان القرية باتوا يعشون حالة من الخوف والصدمة، بفعل هذا الحادث الذي

يعد الأول من نوعه في قريتهم الصغيرة. حماية الأطفال من الاختطاف وجددت فعاليات المجتمع المدني منذ حادث اختطاف وقتل الطفل عدنان بمدينة طنجة، مطالبها بتعزيز الترسانة القانونية لحماية الأطفال، وضرورة الاهتمام بقضايا الطفولة كغيرها من المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. يرى جامع بوجى المهتم بشؤون الطفولة بمدينة تارودانت، أنه “يجب معالجة ظاهرة اختطاف الأطفال انطلاقا من الجانب النفسي، وغالبا ما يكون الفاعل قد تعرض بدوره لعملية مماثلة في طفولته، ولم يخضع لعلاج نفسي من تأثير الصدمة، لتكبر معه عقد نفسية تدفعه إلى الانتقام من المجتمع”. ويشدد جامع على ضرورة الرفع من عدد الحملات التوعية والتحسيسة حول ظاهرة اختطاف الأطفال، خاصة وسط المدارس والتركيز على التواصل مع العائلات في المجال القروي.

قد يهمك ايضا

قريبة الطفل الحسين تكشف تفاصيل جديدة عن رحلة البحث عنه

توقيف مشتبه به في قضية اختفاء الطفل الحسين واكريم في اشتوكة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصة اختفاء الطفل الحسين تستنفر قوات الأمن المغربية قصة اختفاء الطفل الحسين تستنفر قوات الأمن المغربية



GMT 03:10 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

حادث سير مروع في مدينةالريش المغربية يوقع 5 قتلى

GMT 03:03 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

النيران تلتهم أشهر مطاعم بوجدور في المغرب

GMT 00:40 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مواطن مغربي يحاول الانتحار حرقا في ظروف غامضة

GMT 00:30 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

شاطئ أصيلة يلفظ جثة الطفل "إلياس"

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أجمل إطلالات النجمات بأسلوب "الريترو" استوحي منها إطلالتكِ

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 11:15 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
المغرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 01:15 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
المغرب اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 22:36 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تأثيرات فيروس "كورونا" تعيق معاملات الطيران في المغرب
المغرب اليوم - تأثيرات فيروس

GMT 10:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 04:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 02:18 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

عالم يكشف تأثير "لقاح الأمل" على إصابات وباء "كورونا"

GMT 03:00 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أستراليا تقيم كل بطولاتها للتنس في ملبورن بسبب كورونا

GMT 12:35 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تويوتا لاند كروزر 2021 وحش الطرق الوعرة في ثوب جديد

GMT 12:53 2020 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

تعرف على أفخم الفنادق المناسبة في صيف تنفس

GMT 13:10 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

جوردون مور يخسر مليار دولار من ثروته في 90 يومًا

GMT 06:15 2020 الأربعاء ,19 آب / أغسطس

أي اكسسوارات هي الأكثر رواجاً هذا الموسم

GMT 05:17 2020 الأربعاء ,19 آب / أغسطس

عطور فخمة لجاذبيّة لا تقاوم يوم زفافك

GMT 21:16 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فستان الزفاف ينقذ خط "هوت كوتور" في "زمن كورونا"

GMT 19:53 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل في غرف نوم المشاهير

GMT 13:38 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

كيم كارداشتان تتبرع بمليون دولار لأرمينيا

GMT 06:41 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

10 مطاعم مميزة في الطائف للعوائل تعرف عليها

GMT 06:47 2020 الخميس ,24 أيلول / سبتمبر

منتجعات رائعة تخطف الأنفاس وتبعث راحة البال
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib