الدكتور مجدي بدران يشرح العلاقة بين مقايضة سندوتشات المدرسة وحساسية الطعام
آخر تحديث GMT 18:06:57
المغرب اليوم -

أوضح لـ " المغرب اليوم " أهمية تعليم الطفل السلوكيات الصحية

الدكتور مجدي بدران يشرح العلاقة بين مقايضة سندوتشات المدرسة وحساسية الطعام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الدكتور مجدي بدران يشرح العلاقة بين مقايضة سندوتشات المدرسة وحساسية الطعام

الدكتور مجدي بدران
القاهرة - شيماء مكاوي

كشف عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة واستشاري الأطفال وزميل معهد الطفولة في جامعة عين شمس الدكتور مجدي بدران " عن العلاقة بين مقايضة سندوتشات المدرسة وتبادلها بين التلاميذ وحساسية الطعام.

وقال في حديث خاص إلى "العرب اليوم" إن بعض الأطفال يفضلون التنازل عن طعامهم للأخرين هربًا من معاقبة الأم إذا اكتشفت عدم تناول سندوتشات المدرسة , والبعض يجدها فرصة في الحصول على ما لذ وطاب بل يلح في طلب بعض الأنواع , و يتمادى الطفل المتبرع بطعامه ويوفرها له , وبعض الطلبة يفضلون المقايضة  بسندوتشات الأخرين التي ربما تكون من الوجبات السريعة الغربية عالية الطاقة قليلة أو منعدمة الفوائد. 

ويستبدل البعض السندوتشات بمشروبات يمنعها الوالدين  كالمشروبات الغازية أو مشروبات الطاقة أو المشروبات الصناعية, ومن مخاطر ذلك العدوى طائفة كثيرة من الميكروبات التي ربما تسبب التهابات الأمعاء أو المعدة، والتسمم الغذائي وزيادة الوزن والسمنة ، وانتشار مرض السكر، وتسوس الأسنان بسبب الإفراط في تناول السكريات مثل المشروبات الغازية والحلويات.

ويأتي ارتفاع ضغط الدم نتيجة الإفراط في تناول الصوديوم " الشيبسي, المياه الغازية، والمخللات", وزيادة معدلات حساسية الطعام، والإصابة بأزمات الربو الشعبي، وحساسية الجلد، وحساسية الأنف ، و حساسية الطعام ، علمًا 50 %من طلبة الجامعات الأميركية  فقط يتجنبون الأطعمة المسببة للحساسية ، و احصائيات حساسية الطعام ، و 6% من البشر ، 25 % لديهم تاريخ  ما لحساسية الطعام ، و 3 % من الأطفال لديهم حساسية للبن الأبقار أو  الجاموس و 25% من أكزيما الأطفال.

وأسباب شيوع حساسية الطعام في الأطفال الغشاء المخاطي لأمعاء الرضع غير محكم مما يسمح لبعض الأغذية بالتسلل الى الدم والترسب في بعض الأنسجة والتمهيد للحساسية فيما بعد

ونقص مستوى حموضة المعدة  للأطفال حديثي الولادة ، وعدم اكتمال إفراز الإنزيمات الهاضمة ، و الجهاز المناعي غير مكتمل وربما لا يستطيع الحد من  تأثير المواد  المسببة للحساسية التي تهرب من الأمعاء إلى الأنسجة ، و ادخال بعض الأغذية مبكرًا للرضع مثل لبن البقر‏ ومشتقات القمح، وكيفية التعرض للطعام عن طريق الأكل ، و اللمس الداخلي بالفم "الشفتين – اللسان – الحلق"  ، و اللمس الخارجى  "الأطراف – الوجه" ، و الشم.

وأعراض حساسية الطعام حساسية الجلد أكثر أعراض حساسية الطعام انتشارًا  حكة بالفم , غثيان ,  قيئ , مغص , نزف , انتفاخات , حساسية حول الفم أو الشرج  , انسداد معوي  , ‍‍‍‍ عسر هضم وعدم  امتصاص الطعام , حدوث استسقاء داخل  البطن.

الجهاز التنفسي حساسية الأنف حساسية الصدر ، والتهاب الأذن الوسطى ، و حساسية الحلق ، و تضخم اللوزتين واللحمية الحلقية ، و نزف داخل الحويصلات الهوائية ، و مرض هاينر، وأعراض أخرى كالصداع المتكرر والشعور بالتعب الدائم وعدم التحكم في البول  وحساسيه حول الشرج.

وأعراض حساسية الأدوية : مثل تناول ألبان أو لحوم لأبقار تناولت دواء ما .

و أعراض حساسية الأنف المؤقتة من الأطعمة حكة بالأنف والعين والفم ، و عطس ، و سيلان الأنف ، و احتقان الأنف، وأعراض حساسية الأنف الدائمة من الأطعمة انسداد الأنف ، فقدان حاسة الشم ، حساسية الصدر ، و حساسية الطعام 50% ، و صداع

 وازدادت أخيرًا لانتشار مشتقات الفول السوداني في الأغذية الصناعية ، 40% صدرية ، و 50% باللمس ، و90% لديهم أعراض جلدية بعد 30دقيقة من التناول، واللبن هو أكثر الأطعمة إحداثًا للحساسية فهو يحتوي على 25 نوعًا من البروتينات التي تسبب الحساسية، وبعض بروتينات اللبن لها دور في التمهيد للإصابة بمرض السكر لوجود تشابه في التركيب البنائي   بين جزيئات  هذه البروتينات  وخلايا البنكرياس  التي تصنع هرمون الانسولين وفى  بعض الحالات يبدأ الجهاز المناعي في محاوله تدمير جزيئات اللبن ولكن يختلط عليه الأمر فيدمر  مصانع الانسولين نفسها  ويصاب الأطفال بالسكر .

و الجلوتين هو أكثر المواد قدرة على إحداث حساسيه للقمح وتدمير الطبقة السطحية للخملات وبالتالي الإصابة بسوء الهضم والامتصاص ونقص أغلب المواد الغذائية وانتفاخ البطن و لين العظام والإسهالات المتكررة

وتصبح الخملات مسطحة وقصيرة وخالية من الخلايا الخاصة بالامتصاص لذلك يصاب المريض بعسر الهضم وسوء الامتصاص، وهناك استعداد وراثي في البشر المعرضين للإصابة بمرض السكر وحساسية القمح، وتنتشر  حساسية القمح في مرضى السكر 25 ضعفًا مقابل غير المصابين بمرض  السكر .

أما عن سبل الوقاية "تثقيف الطفل بمخاطر تناول طعام الأخرين كل حسب عمره وحالته الصحية وحالته الاقتصادية، وإعطاء الطفل فرصة حرية الاختيار بين بدائل متعددة لمحتويات سندوتش المدرسة بالتشاور مع طبيب الأطفال، والحوار الأسرى يفيد في تعويد الطفل  على المصارحة , و الاعتراف بالأخطاء , وأهمية عدم التكرار ، و وضع كارت مغلف على صدر الطفل مدون به الممنوعات من الأطعمة وكيفية التصرف عند ظهور أعراض التحسس , و طرق الاتصال بالأسرة أو الطبيب المعالج، وتدريب الطفل على اكتساب مهارة المقاومة، و  بمراقبته عند التعرض لمواقف مشاركة السندوتشات مع الأخرين ، و مكافأته عند حسن التصرف

و شرح المضاعفات في حالة  الضعف أمام إغراءات سندوتشات الغير ، و نشأة الطفل مكتسبًا مهارة المقاومة تجعله يتمتع بمستويات أعلى للثقة بالنفس  ويكتسب مناعة أفضل وأمراضًا أقل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدكتور مجدي بدران يشرح العلاقة بين مقايضة سندوتشات المدرسة وحساسية الطعام الدكتور مجدي بدران يشرح العلاقة بين مقايضة سندوتشات المدرسة وحساسية الطعام



للحصول على إطلالات برّاقة وساحرة من أجمل صيحات الموضة

تعرّفي على أفضل النصائح لتنسيق البناطيل المزينة بـ"الترتر"

القاهره _المغرب اليوم

GMT 11:13 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
المغرب اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 09:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
المغرب اليوم - امرأة أسترالية تكشف تفاصيل ما حدث في واقعة

GMT 04:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
المغرب اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 05:09 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رضوى الشربيني تنفي نبأ زواجها من سمير يوسف
المغرب اليوم - رضوى الشربيني تنفي نبأ زواجها من سمير يوسف

GMT 00:12 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

حدائق منزلية صغيرة خارجية في ملكيات المشاهير

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 13:27 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

نادي سينما الشباب يستأنف نشاطه

GMT 09:23 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة تنظيف النجف الكريستال

GMT 23:03 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف 5 إصابات بكورونا يجمد معسكر يد الجزائر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib