جزر المالديف أصبحت معركة للصراع على السيادة بين الصين والهند
آخر تحديث GMT 18:31:25
المغرب اليوم -

جزر المالديف أصبحت معركة للصراع على السيادة بين الصين والهند

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جزر المالديف أصبحت معركة للصراع على السيادة بين الصين والهند

جزر المالديف أصبحت معركة للصراع على السيادة بين الصين والهند
ماليه - المغرب اليوم

تعدّ جزر المالديف، الواقعة في المحيط الهندي، أصغر الدول من حيث المساحة وتعداد السكان، وأصبحت ساحة معركة في الصراع الجيوسياسي على السيادة في المنطقة بين الهند والصين.

ويكمن النزاع الاستراتيجي المرتبط بالأرخبيل في أولويات القوى الخارجية، وبعض الدول، من بينها الولايات المتحدة الأميركية، وبريطانيا، والهند، قد نشرت تحذيرًا لرعاياها بعدم السفر إلى المالديف بعد إعلان رئيسها عبد الله يمين حالة الطوارئ في البلاد لمدة 15 يومًا.

ودفع موقع جزر المالديف في المحيط الهندي، والذي يعدّ جزءًا أساسيا من طرق الشحن والطاقة، مما دفع أكبر قوتين نوويتين نحو التنافس على السيطرة على المحيط الهندي. تطل على المحيط الهندي أكثر من 40 دولة يقطن بها نحو 40 في المائة من سكان العالم. وهناك تماس بين تلك المنطقة وبين أستراليا، وجنوب شرقي آسيا، وجنوب وغرب آسيا، والشريط الشرقي البحري لأفريقيا. يعد الأرخبيل بلدًا مهمًا بالنسبة للهند في المنطقة، حيث تمر أكثر من 97 في المائة من حركة التجارة الدولية للهند، و75 في المائة من تلك الحركة من حيث القيمة عبر المحيط الهندي. لذا لتأمين الممرات البحرية أهمية حيوية وكبيرة بالنسبة إلى الهند، ومن هنا تأتي أهمية الجزر التي تبعد نحو 700 كم من سلسلة جزر لاكشادويب في الهند، وعلى بعد نحو 1. 200 كم من أرض الهند الرئيسية.

وقال دبلوماسي في وزارة الخارجية: "يمكن أن يؤدي ضعف وضع جزر المالديف إلى جعلها أرضًا خصبة للتطرف، والقرصنة، والتهريب، وتهريب المخدرات، مما يمثل تهديداً خطيراً لأمن نيودلهي". كذلك كان الاضطراب السياسي المستمر في البلاد، التي حصلت على استقلالها عام 1965 بعد سنوات من الاحتلال البريطاني، وأجرت أول انتخابات تعددية حرة نزيهة عام 2009 مبعثًا للقلق مع ذلك لم تصدر وزارة الخارجية الهندية بيانًا عامًا يعرب عن قلقها إزاء أفعال الرئيس يمين مما يشير إلى أن أي انخراط من جانبها يظل في نطاق وحدود الدبلوماسية الخاصة.

تمثل المالديف بالنسبة للهند اختبارًا لحقيقة نفوذ دلهي السياسي والدبلوماسي في مواجهة النفوذ الصيني في منطقة المحيط الهندي. على الجانب الآخر لا تمثل المالديف أولوية كبرى بالنسبة إلى الولايات المتحدة الأميركية مقارنة بكوريا الشمالية أو أفغانستان، لكن الأهمية الاستراتيجية لمنطقة المحيط الهندي أمر ثابت ومؤكد.

وعلى الاستثمار العسكري للولايات المتحدة الأميركية في جزيرة دييغو غارسيا أن يجابه حالياً الوجود الصيني المتنامي في المالديف وجيبوتي التي من المحتمل أن تكدر الأمن في المياه الفيرزوية المتاخمة للجزر السياحية الشهيرة. في خضم هذا الاضطراب السياسي المتنامي في العاصمة ماليه، التقى فريق من الدبلوماسيين الأميركيين بمسؤولين رفيعي المستوى في وزارة الخارجية لمناقشة الأحداث التي تشهدها جزر المالديف. ومنذ أن أقنعت الهند الولايات المتحدة بعدم إنشاء محطة مراقبة في المالديف للقيام بمراقبة بحرية خوفاً من إثارة غضب الصين، قطعت الهند والولايات المتحدة شوطًا كبيرًا، ويرجع ذلك بدرجة كبيرة إلى وصول الصين بخطى سريعة إلى المنطقة وهو الأمر الذي أثار مخاوف أمنية خطيرة.

وعلّق إم كيه بهادراكومار، الدبلوماسي الهندي السابق، قائلا: "تقوم اللعبة الهندية الأميركية على تكوين سلسلة جزر ثانية تشبه تلك الموجودة في غرب المحيط الهادي من خلال الربط بين المالديف ودييغو غارسيا من جهة، وبين جزر سيشل، التي يوجد بإحداها قاعدة هندية، والتي أبرمت مؤخراً اتفاقية لبناء مهبط طائرات بها، ومحطة مراقبة متطورة بتكلفة 45 مليون دولار، للحد من وجود الغواصات الصينية في المحيط الهندي، والسيطرة على الممرات البحرية التي يمر عبرها جزء كبير من تجارة الصين الخارجية. كذلك تتعاون كل من الولايات المتحدة الأميركية والهند في مراقبة وجود الغواصات الصينية في المحيط الهندي".

وقد وقعت نيودلهي، في إطار استراتيجية هندية - أميركية شاملة، على اتفاق ثنائي للتعاون البحري مع سنغافورة خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي يوفر منشآت نشر مؤقتة لسفن البحرية الهندية، ويقدم الدعم اللوجيستي في قاعدة تشانغي البحرية بسنغافورة القريبة من بحر الصين الجنوبي مما يمكّن الهند من المشاركة في المزيد من الأنشطة في مضيق ملقا الذي تمر عبره واردات الصين من النفط والغاز الطبيعي. كذلك تحتفظ الهند بقاعدة بحرية كبرى في خليج البنغال في جزر أندمان ونيكوبار بالقرب من مضيق ملقا. من الواضح أنه يتم تطبيق آليات منهجية لمراقبة أنشطة الصين البحرية في كل من مضيق ملقا وبحر العرب، وإنشاء نقاط خانقة، لخنق الاقتصاد الصيني في حال نشوب مواجهة.

وأضاف بهادراكومار في هذا السياق قائلا: "يكفي القول إن السيطرة على جزر المالديف تمثل نموذجاً مهماً لاستراتيجية هندية - أميركية شاملة لمواجهة تطور البحرية الصينية السريع وقدرتها على بسط نفوذ الدولة في المحيط الهندي". وأصبحت الهند، التي تنظر إلى الصين باعتبارها عدوًا جيوسياسيًا رئيسيًا لها في آسيا، أكثر إصرارًا تحت حكم رئيس الوزراء ناريندرا مودي على الدفع باتجاه إثبات تفوقها في المحيط الهندي بدعم من الولايات المتحدة واليابان.

وتوسع نطاق النفوذ الصيني سريعًا في جزر المالديف، رغم أنها لم تفتح سفارة لها في الجزيرة إلا في عام 2011. هذه الدولة المكونة من مجموعة جزر هي الدولة الوحيدة، إضافة إلى باكستان، التي لديها اتفاقية تجارة حرة مع الصين في شبه القارة. ووقعت بكين خلال العام الماضي، في خطوة أزعجت الهند كثيراً، اتفاقية تجارة حرة مع جمهورية المالديف، حيث توطد تلك الاتفاقية العلاقات التجارية والدبلوماسية مع دولة قريبة من الأراضي الهندية، وتعد داخل حدود منطقة النفوذ الاستراتيجي لنيودلهي. وبدأت تحل شركات صينية محل شركات هندية في مشروعات بنية تحتية تحت قيادة الرئيس يمين، حيث تم منح بكين حقوق تنفيذ مشروعات كبرى، وحقوق ملكية غير مسبوقة للأراضي. كذلك أغرقت الصين المالديف بقروض بنية تحتية، وتمتلك حالياً الجزء الأكبر من الدين المستحق على المالديف. بحسب بيانات صندوق النقد الدولي لعام 2016 يمثل حجم الدين المستحق على المالديف 34.7 في المائة من إجمالي الناتج المحلي. وتوقع الصندوق أن ترتفع نسبة الدين إلى إجمالي الناتج المحلي في المالديف إلى 51.2 في المائة عام 2021 كذلك أرسلت الصين 300 ألف سائح إلى المالديف خلال عام 2017. وهو عدد أكبر من عدد السائحين القادمين من أي دولة أخرى.

وقال المعلق سريموي تالوكدار: "من الواضح أن دولة صغيرة لا يزيد عدد سكانها على 400 ألف نسمة لا تمثل أهمية اقتصادية كبرى بالنسبة إلى الصين، لكن اهتمام بكين بالمالديف اهتمام استراتيجي، فهي تحاول إبعاد تلك الدولة عن نيودلهي من خلال اتخاذ سلسلة من الخطوات الواضحة". وترى الصين المالديف عنصراً أساسيا في مشروع طريق الحرير البحري في المحيط الهندي، وتستثمر مبالغ كبيرة في البنية التحتية، والمشروعات مثل بناء جسر يربط بين العاصمة ماليه وجزيرة هولهولي لزيادة النفوذ الصيني حيث استحوذت بالفعل على ميناء هامبانتوتا في سريلانكا وجيبوتي في القرن الأفريقي. في أغسطس/آب 2017 تم السماح لسفن صينية بالرسو في مدينة ماليه. يبدو واضحاً أن انزلاق المالديف نحو فكّ التنين الصيني سوف يمثل تحدياً كبيراً وخطيراً بالنسبة إلى أمن الهند ومصالحها الجيواستراتيجية.

ووصفت صحيفة مالديفية مؤيدة للحكومة، الصين بأنها أفضل صديق جديد للمالديف ووصفت الهند، التي تربطها بالمالديف علاقات تجارية وثقافية تمتد لقرن، بالعدو. وكانت هناك مطالبات رسمية وغير رسمية للهند بالتدخل في الأزمة التي شهدتها ماليه عاصمة جمهورية المالديف. لطالما اتخذت الهند نهجاً عملياً في التعامل مع غياب الديمقراطية في دولة الجوار، لكن كانت الولايات المتحدة تشجع الهند على التخلي عن خجلها، واتخاذ مواقف حاسمة تليق بمكانة دولة كبرى مثلها.

كذلك علّق أشوك ساجانهار، سفير هندي سابق لدى كل من كازاخستان، والسويد، ولاتفيا، قائلا: "يوضح هذا سياسة الهند الضعيفة المرتبكة التي أخفقت في السيطرة على تراجع النفوذ الهندي في المالديف. ولهذا تمثل الأزمة الدستورية فرصة جيدة أمام الهند لإعادة ترسيخ نفوذها. لقد ذكرت إدارة دونالد ترمب أن الهند شريك أساسي في الاستراتيجيات المتعلقة بآسيا، لكنها وجدت أن دفع الهند باتجاه بسط (استقلالها الاستراتيجي) و(سياساتها الخارجية المستقلة) تجربة مثيرة للتساؤل حتى هذه اللحظة. سوف يعني التدخل في شؤون المالديف أن الهند عازمة التصرف كحليف قوي لأميركا في آسيا".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جزر المالديف أصبحت معركة للصراع على السيادة بين الصين والهند جزر المالديف أصبحت معركة للصراع على السيادة بين الصين والهند



أزياء برّاقة من وحي بلقيس فتحي لأطلالة مميزة

دبي - المغرب اليوم

GMT 13:40 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - خطوات تنسيق إطلالاتك الشتوية بطرق مبتكرة لأطلالة مميزة

GMT 00:13 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
المغرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 13:33 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022
المغرب اليوم - ديكورات غرف المعيشة المودرن في 2022

GMT 14:43 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز
المغرب اليوم - 6 نصائح موضة اتبعيها عند ارتداء الملابس الجينز

GMT 13:58 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية
المغرب اليوم - مراكش تحتضن مكتباً جهوياً لمنظمة السياحة العالمية

GMT 14:39 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس
المغرب اليوم - طرق تنسيق لوحات الحائط بغرف الجلوس

GMT 12:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو
المغرب اليوم - التعاون البرلماني يجمع المغرب واليابان في طوكيو

GMT 19:37 2021 الجمعة ,03 كانون الأول / ديسمبر

قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ"خبر غير مهم للغاية"
المغرب اليوم - قناة العربية تصف استقالة قرداحي بـ

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:42 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل صغيرة تفصل بوغبا عن ريال مدريد

GMT 14:23 2021 الخميس ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برشلونة لا يستبعد عودة ميسي وانييستا

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 14:56 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أول تعليق لمدرب السنغال على أنباء تعرض ماني لإصابة خطيرة

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 18:22 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر مع تنافر بين مركور وأورانوس

GMT 15:04 2021 الجمعة ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تصفيات مونديال 2022 إسبانيا تستغل "زلة" السويد على أكمل وجه

GMT 18:10 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:54 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مانشستر سيتي يعقد مهمة برشلونة في ضم ستيرلينغ

GMT 06:25 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib