أسباب تزايد حالات الانتحار في بلدان المنطقة العربيّة سنة 2020
آخر تحديث GMT 00:36:27
المغرب اليوم -

أسباب تزايد حالات الانتحار في بلدان المنطقة العربيّة سنة 2020

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أسباب تزايد حالات الانتحار في بلدان المنطقة العربيّة سنة 2020

صورة تعبيرية
الرباط -المغرب اليوم

تتتبّع ورقة بحثية الأسباب المؤدّية إلى تزايد حالات الانتحار في العالَم العربيّ، بشكل يكاد يكون متزامنا، خلال أزمة جائحة "كوفيد-19" الرّاهنة.ورغم غياب بيانات دقيقة تَخُصّ "حالات ارتفاع أو تراجع الانتحار في الدول العربية عام 2020، ولاسيما في ظِلِّ تحفظ بعض وزارات الداخلية والصحة على إتاحتها"، تبقى الملاحظة المباشرة المستقاة من متابعة التّقارير الصادرة عن وسائل الإعلام والمنظمات الحقوقية، وفق ورقة مركز المستقبل للأبحاث والدّراسات المتقدّمة، أنّ "حالات الانتحار تُسجَّل بشكل يكاد يكون متزامناً بين الدول العربية"، وهو ما يُمكِن تفسيره "في ضوء عدد من العوامل المترابطة في ما بينها، مثل: تفشي فيروس كوفيد-19، وتأزم الوضع الاقتصادي، واستمرار الصراع المسلح، وتزايد الضغط النفسي، والتعرض لصدمات مفاجئة، كخسارة أموال وفيرة أو فقدان أشخاص".

وتُذَكِّر الورقة في هذا السياق باشتغال منظمة الصحة العالمية، وغيرها من الهيئات الدولية والإقليمية، قصدّ التّقليل مِن حدوث الانتحار في العالَم، "لأنه يمثل جريمة ضد الذات، فضلاً عن كونه محرما دينياً"؛ كما تُعَدِّدُ مجموعة من العوامل التي ترتبط في ما بينها لتشكل ما يمكن تسميتها "القابلية للانتحار" في عدد من الدول العربية.ووَفق ورقة مركز المستقبل ثمة ترابط بين حالات الانتحار وتفشي فيروس كوفيد-19 في أغلب الحالات بالدول العربية، "ولاسيما في ظل الأوضاع التي خلَّفها هذا الفيروس من حيث سرعة انتشاره، واحتمال الإصابة بدون أعراض واضحة، وتعقيدات اكتشاف لقاحٍ للعلاج منه، والالتزام بالتّباعد الاجتماعيّ والحَجر المنزليّ للوقاية منه، على نحو ترك تأثيرات (كثيرة) على الصحة النفسية للمواطنين".

ومن بين العوامل الوارِدِ ذكرها "الوضع الاقتصادي الضاغط"، المرتبط بتفشّي فيروس كورونا، الذي أدى إلى إغلاق أو تراجع عدد من الشركات والمصانع، وتوقّف بعض المشاريع، ما ينعكس على العمَالة في العديد من القطاعات، بتعرُّضِها للتّسريح أو تراجع موارد الدخل، ولاسيما في ظل عدم قدرتها على تغيير واقعها، وعدم قدرة الحكومة على الاستجابة لمطالب القطاع الواسع من الرأي العام"، وهو ما يعرف، حَسَبَ المصدر البحثيّ بـ"تسيِيس الانتحار، خاصة بعد انتحار محمد البوعزيزي في تونس على نحو مهد لثورة شعبية غيرت مِن شكل المنطقة".

وتحيل هذه الورقة على الحالة اللبنانية، وتزايد عدد حالات الانتحار فيها، حيثُ سُجِّلَت ثلاث حالات في يوم واحد، بتاريخ 4 يوليو الماضي، كما تستحضر انتحار مواطن لبناني في شارع الحمرا المزدحم بالعاصمة بيروت، تاركاً رسالة كتب فيها: "أنا مش كافر.. الجوع كافر"، وهو ما تَرى أنّه "يعكس تأزم الوضع الاقتصادي في لبنان بشكل لم تشهده منذ عقود".ويذكر المصدر نفسه أنّ حالة سوريا ليست بعيدة عن هذا الإطار، إذ أعلن المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي التابعة لنظام الأسد بسوريا، في 19 أبريل الماضي، أنّ أعداد المنتَحِرين منذ يوم 20 مارس، وحتى 16 أبريل 2020، بلغت 13 حالة، ثم زادت الأعداد إلى 51 حالة حتى 15 مايو الماضي، علما أنّ هذه الإحصائية استثنت المحافظات الخارجة عن سيطرة قوات الجيش النظامي السوري.

وترى ورقة مركز المستقبل للأبحاث والدّراسات المتقدّمة أنّ التفسير الرئيسي لانتشار حالات الانتحار في المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش السوري، هو: "تدهور الوضع الاقتصادي، والفقر والبطالة خاصّة، فضلاً عن إرغام الشّباب على الذّهاب إلى جبهات القتال، والضّغوط النفسية التي تعاني منها الفتيات لفراق عوائل الأسرة".ومن بين أسباب الانتحار التي يرد ذكرها في الورقة "استمرار الصراعات المسلحة"، علما أنّ الأدبيّات التي تعالج هذا الإشكال تتحدّث عن تزايده "بين الفئات المستضعفة التي تعاني من التّمييز، مثل اللاجئين والمهاجرين". كما يقول المصدر ذاته إنّ المنطقة العربية تُمَثِّلُ "بيئة مُحفِّزة على الانتحار، ولاسيما في ظِلِّ دوران مروحة الصراعات على مدى عقد كامل من الزمن".

وتذكر الورقة أنّ تزايد الضغط النفسي يؤدّي في حالة مجموعة من الأشخاص إلى الانتحار "نتيجة المعاناة من أمراض نفسية، لأسباب مختلفة"، ثم تضيف: "لعلَّ الظروف الحادة التي مرت بها الدول العربية خلال العقد الماضي بشكل عام، وعام 2020 بوجه خاص، أثرت بشكل يمكن ملاحظته على الصحة النفسية للمجتمعات العربية، في ظل ثورات شعبية، وصراعات مسلحة، وعمليات إرهابية، وأمراض وبائية في توقيتات متلاحقة".

وتسجّل الورقة أنّ من الأسباب التي تدفع للانتحار، أيضا، "التعرض لصدمات مفاجئة"، ثم تزيد: "لا يوجد عامل واحد صالح لتفسير حالات الانتحار في المنطقة العربية، بصفة خاصة في لحظات الأزمة، بل تتعدّد وتترابَط في ما بينها".وقد لا يمكن الوصول للأسباب الحقيقية للانتحار "اللّامعياريّ" بتعبير عالم الاجتماع إميل دوركهايم؛ غير أنّ "استمرار "كوفيد-19" في صورة موجات جديدة، والصراعات المسلَّحة، سيُعَزِّزان الضّغوط التي تتعرّض لها المجتمعات"، إلى جانب "عدم القدرة على استيعاب صدمات الضغوط المفاجئة"، وهو ما يفرض، حَسَبَ المصدر البحثيِّ ذاته، "الإحاطة بمختلف العوامل، ومنها العامل النفسي، وإعادة النظر في منظومة الصِّحَّة النفسية لتقليل حدوث حالات الانتحار".

وقد يهمك ايضا:

شاب يهدد بالانتحار داخل مقهى بـ”كازا” من أجل حبيبته

ماكرون يعلّق "وفيسبوك" يتدخل بسبب انتحار في بث مباشر

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسباب تزايد حالات الانتحار في بلدان المنطقة العربيّة سنة 2020 أسباب تزايد حالات الانتحار في بلدان المنطقة العربيّة سنة 2020



لتظهري بمظهر هادئ وغير صاخب وغير مُبالَغ به

إليكِ أبرز إطلالات "ناعومي كامبل" المميَّزة والجريئة

القاهره _المغرب اليوم

GMT 20:28 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة
المغرب اليوم - الكاروهات صيحة أساسية في الخريف للحصول على إطلالة رائعة

GMT 04:08 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها
المغرب اليوم - إليك أفضل مدن أوكرانيا الساحرة لعُطلة لا مثيل لها تعرف عليها

GMT 05:18 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار جديدة ومبتكرة لتزيين ديكور مدخل المنزل تعرفي عليها

GMT 06:03 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
المغرب اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 03:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
المغرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 11:22 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
المغرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد  صراع مع المرض

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 20:09 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ابنة رجاء الجداوي تنشر صورة لوالدتها "

GMT 11:45 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير يرصد قدرات أسرع السيارات في العالم

GMT 14:31 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

إتيكيت وضع الماكياج في الأماكن العامة

GMT 11:13 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء ينصحون بمضغ "علكة" خالية من السكر بعد الوجبات

GMT 01:44 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

«ثندر سنو».. أول جواد يحقق كأس دبي العالمي مرتين توالياً

GMT 03:51 2020 الأحد ,28 حزيران / يونيو

استوحي غرفة نومك من الطراز الملكيّ

GMT 01:56 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رسميا .. نجوم خارج قائمة درافت WWE لعام 2020

GMT 13:08 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

رئيس حكومة لبنان الأسبق سعد الحريري يزور عون بعد قطيعة

GMT 10:28 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

تعرفي على "إتيكيت" تناول الطعام

GMT 18:46 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

لاعبات جمباز يؤدين تحدي "المانيكان" بطريقة مدهشة

GMT 11:15 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

طراز جديد من بي أم دبليو يشعل المنافسة مع فولكسفاجن

GMT 13:36 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد زاهر وابنته يحصلان على لقب أفضل ممثلين لعام 2020

GMT 20:18 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

قواعد الاتيكيت التي تحدد لباقة المرأة

GMT 11:06 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

شركة أوبل الألمانية تكشف عن كروس لاند الجديدة

GMT 14:05 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

لغز العلاقة الغامضة بين الغذاء والسعادة!

GMT 11:29 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بعد غياب 5 سنوات تويوتا تكشف عن جيل جديد من فينزا

GMT 18:06 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

حمد الله يهدد بفسخ عقده مع النصر السعودي!

GMT 12:49 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أجهزة الأمن المصرية تخلي محكمة في الجيزة بحثا عن قنبلة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib