خبير عسكري يكشف أسباب الخلاف بين باريس والجزائر وتداعيات إغلاق المجال الجوي أمام فرنسا
آخر تحديث GMT 08:04:33
المغرب اليوم -

خبير عسكري يكشف أسباب الخلاف بين باريس والجزائر وتداعيات إغلاق المجال الجوي أمام فرنسا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خبير عسكري يكشف أسباب الخلاف بين باريس والجزائر وتداعيات إغلاق المجال الجوي أمام فرنسا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
القاهرة - المغرب اليوم

قال خبير إن "ملف الذاكرة" لا يزال يهدد علاقات باريس والجزائر لطلبها اعتراف فرنسا بماضيها الاستعماري، مضيفا أن إغلاق المجال الجوي أمام فرنسا أفقدها التعاون العسكري مع دولة كبيرة. وأضاف الخبير العسكري المصري اللواء سمير راغب في تصريح خاص لـRT أن: "توتر العلاقات الجزائرية الفرنسية، والذي شهد عدة أزمات منذ عصر بوتفليقة، كان أبرزها "ملف الذاكرة"، الذي لا يزال يهدد العلاقة بين البلدين بسبب إصرار الجزائر على اعتراف فرنسا بماضيها خلال احتلال الجزائر وتقديم اعتذار فيما تصر فرنسا على رفض الاعتذار".

وتابع: "ورغم تنصيب الرئيسين تبون وماكرون لجنتين لبحث ملفات الذاكرة، إلا أن الإصرار الجزائري وضغط الرأي العام وخاصة ما يسمى في الجزائر بـ"الأسرة الثورية" واتهام الجزائر فرنسا بارتكاب جرائم حرب ومجازر أبرزها التفجيرات النووية في الصحراء، إلا أن الخطاب للرئيس تبون في إدارة الأزمة قوبل بخطاب وقرارات تصعيدية من الرئيس ماكرون، لتتحول الأزمة و ربما للمرة الأولى، لأزمة بين رؤساء الدولتين وليس مثل كل مرة أزمة بسبب فيلم وثائقي أو تفتيش مسؤول جزائري كبير".

وأشار راغب إلى أن: "التصعيد  الكلامي الفرنسي الأخير تم مواجهته بقرار منع الطائرات الحربية الفرنسية من استخدام المجال الجوي الجزائري، للوصول إلى مالي ضمن العملية "برخين"، يعكس انتقال التصعيد إلى التأثير على مناطق النفوذ الفرنسي القديم، والمصالح الحيوية بشمال إفريقيا ودول الساحل و الصحراء، لأن الجزائر دولة كبيرة و لها تأثير كبير في محيطها الحيوي الذي يتقاطع مع محيط فرنسا". وأكد الخبير العسكري أن "أوراق الضغوط الجزائرية أكبر بكثير من ممر جوي، وخاصة أن التنافس الفرنسي-التركي، ربما يلقي بظلاله على الخلاف الفرنسي-الجزائري، و فكرة أن يلقي ماكرون بتاريخ استعمار الجزائر على تركيا، لا يقطع الطريق على العلاقات الجزائرية-التركية، بل أعاق الطريق على تجاوز الخلاف الفرنسي، لأن فكرة التشكيك في وجود وطن جزائري قبل الاحتلال الفرنسي، خطأ لن يقبله الجزائريون، وأعاد ذكريات الحقبة الاستعمارية الفرنسية و أصبح الوضع كقطارين يتحركان على نفس القضيب وفي اتجاه معاكس، الصدام سوف يحدث عدا في حالة توقف القطارين، أو يعكس أحدهما اتجاه حركته".

وتابع :"لا شك في أن القرار الجزائري أفقد فرنسا ممرا جويا هاما و مؤمنا كما أفقدها التعاون العسكري و الاستخباراتي مع دولة كبيرة، كذلك ربما يفتح أبواب التنافس بدلا من التكامل في دول جوار الجزائر و ما يجاورها، بدائل فرنسا في الممرات الجوية تكون عبر ليبيا وهي غير مؤمنة بدرجة الجزائر، كذلك المغرب وهو الأرجح، مع الأخذ في الاعتبار ارتفاع تكاليف البدائل، والأهم أنه ربما توجد بدائل للممر الجوي، لكن لا توجد بدائل جيواستراتيجية للجزائر، فرنسا تعاني عسكريا في مالي وتشاد والنيجر، و حتى في بوركينافاسو وساحل العاج، في مواجهة التنظيمات المتطرفة و الإرهابية، كانت تحتاج للمزيد من دعم دول جوار الساحل والصحراء، بحركة واحدة فقدت أهم دولة جوار و شريك في مكافحة الإرهاب".

قد يهمك أيضاً :

إيمانويل ماكرون يكتفي بـ "عدم إنكار" ملف الذاكرة خلال سفره إلى الجزائر    

فوز الرئيس الفرنسي ماكرون يعيد الحديث عن ملف الذاكرة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبير عسكري يكشف أسباب الخلاف بين باريس والجزائر وتداعيات إغلاق المجال الجوي أمام فرنسا خبير عسكري يكشف أسباب الخلاف بين باريس والجزائر وتداعيات إغلاق المجال الجوي أمام فرنسا



GMT 14:01 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق التنورة الدانتيل في الشتاء لمظهر أنيق
المغرب اليوم - كيفية تنسيق التنورة الدانتيل في الشتاء لمظهر أنيق

GMT 14:17 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

"ريان إير" تلغي جميع رحلاتها من وإلى المغرب
المغرب اليوم -

GMT 14:06 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري
المغرب اليوم - أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري

GMT 13:34 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

عبد الله بوصوف يترأس لجنة تحكيم "جائزة الصحافة"
المغرب اليوم - عبد الله بوصوف يترأس لجنة تحكيم

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 22:12 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

كرواتيا تهزم روسيا لتتأهل إلى كأس العالم

GMT 16:07 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي يشارك في تدريبات الأرجنتين قبيل مواجهة البرازيل

GMT 13:21 2021 الأحد ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ميسي يشارك في تدريبات الأرجنتين قبل مواجهة البرازيل

GMT 20:10 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد يقيل مدربه سولشاير

GMT 17:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدًا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:17 2020 السبت ,02 أيار / مايو

بدرية طلبة ضيف الليلة في "رامز مجنون رسمي"

GMT 04:58 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة هدى سعد ترد على شائعة طلاقها بصورة مع زوجها

GMT 16:32 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أبرز المعالم السياحية في مدينة فرساي الفرنسية

GMT 05:22 2018 الإثنين ,11 حزيران / يونيو

"دبي للثقافة" تنظم "معرض زايد للكتاب المستعمل"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib