حسين فهمي يؤكّد أنه لم يتخل عن حلم الإخراج وفخور بمشواره الفني
آخر تحديث GMT 20:07:56
المغرب اليوم -
اتصال هاتفي ثلاثي يوقف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية دبلوماسي أميركي يعلن أن مكتب التحقيقات الفيدرالي سيشارك في التحقيق الخاص بانفجار بيروت الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع روسيا تعلن تلقيها طلبات للحصول على مليار جرعة من لقاح "سبوتنيك" المضاد لفيروس "كورونا" جهاز أمن الدولة في لبنان يؤكد تحذيره السلطات المختصة بتقرير مفصل من خطورة المواد التفجرة في مرفأ بيروت فلاديمير بوتين يعلن موافقة وزارة الصحة الروسية على اللقاح الروسي لكورونا وأن ابنته أخذت اللقاح الإعلام الأمني في العراق يعلن انفجار عبوة ناسفة برتل تابع لقوات التحالف الدولي في منطقة التاجي شمالي العاصمة بغداد تفجير يستهدف قاعدة أميركية في العراق بواسطة حزب الله وزارة الري المصرية تعلن استعدادها لإستئناف التفاوض على أساس مخرجات القمة الافريقية المصغرة التى عُقدت فى 21 يوليو ومخرجات الإجتماع الوزارى ليوم 3 أغسطس الجاري الرئيس عون يقبل استقالة الحكومة ويطلب منها تصريف الأعمالالرئيس عون يقبل استقالة الحكومة ويطلب منها تصريف الأعمال
أخر الأخبار

كشف عن شعوره بالحزن بعد وفاة 4 من أصدقاء عمره بـ"كورونا"

حسين فهمي يؤكّد أنه لم يتخل عن حلم الإخراج وفخور بمشواره الفني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حسين فهمي يؤكّد أنه لم يتخل عن حلم الإخراج وفخور بمشواره الفني

الفنان المصري حسين فهمي
القاهرة - المغرب اليوم

قال الفنان المصري حسين فهمي إنه لم يغادر منزله منذ أكثر من 3 أشهر عقب تفشي وباء «كورونا» في مصر والعالم، وأوضح في حواره مع «الشرق الأوسط» أن الوباء تسبب في وفاة 4 من أصدقائه، مما أشعره بالحزن طوال الفترة الماضية، وأشار إلى أنه يستعد لعمل درامي جديد، يكتبه المؤلف د. مدحت العدل، كما أنه ينتظر عرض مسلسل «السر» خلال الفترة المقبلة، بعد الانتهاء من تصويره منذ نحو عام، بجانب تلقيه عروضاً بالعودة لتدريس مادتي التمثيل والإخراج بإحدى الجامعات، وهو ما يعيده إلى تلك الفترة المزدهرة في حياته التي جمع فيها بين التمثيل والتدريس بأكاديمية الفنون.

وقال فهمي، في حواره مع «الشرق الأوسط»: «مررت بفترة مؤلمة بعد فقدان 4 من أصدقاء عمري بسبب جائحة كورونا، وهو ما جعلني أخشى على كل المحيطين بي، خصوصاً أولادي، إذ التزمنا تماماً بقواعد التباعد الاجتماعي. ففي هذا الوقت، لا بد أن يحكم الإنسان عقله، ويلتزم بالعزلة. وأعتقد أن ما حدث سيؤدي لنظرة جديدة للطب والبحث العلمي، وضرورة الإنفاق عليهما بشكل أكبر. ورغم القلق، فإنني أستثمر هذه الفترة في قراءة كتب في الفن والفلسفة وعلم النفس، فالقراءة طقس مهم في حياتي زاد الاهتمام به مع بقائي بالمنزل. كما شاهدت بعض مسلسلات رمضان الماضي، ومنها (بـ100 وش) الذى أعجبني للغاية، فهو مكتوب بشكل جيد، وإخراج متميز لكاملة أبو ذكري، وأبطاله ظهروا في أفضل حالاتهم. كما أن المونتاج جاء بارعاً، وساهم الإنتاج لجمال العدل في نجاح العمل. وكذلك مسلسل (الفتوة) كان رائعاً، وتميزت كل عناصره. كما تابعت مسلسل (الاختيار) بشغف كبير، وقد نجح مخرجه بيتر ميمي في الاستفادة من التكنولوجيا الجديدة في إخراج العمل».

ويتوقع فهمي تغير كثير من الأمور بعد انتهاء أزمة «كورونا»، على غرار المؤتمرات، إذ يقول: «إذا كانت هذه المؤتمرات تقام أونلاين بهذه السلاسة، فلماذا يتكبد الناس مشقة وتكاليف السفر، وكذلك الدراسة عن بعد ستغير شكل التعليم نفسه».

وقدم حسين فهمي أعمالاً كوميدية لاقت نجاحاً، مثل: «يا رجال العالم اتحدوا»، و«النساء قادمون». وفي المسرح، قدم عروضاً ناجحة، مثل: «مطلوب للتجنيد»، و«إمبراطور عماد الدين»، و«أهلاً يا بكوات». وهو يقول عن ذلك: «أستمتع كثيراً بالأداء الكوميدي، ولكن الكوميديا لا تعني التهريج، بل الكوميديا الراقية التي يؤدى فيها الممثل بجدية فيثير ضحكات الجمهور».

وعن الأدوار التي تستهويه بصفته ممثلاً في المرحلة الحالية، يقول: «(الكاركتر) أو الشخصية تفرق كثيراً في اختياراتي، فأتحمس لأداء أدوار جديدة لم أقدمها من قبل، ولا بد أن يكون الدور الذي سأؤديه مهماً مؤثراً في الحدث الدرامي، لكنني لا أجد ذلك بسهولة، فأعتذر عن كثير مما يعرض عليّ، حين لا أجد الدور الذي يستفزني ويستهويني، ولا أتنازل عن ذلك بعد كل هذا المشوار الناجح الذي قطعته».

وكان فهمي قد انتهى منذ نحو عام من تصوير مسلسل «السر»، لكنه لم يعرض حتى الآن، ويقول عنه: «كنا نصور هذا المسلسل للعرض في شهر رمضان قبل الماضي، ولم يلحق العرض، واستكملنا التصوير لكنه تعطل في التوزيع، وهو عمل أعتز به، من إنتاج محمد فوزي، وإخراج محمد حمدي، ويشارك فيه مجموعة مميزة من الممثلين، ودوري به يتضمن عدداً من المفاجآت والأسرار. والحقيقة أن العرض الرمضاني لم يعد وحده هو الذي يحقق مشاهدات عالية، في ظل تعدد قنوات العرض، وظهور المنصات الإلكترونية التي استقطبت جمهوراً جديداً، وخلقت مواسم عرض مماثلة».

وحسين فهمي الذى درس الإخراج السينمائي بالولايات المتحدة الأميركية، وبعد عودته تألق في التمثيل ليصبح أحد نجوم السينما خلال العقود الأخيرة من القرن الماضي، ما زالت تراوده فكرة الإخراج، وعن ذلك يقول: «لم أتخل عن هذا الحلم، لكنه مرهون بأن أعثر على سيناريو يستفزني ويثير حماسي لأن الناس ستكون في ترقب بشأن ما سأقدمه بعد سنوات طويلة لم يعرفونني فيها سوى بصفتي ممثلاً. والحقيقة أنني منذ أن انتهت دراستي وعدت إلى مصر، كنت أستعد لبدء عملي بصفتي مخرجاً، وقد عملت بالفعل مساعداً للمخرج الكبير الراحل يوسف شاهين في فيلم (الاختيار)، وكانت بطلته سعاد حسني هي التي تشجعني على الاتجاه للتمثيل، بجانب عروض عديدة تلقيتها بصفتي ممثلاً من منتجين ومخرجين، وقدمت أعمالاً في السينما والمسرح والتليفزيون، وحصلت على عشرات الجوائز بصفتي ممثلاً، فشغلني التمثيل، ولم يدع لي فرصة لالتقاط أنفاسي، لكنني لم أنس أبداً الإخراج، وكثيراً ما كنت أقترب بهدوء من بعض مخرجي أفلامي، وألفت نظرهم إلى شيء فاتهم، مثل طريقة وضع الكاميرا، وأقول هامساً: يخيل إلي أننا لو وضعنا الكاميرا في هذا المكان، سنأخذ اللقطة بشكل أفضل».

فهمي الذى تولى رئاسة مهرجان القاهرة السينمائي لـ4 دورات متتالية (1998-2002) يرى أن «المهرجانات السينمائية التي أعلن عن إقامتها خلال الثلث الأخير من هذا العام ستظل لآخر لحظة في حالة ترقب لأن الأمور قد تتغير في أي وقت، إذ إن المهرجانات لها طقوس وروح، وإذا فقدت روحها تفقد بريقها، لذا فإن إقامة بعضها بشكل افتراضي يفقدها روحها. في المقابل، فإن إقامتها في ظل تفشي الوباء وإغلاق المطارات وحالة القلق التي تنتاب الجميع، سيكون غير وارد، فهل سيذهب كبار النجوم وهم يضعون الكمامات على وجوههم؟! لا أتصور ذلك».

وفي بداياته الفنية، تلقى حسين فهمي عروضاً للعمل في هوليوود، لكنه فضل العودة إلى مصر، وهو يقول عن ذلك: «عشت في الولايات المتحدة 7 سنوات خلال فترة دراستي كانت كافية بالنسبة لي، وكنت أتوق للعودة لمصر، خصوصاً بعد تكويني أسرة، وقد رغبت في العمل ببلدي لأجسد شخصيات تعبر عنا، ولم أرغب في قضاء عمري خارج مصر، رغم أنني تلقيت عروضاً عديدة، وكثيراً ما تحدثت مع النجم الراحل عمر الشريف الذي أكد لي أنه رغم نجاحه الكبير، كان يشعر بالوحدة، وأنه ليس لديه بيت وأسرة، ويعيش في الفنادق أغلب أيام حياته، لذلك أكملت طريقي في مصر».

وينظر فهمي إلى المشوار الذي قطعه بكثير من الرضا والسعادة: «عشت مشواري بحلاوته ومراراته وصراعاته، وحققت نجاحات عدة أفخر بها، والأهم أنني استمتعت بكل لحظة في مشوار حياتي، وقد آمنت منذ صغري بحكمة صينية تقول: (لن تستطيع أن تسكت الناس، لكنك تستطيع أن تضع قطناً في أذنك)، فوضعت قطناً في أذني، ولم يفرق معي كلام الناس، ولكني أستفيد من النقد الموضوعي الذى يدفعني لتطوير أدائي، ولا أحب الانطباعات الشخصية، وأعيش حياتي من دون (فيسبوك) ولا (إنستغرام)، ولا أتابع مواقع التواصل، وأرى في هذا العالم الافتراضي مضيعة للوقت. ومع ذلك، فهناك حسابات مزيفة تحمل اسمي وصوري، وقد أبلغت عنها لكنها مستمرة؛ أحدهم يكتب الشعر، وأنا لم أكتب شعراً في حياتي!».

قد يهمك أيضَا :

إليسا غاضبة بسبب فيديو التعنيف وتدعو الأهالي أن يربوا أولادهم

لطيفة لم تجد سيناريو يعيدها للتمثيل وأعجبت بالمطرب حسن شاكوش


...

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسين فهمي يؤكّد أنه لم يتخل عن حلم الإخراج وفخور بمشواره الفني حسين فهمي يؤكّد أنه لم يتخل عن حلم الإخراج وفخور بمشواره الفني



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات أنيقة وعصرية مِن وحي أوليفيا باليرمو

واشنطن _المغرب اليوم

GMT 18:01 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

جولة داخل منزل أميركي مفعم بالحيوية

GMT 01:50 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

مندوبية الحليمي تطلق منصة للدعم المدرسي في المغرب

GMT 21:47 2020 الإثنين ,20 تموز / يوليو

عطور قديمة جدا تعرفي إليها

GMT 21:13 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

«تيز ذا لو» يفوز بسباق بلمونت ستيكس

GMT 09:20 2020 الثلاثاء ,28 تموز / يوليو

جولة داخل منزل "ريكي مارتن" بنيويورك

GMT 17:30 2020 الأحد ,12 تموز / يوليو

طريقة تحضير ماربل كيك بالبرتقال

GMT 06:25 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

جامعة عين شمس تستقبل سفيرة البرتغال

GMT 06:36 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

الجامعة البريطانية تنشر إرشادات أبحاث نهاية العام

GMT 09:47 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

وفيات كورونا حول العالم تتجاوز 700 ألف شخص

GMT 18:14 2020 السبت ,11 تموز / يوليو

مخرج فيلم"ماد ماكس" يحطم قلب تشارليز ثيرون

GMT 21:22 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

اترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib