الشليح ينتقد استنساخ أساليب التأهيل للمنتخبات الشبابية
آخر تحديث GMT 17:03:46
المغرب اليوم -

أكد لـ "المغرب اليوم" أن الكرة المغربية تمتلك هوية خاصة

الشليح ينتقد استنساخ أساليب التأهيل للمنتخبات الشبابية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الشليح ينتقد استنساخ أساليب التأهيل للمنتخبات الشبابية

عبدالرزاق الشليح المدير الفني السابق للمنتخبات الوطنية المغربي
الرباط - سعد إبراهيم

أكد الإطار المغربي عبدالرزاق الشليح، المدير الفني السابق للمنتخبات الوطنية المغربي الصغرى لكرة القدم، أن السبب الرئيسي في تدني مستوى المنتخبات السنية، ناتج بالخصوص عن تطور مستوى الكرة الأفريقية، لا سيما في مجال الفئات السنية، واهتمامهم بمجال التكوين، وهناك كذلك عامل تزوير الأعمار، ومنهجية التكوين، معتبرًا ما سبق أبرز الأسباب التي تجعل المنتخبات الأفريقية تتفوق على المغرب في الفئات العمرية، وزاد "عندما يصل اللاعب المغربي إلى سن 21 عامًا، يكون حينها مساويًا للاعب الأفريقي، فيما يخص اكتمال الجسم، والنضج الفكري، ومن حيث طريقة التعامل مع الوضعية، وهذا ما يجعل المنتخب الأول لا يعاني من أي مشكل في هذه الناحية، فيما المنتخبات الصغرى على العكس من ذلك".

ودعا الشليح، الذي درب العديد من الأندية المغربية، في حوار مع "المغرب اليوم" إلى اعتماد أساليب معينة في طريقة التأهيل، أهمها عناصر الاختيار، التي يتوجب توفرها في اللاعب، حيث يتوجب مراعاة عدد من المعايير مبنية على عدد من الخصائص، حسب مركز اللاعب، وأهمها البنية الجسمانية، وأضاف "لو أردنا التفوق على الأفارقة، في الفئات السنية، وجب أن نكون متساوين معهم، أو قريبين منهم من حيث البنية والقوة الجسمانية، لدى وجب اختيار لاعبين بقامات طويلة، ولاعبين ببنية جسمانية قوية، وعناصر مميزة من حيث السرعة، فضلًا عن لاعبين من أصحاب المهارات الفنية، وسرعة البديهة، وهذه الخصلة الأخيرة يمتلكها عددًا كبيرًا من اللاعبين المغاربة، أو ما يمكن أن نطلق عليه النبوغ الكروي المغربي، وفي هذا المجال يمكن أن نقول إننا نتفوق على الأفارقة".

وكشف المتحدث ذاته، أن تفوق الفئات العمرية المغربية على نظيرتها الأفريقية في السابق كان بسبب سرعة بديهة اللاعبين المغاربة، على غرار خالد الأبيض، صلاح الدين بصير، وفخر الدين رجحي، والتازي، وخالد رغيب، مضيفًا أن هناك ميزة أخرى يتميز بها اللاعب المغربي، وهي اتقان المراوغة كما كان عليه الحال مع أحمد البهجة، وهشام أبو شروان، وعبدالسلام الغريسي، وتابع "هذه هي نوعية اللاعبين الذين كنا نتفوق بهم على الأفارقة، نحن كمغاربة نمتلك هوية كروية خاصة بنا، ونستطيع من خلالها التفوق على المنتخبات الأفريقية، فيما العمل على استنساخ أساليب تكوين من مدارس أوروبية أثبت عدم فعاليته للتغلب على المنتخبات الأفريقية".

وتحدث المدير الفني السابق، عن طريقة التدريب، حيث قال عن التفوق على الكرة الأفريقية يمر عبر العودة إلى التجربة السابقة  في الفترة ما بين عامي 1994 و1997، وهي التي أصبحت معتمدة لدى عدد من المنتخبات الأفريقية في تكوين الفئات السنية، معتبرًا أن خسارة المنتخبات يعود بالأساس إلى طريقة التكوين الحالية، مستدلًا بفوز المغرب بكأس أمم أفريقيا للشباب، عام 97. وزاد "عملت خلال هذه الفترة مع  مع رشيد الطاوسي، حيث تكلفت حينها بمنتخب الفتيان، وأشرف الطاوسي، على منتخب الشباب وكل منتخب كان مكونًا من 30 لاعبًا، دخلوا في تجمع امتد ما بين عامين إلى ثلاثة أعوام، في المركز الوطني لكرة القدم بالمعمورة، وكان برنامج التدريبات يتضمن حصتين في اليوم، حيث كان التطور الجسماني لهؤلاء اللاعبين سريعًا بفعل الأكل الصحي، والتدريبات اليومية، فضلًا عن متابعة دراستهم، وبفضل هذه التجربة نجحنا في الفوز بكأس أمم أفريقيا لفئة الشباب".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشليح ينتقد استنساخ أساليب التأهيل للمنتخبات الشبابية الشليح ينتقد استنساخ أساليب التأهيل للمنتخبات الشبابية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشليح ينتقد استنساخ أساليب التأهيل للمنتخبات الشبابية الشليح ينتقد استنساخ أساليب التأهيل للمنتخبات الشبابية



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

تألّق كيم كارداشيان خلال خضوعها لجلسة تصوير جديدة

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها في

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib