الحمّامي يؤكد أن كورونا يُسعر الإيديولوجيات والجهل يخترق المجتمعات
آخر تحديث GMT 21:37:11
المغرب اليوم -

كشف أن الأوبئة أصبحت معطى بيولوجيّا بفضل تقدّم العلم والمعرفة

الحمّامي يؤكد أن "كورونا" يُسعر الإيديولوجيات والجهل يخترق المجتمعات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الحمّامي يؤكد أن

فيروس كورونا
الرباط _ المغرب اليوم

أعلن نادر الحمّامي أستاذ الحضارة بالجامعة التونسيّة، إن "كورونا مثّل، اليوم، متنفّسا لإيديولوجيّات أخرى تدخل في صراع متجدّد مع الإيديولوجيا المهيمنة، لعلّها تحرّك التاريخ الراكد حدّ التعفّن منذ بداية التسعينيات من القرن العشرين بالخصوص، وما تلاها من تهيئة الأرضيّة لكلّ الحركات العنصرية والشوفينيّة المتطرّفة شرقًا وغربًا". وأضاف الحمّامي، في حوار  أن "الأوبئة أصبحت معطى بيولوجيّا بفضل تقدّم العلم والمعرفة"، ثم مضى شارحاً: "المشكل الحقيقي أنّ المجتمعات العربيّة والإسلاميّة لم تصل بنيتها الذهنيّة إلى التخلّص من تلك النظرة السحريّة بحكم الجهل المتفشّي؛ وهو نتيجة للسياسات السياسيّة والثقافيّة والتعليميّة والاقتصاديّة".

وإليكم الحوار كاملاً:

تمرّ المجتمعات الإنسانية بلحظات تاريخيّة "فارقة" وهي تواجه جائحة "كورونا" الحديثة، التي جعلت البشرية أمام مفترق الطرق، نظرًا للأسئلة البحثيّة التي تطرحها على المختصّين في العلوم الإنسانية والاجتماعية، وهم يرقبون حدثا استثنائيا، فيه من اللاّمحلية ما يجعلنا معنيين. ما بوسع الفلسفة أن تفعله في خضمّ التغيرات المتسارعة التي يعرفها العالم؟.

ربّما علينا في البداية التنسيب من عبارة "مرور الإنسانيّة بلحظات تاريخيّة فارقة" في مواجهتها لجائحة كورونا، لأنّ الإنسانيّة في كلّ مرّة ومنذ قرون تعتبر الأحداث الكبرى لحظات فارقة، فتتصوّر لردح من الزمن أنّ العالم سيتغيّر جذريّا بعد حدث أو ظاهرة ما، في حين أنّ هذا ليس صحيحًا دائما، فما يغيّر وجه العالم جذريّا كان دائمًا صنيعة إنسانيّة، يكون فيها الإنسان فاعلاً لا مفعولاً به، وهذا لا ينطبق على الأوبئة الّتي وإن حرّكت الأفكار فإنّها لا تقلبها رأسا على عقب.

وعلى كلّ حال، لعلّ مثل ذلك الشعور بـ"اللحظات التاريخيّة الفارقة" اليوم ناتج عن تحوّلات أخرى مصاحبة، أهمّها أنّ كورونا يمثّل شكلا من أشكال عولمة الوباء، وهو ما لم تعرفه البشريّة من قبل لأنّها لم تعرف ما تعيشه اليوم من ثورة اتّصاليّة بالخصوص. على الرغم من ذلك فإنّ الفكر الإنساني عموما، والغربي على وجه أخصّ، عرف تحوّلات كبرى منذ نهاية القرن التاسع عشر، رافقت أحداثا بيولوجيّة من ضمنها اكتشاف الفيروسات. وأدّى ذلك من ضمن ما أدّى إليه إلى تكرّس مقولات كبرى تمسّ فلسفة الحياة والموت والأخلاق والحداثة والجسد والدين؛ لعلّ نيتشه كان علامتها الأبرز في ذلك الوقت.

ومثل تلك القضايا يُعاد طرحها اليوم فلسفيّا، أو هي تبدو كذلك، ولكن مع فروق جوهريّة أساسيّة وأهمّها على الإطلاق، في تقديري، أنّها أصبحت قضايا فلسفيّة المظهر ولكنّها واقعة، وقبل كلّ حساب، تحت سقف "الاقتصاد"؛ ذلك المجال الّذي أصبح سيّد العالم ومالكه، معوّضا "الإنسان" بالمعنى القيمي، إلى الحدّ الّذي يمكن القول معه إنّ العالم تخلّى عن كثير من الأفكار الفلسفيّة الكبرى الّتي كان لها أثر كبير منذ نهاية القرن التاسع عشر إلى القرن العشرين، لتصبح المسألة الاقتصاديّة هي سيّدة الفكر الإنساني منذ بداية القرن الحالي.

قد يكون مثل هذا الرأي محبطا للكثيرين، ولكن استقراء الكثير من الآراء الصادرة عن مفكّرين لهم صيت عالميّ لم تخرج في النهاية عن مقولات "النجاعة" من ناحية والصراع حول التصوّرات الاقتصاديّة من ناحية أخرى. هذا الأمر يمكن تبيّنه بيُسر كبير إذا ما نظرنا مثلا في موقف مارسيل غوشيه الّذي لا يعدو أن تكون معارضته للحجر الصحّي على أساس تنافيه مع الحريّة والمسؤوليّة، واعتباره من التدابير السلطويّة المعارضة للديمقراطيّة إلاّ دفَاعًا عن السياسات النيوليبراليّة. وفي المقابل سنجد مثل آراء تشومسكي الّذي يرى كورونا خطوة في طريق نهاية الرأسماليّة، ليعتبر جيجيك أنّ الوباء المنتشر اليوم مناسبة للتبشير بعودة الشيوعيّة.

وقد يهمك ايضا:

أسباب تصدر البيضاء "قائمة كورونا" .. تكتل بشري وعرض صحي

الجائحة تُجمد "مجلس اللغات" وتُدب حياة إضافية في مسار "إيركام"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحمّامي يؤكد أن كورونا يُسعر الإيديولوجيات والجهل يخترق المجتمعات الحمّامي يؤكد أن كورونا يُسعر الإيديولوجيات والجهل يخترق المجتمعات



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أجمل إطلالات النجمات بأسلوب "الريترو" استوحي منها إطلالتكِ

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 11:15 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
المغرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 10:11 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز فساتين الزفاف المنفوشة لعروس 2021 تعرّفي عليها

GMT 22:36 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تأثيرات فيروس "كورونا" تعيق معاملات الطيران في المغرب
المغرب اليوم - تأثيرات فيروس

GMT 10:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها

GMT 21:18 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الإعلان رسميا عن سعر لقاح "أسترازينيكا" الذي سيستخدمه المغرب

GMT 04:02 2020 الأربعاء ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح لاختيار العطور المناسبة لفصل الصيف

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 13:27 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

عطور فخمة لجلسات رمضان

GMT 11:15 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

طراز جديد من بي أم دبليو يشعل المنافسة مع فولكسفاجن

GMT 11:55 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

مرسيدس تطرح AMG GT Black Series الجديدة بـ6.2 مليون جنيه

GMT 03:35 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات علماء الفلك والأبراج وعلماء الفلك تعرّفي عليها

GMT 21:10 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

افضل بلسم ليف ان للشعر الكيرلي

GMT 21:15 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تطويل الشعر بقشرالموز قبل الزفاف

GMT 22:35 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

حواجب مثالية لعروس 2021

GMT 08:00 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء الجمعة 30 تشرين الثاني / أكتوبر 2020
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib