مديح يعترف بأن تكوين الفئات في كرة القدم ضعيفة وما زالت عشوائية
مبابي أفضل لاعب صاعد في المونديال الروسي مودريتش أفضل لاعب في مونديال روسيا انطلاق المباراة النهائية لبطولة كأس العالم في كرة القدم بين المنتخبين الفرنسي والكرواتي صواريخ الاحتلال تنهمر على ساحة الكتيبة غرب غزة مما أدى لاستشهاد طفلين وإصابة اخرين متظاهرون يقتحمون مبنى محافظة كربلاء العراقية 6 إصابات بالرصاص الحي و3 بالرصاص المطاطي خلال مواجهات مع الاحتلال في مخيم الجلزون شمال رام الله الشرطة العراقية تطلق النار في الهواء لتفريق مئات المحتجين لدى محاولتهم اقتحام مجلس محافظة البصرة عمليات قصف مدفعي بين ألوية العمالقة وميليشيات الحوثي في محيط مطار الحديدة منظمة اليونيسف تعلن أن 11 مليون طفل يمني يعتمدون على المعونات الخارجية والتي يصل معظمها عبر ميناء الحديدة واليمن يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم مقاتلات التحالف العربي تشن غارتين جويتين وتستهدف مواقع الحوثيين شمال وغرب الدفاع الجوي بمحافظة تعز جنوب غربي اليمن
أخر الأخبار

أكد لـ"المغرب اليوم" مسؤولية الأندية ودعا إلى دوري للنخبة

مديح يعترف بأن تكوين الفئات في كرة القدم ضعيفة وما زالت عشوائية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مديح يعترف بأن تكوين الفئات في كرة القدم ضعيفة وما زالت عشوائية

مصطفى مديح مدرب المنتخب الوطني للشباب
الرباط - سعد إبراهيم

كشف مصطفى مديح مدرب المنتخب الوطني للشباب لأقل من 20 سنة، أن تكوين اللاعبين على مستوى الفئات العمرية في المغرب ما يزال في عمومه ضعيف، ولم يبلغ بعد المستوى المطلوب الذي من شأنه أن يساهم في إنتاج لاعبين جاهزين يمكن للمنتخبات الاعتماد عليهم بشكل سليم.

وحمل مديح عضو الإدارة الفنية الوطنية، التي يرأسها ناصر لارغيت، القسط الوافر من المسؤولية إلى الأندية الوطنية، وأكد أنها لا تساهم في مشروع الاتحاد المغربي للكرة، باستثناء ناديين او ثلاثة، وتابع "المنتخب الوطني هو مكان يجب أن يكون فيه من يستحق ذلك، وللأسف نضطر إلى استدعاء بعض اللاعبين لأن ليس لدينا خيارات أخرى".

واعترف مديح، في تصريح خاص إلى موقع "المغرب اليوم" بالوضع غير السليم، الذي يتميز به تكوين اللاعبين على مستوى الفئات في المغرب، واستنتج بعد ما يقارب ثلاثة سنوات من العمل في هذا الجانب أن عمق التكوين في الكرة المغربية فارغ، وأضاف "الكثير من الإعلاميين تحدث معهم في هذا الجانب وقلت الكلام ذاته، قبل مدة طويلة من دخول التصفيات الأفريقية، ولم أصرح بها رسميا بسبب عدم رغبتي في إحباط اللاعبين، لا يوجد عمل صحيح ولا زلنا لم نضع عجلات التكوين على السكة الصحيحة".

وأعطى مديح مثالا بالمنتخب الموريتاني الذي أقصى منتخب الشباب من الدور الأول للتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس أفريقيا لأقل من 20 سنة، الذي يضم في صفوفه أغلبية لاعبين يخوضون مباريات رسمية مع فريق الكبار في الدوري الموريتاني ويتوفرون على تنافسية كبيرة، عكس لاعبي أشبال الأطلس، الذين لا تمنح لهم الفرصة ولا يعتمد عليهم باستثناء فريقين أو ثلاثة.

واعتبر مصطفى مديح أن دوري الشباب في المغرب في شكله الحالي لا يمكنه أن يخدم الكرة الوطنية، وأضاف "حينما تنتهي مباريات بنتيجة 14 أو 12 لصفر فاعلم أن الدورب غير سليم، لقد نادينا كثيرا وعاليا بأن يتم تصنيف الأندية القوية، التي لديها مشروع صحيح لتكوين اللاعبين في مجموعة النخبة للتنافس مع بعضها البعض، مباريات ذهابا وإيابا، حتى تكتسب تنافسية حقيقية بعيدا عن المباريات الاستعراضية، التي نراها اليوم".

وأكد مديح أنه رفقة أعضاء الطاقم الفني يحضرون العديد من مباريات بطولة الشباب ويصادفون قلة قليلة من المباريات القوية تجمع ناديين يحترمان دفتر التحملات فيما يخص الاهتمام بالفئات الصغرى، وتكون مواجهة قوية يستفيد من اللاعبون، غير أن اللاعبين أنفسهم في الدورات الموالية يواجهون فرقا لا تعطي أهمية لفئاتها فتتحول المباراة إلى حصة تدريبية تنتهي غالبا بحصص مباريات كرة اليد.

وشدد مديح أن تكوين اللاعبين على أسس علمية صحيحة لم ينطلق بعد، وأن المرحلة اليوم هي مرحلة وضع الأساسات فقط، لأن نظرة خاطفة على غالبية الأندية ستجد أن أربع فرق تنتمي لأربع فئات عمرية، تقتسم ملعبا واحدا أثناء التدريبات، وتابع "حتى الدعم الذي تمنحه الجامعة للتكوين يتم توجهيه للفريق الأول بينما تمنح الاقمصة والكرات القديمة للفئات الصغرى"، كاشفا أن بعض الرؤساء حينما تتحدث معهم على ضرورة الاهتمام بالفئات يجيبك "عطيني التيساع انا يلاه نتكافا مع الكبار"، مضيفا أنه يجب ان نسمي الأشياء بمسمياتها الحقيقية، وان طريقة التكوين ما زالت عشوائية ولم تنطلق بعد.

وشدد مديح على أن فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، يولي اهتماما كبيرًا بالتكوين وتابع "لست ارمي الورود عليه، غير أن العمل الذي يريده رئيس الاتحاد لم ينطلق بعد وهو يضع الاساسات، ويعد لمشروع المراكز الفيدرالية التي ستكون الحل في ظل عدم انخراط الأندية"، مضيفا أن اللاعب المغربي في الفئات الصغرى ينقصه الكثير سيما على المستوى التكتيكي، مضيفا "أن يعمل الطاقم الفني للمنتخب على تلقين لاعبيه مبادئ تكتيكية كان لزاما ان يتقنها منذ الفئات الأولى داخل ناديه فهذا أمر مخجل حقا"، مشددا أن المنتخب المغربي ليس مكانا للتكوين.

كما أشار مديح إلى المشكل، الذي يعانيه مدربو المنتخبات الصغرى، خلال اعتماده على المحترفين، إذ يفاجأ في الكثير من المرات برفض الأندية الأوربية الترخيص للاعبين ما يضطره إلى إعادة حساباته ووضع لائحة احتياطية تحسبا لذلك، سيما أن قوانين الاتحاد الدولي "فيفا" لا تلزم الأندية في الفئات الصغرى بالسماح للاعبيها بالمشاركة رفقة منتخبات بلدانها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مديح يعترف بأن تكوين الفئات في كرة القدم ضعيفة وما زالت عشوائية مديح يعترف بأن تكوين الفئات في كرة القدم ضعيفة وما زالت عشوائية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مديح يعترف بأن تكوين الفئات في كرة القدم ضعيفة وما زالت عشوائية مديح يعترف بأن تكوين الفئات في كرة القدم ضعيفة وما زالت عشوائية



اختارت فستانًا قصيرًا باللون الأحمر ومكياجًا ناعمًا

جينفر لوبيز تتألق بإطلالة أنيقة ومثيرة مع حبيبها

باريس - مارينا منصف
تُعرف النجمة العالمية جنيفر لوبيز، بخياراتها الرائعة على السجادة الحمراء، ويبدو أن اختياراتها لا تقل جمالًا حينما تكون بصحبة صديقها أليكس رودريغيز حيث تستطيع أن تخطف الأنظار في الأيام المميزة .  وظهرت لوبيز بعدما رصدتها عدسات الكاميرات بإطلالة أنيقة ومثيرة وهي في لقاء عاطفي مع حبيبها لاعب البيسبول السابق أليكس رودريغز البالغ من العمر 42 عامًا ,حيث كانا يتوجهان لتناول العشاء في أحد المطاعم. بدت النجمة الشهيرة ذات الـ48 عامًا، مذهلة باختيارها فستان قصير باللون الأحمر الناري، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذات كعب عال باللون الذهبي والذي أضاف لإطلالتها المزيد من الأناقة والفخامة. و تعمدت لوبيز أن تظهر بتصفيفة شعر بسيطة أبرزت جمال ملامحها وجاذبيتها واختارت المكياج الناعم من أحمر الشفاة الوردي ولمسة من أحمر الخدود مما يبرز عظام خديها.  وقصدت لوبيز تسليّط الضوء عليها بملابسها الحمراء الأنيقة المختارة بعناية، وبالحقيبة التى ارتدتها والتي تحمل العلامة التجارية التي أطلقتها مؤخرًا،
المغرب اليوم - كانتال توفّر عطلة مميزة وسط الطبيعة الريفية
المغرب اليوم - ترامب يرفض الرد على سؤال من

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib