سكان مونتريال يحوّلون الصقيع دفئًا في احتفالات الليلة البيضاء
آخر تحديث GMT 13:03:05
المغرب اليوم -

سكان مونتريال يحوّلون الصقيع دفئًا في احتفالات "الليلة البيضاء"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سكان مونتريال يحوّلون الصقيع دفئًا في احتفالات

احتفالات "الليلة البيضاء"
مونتريال - المغرب اليوم

اختتم قبل أيام سكان مونتريال احتفالاتهم بالدورة الـ14 لـ "الليلة البيضاء"، التي استمرت عروضها حتى مطلع الفجر، في إطار انتهاء المواسم الشتوية الفنية، ورغم البرد والصقيع، ما زالت تلك الاحتفالات تشكل الحدث الأكثر حضوراً وإثارة للفرح والحماسة. وهذا العام، بلغ سجّل زوار هذه الاحتفالية رقماً قياسياً تجاوز 350 ألف زائر من داخل كندا وخارجها. 

وتضمنت الموسيقى والرقص والشعر والسينما والمسرح والثقافة والعلوم والترفيه والمواكب الكرنفالية الجوالة. فجرى عرض البعض في صالات مقفلة استأثرت بلدية مونتريال لأول مرة بجانب كبير منها، إذ نظمت «جدارية جماعية» من الجمهور الذي حمل شعار المدينة المنفتح على مجمل الثقافات والفنون، وواكبته فرقة موسيقية في أروقة القصر البلدي اطلع خلالها على معالمه السياحية والحضارية والتاريخية. 

وشهدت باحة المجلس، لقاء تنافسياً بين عازفي الموسيقى المعاصرة والكلاسيكية من جهة وقراءات من «الليلة البيضاء» تعاقب على تلاوتها فتية من المولعين بمطالعة قصص لمشاهير الأدب والشعر على وقع معزوفات موسيقية للبناني الكندي ألان فرح، أما المشهد الاستعراضي المجاني الكبير، فكان في الهواء الطلق، ونقلت وقائعه على شاشات عملاقة ولفت نشاطاته أنواراً متلألئة تقاطعت مع أشعة الليزر الزرقاء، فاستحال ليل مونتريال نوراً وضياء وصقيعها وهجاً ودفئاً. وفي الوقت ذاته، كانت ساحات المدينة تواصل السهر حتى مطلع الفجر على وقع العديد من الحفلات الراقصة والعروض الغنائية والموسيقية التي توالت على تقديمها فرق محلية وعالمية. وكانت أصداء التانغو والتكنو السريعة والجاز والبوب والفلامنكو والروك تتردد في معظم أنحاء مونتريال ومحيطها الخارجي. كما شهدت شوارع مونتريال القديمة عروضاً كوميدية جوالة شاركت فيها نخبة من متخرّجي «المدرسىة الوطنية للفكاهة». فكانت تواجه خلال سيرها بصيحات الفرح والدعابة والإعجاب.

ولم تغب فنون الشارع عن المشهد الفني الخارجي. فقد شكلت عروض الغرافيتي بأشكالها والوانها ورسومها الشعبية والرقمية وغاياتها، لوحات جدارية غنية بالنقد الفني والاجتماعي والسياسي. وانتهت الليلة البيضاء بعرض من موسيقى الهيب هوب الذي ألهب حماسة الحضور، خصوصاً الشباب، ووضعت البلدية في خدمة المحتفلين حافلات مجانية من النقل العام (مترو وباصات) بغية تأمين عودة سالمة وآمنة إلى منازلهم. وحظيت «مونتريال البيضاء» كعادتها بتنويه الصحافة الكندية، واعتبرتها «محطة وطنية مهمة في صناعة السياحة الشتوية»، و «إحدى الأيقونات الفنية في العالم»، كما كان هناك من وصفها بـ «ليلة تحدٍ بين صقيع البرد والثلج وبين دفء الرقص والموسيقى».

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سكان مونتريال يحوّلون الصقيع دفئًا في احتفالات الليلة البيضاء سكان مونتريال يحوّلون الصقيع دفئًا في احتفالات الليلة البيضاء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سكان مونتريال يحوّلون الصقيع دفئًا في احتفالات الليلة البيضاء سكان مونتريال يحوّلون الصقيع دفئًا في احتفالات الليلة البيضاء



GMT 11:55 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
المغرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
المغرب اليوم -

GMT 06:30 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

فيكتوريا بيكهام تطلق أول مجموعتها لربيع وصيف 2019
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تطلق أول مجموعتها لربيع وصيف 2019

GMT 09:44 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 15:11 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة

GMT 16:08 2012 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

البـيئة النقية مصدر الجمال

GMT 14:36 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 22:21 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

إعلام "التريند"!

GMT 15:17 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 14:39 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 06:06 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 11:05 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 09:13 2017 الأربعاء ,12 إبريل / نيسان

برامج الطبخ بين الفائدة والتسلية

GMT 03:59 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حياة سعيدة.....

GMT 10:36 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب المغربي يصعد إلى المركز الرابع في تصنيف الفيفا

GMT 05:09 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"البار بالقسم" الأكثر مبيعًا في "نيويورك تايمز"

GMT 14:49 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة

GMT 04:26 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

GMT 08:50 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 11:19 2014 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

اخطاء وخطايا النخبة

GMT 14:58 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 13:50 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib