أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل
آخر تحديث GMT 03:36:09
المغرب اليوم -

أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل

تعرضت شيرلي تمبل لمحاولة اختطاف على يد الجيش الياباني الأحمر
واشنطن يوسف مكي

ُشرت ملفات سريّة للمرة الأولى بشأن مؤامرة الجيش الياباني لاختطاف شيرلي تمبل، التي شغلت منصب السفيرة الأميركية لدى غانا العام 1974، إذ كانت هدفًا لواحدة من الجماعات المتطرفة الأكثر خطورة في العالم عندما كانت في منصبها.

أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل

ويعتقد كبار المسؤولين أن الجيش الياباني الأحمر كان في طريقه لخطف تمبل التي كانت تعمل كممثلة في الوقت الذي كانت تمثل فيه بلدها في أول مشاركة دبلوماسية كاملة لها، وحصلت صحيفة "ديلي ميل أونلاين" على الأوراق التي أرسلت إلى وزير الخارجية الأميركي آنذاك هنري كيسنغر، بعد أن رفعت عنهم السرية بمضي أكثر من 40 عامًا عليها بموجب قانون حرية المعلومات.

أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل

أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل

وهدَّدت المجموعة تمبل بكونها تحت أعينهم وأنهم سيرسلون فرقة إليها في أكرا عاصمة غانا، وأرسلت السفارة الأميركية في هذه الدولة الأفريقية تحذيرًا عاجلاً إلى واشنطن تقول فيه إن الجيش كان في المنطقة ويخطط لعملية اختطاف.

أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل

أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل

أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل


وأصبحت تمبل دبلوماسية بعد انتهاء عملها في مهنة التمثيل وبسبب علاقاتها مع الحزب الجمهوري، وبحلول تشرين الثاني/نوفمبر العام 1974 كان الجيش الأحمر الياباني نشيطًا لمدة خمسة أعوام بعد أن انتشرت الحركة الطلابية الراديكالية في طوكيو، وأرادت الجماعة الإطاحة بالحكومة اليابانية لإنهاء الحكم الملكي في البلاد وإشعال الثورة في جميع أنحاء العالم، وعلى غير العادة كان من أسس هذه المجموعة وقادها امرأة تدعى فوساكو شيغينوبو، ويعتقد أنها تدربت مع جماعات متطرفة أخرى بما في ذلك عصابة بادر ماينهوف في ألمانيا.

أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل

وشاركت الجماعة العام 1974 في عملية مطار اللد في تل أبيب باسرائيل، والتي خلفت 26 قتيلًا و80 جريحًا، وأحيلت المذكرة المرسلة من السفارة الأميركية لدى أكرا إلى مكتب وزير الدولة والسفارة الأميركية في طوكيو، وكان الموضوع "وجود الجيش الأحمر في أكرا من الممكن أن يهدد السفير".

وتعود المذكرة في 19 تشرين الثاني/نوفمبر، وجاء فيها "لقد كان أعضاء الجيش الأحمر الياباني في أكرا منذ أوائل تشرين الثاني/نوفمبر، ونعتقد أنهم يحاولون إجراء عملية ضد السفير شيرلي تمبل بلاك"، وأن تمبل أبلغت بهذا الأمر في الليلة السابقة، وتقول أيضًا إن الجيش الأحمر متخصص في عمليات خطف بشر وطائرات، ويبدو أن التهديد أخذ على محمل الجد ولسبب وجيه.

 

واستولى الجيش الأحمر في العام التالي على السفارة الأميركية والسفارة السويدية في كوالالامبور في ماليزيا وأخذوا 50 شخصًا رهائن، وحلّت المشكلة بعد أن وافقت الحكومة اليابانية على إطلاق سراح خمسة من قادة الجيش الأحمر، وإرسالهم إلى ليبيا، وخطف خمسة من أعضاء الجماعة العام 1977 طائرة الخطوط الجوية اليابانية في الهند وعلى متنها 156 شخصًا، وأطلق سراح جميع الرهائن بعد أن دفعت الحكومة اليابانية فدية تقدر بنحو 6 ملايين دولار وأفرجت عن بعض من رفاقهم.

وواصل الجيش الأحمر نشاطه بشكل متقطع على مدى العقدين اللاحقين ففي نيسان/أبريل العام 1998 اعتقل الناشط فيه يو كوكومورا مع متفجرات بحوزته على حاجز نيو جيرسي، وقيل إنه كان يخطط لعمل تفجير في مانهاتن انتقامًا من أميركا لشنها غارة ضد ليبيا العام 1986، وأصدرت مؤسسة الجيش الأحمر فوساكو شيغينوبو في نيسان/أبريل العام 2001 بيانًا تعلن فيه عن حلّ الجماعة، وحكم عليها بالسجن لمدة 20 عامًا في اليابان، واعتقلت العام 2006، ومازالت في السجن حتى الآن.

وبدأت تمبل العمل في التمثيل عندما كانت تبلغ من العمر ثلاثة أعوام في الثلاثينات، واستطاعت أن تحقق نجاحًا يقدر بنحو 50 ألف دولار بعد نحاج أفلامها مثل "مشرق العينين" و"كيرلي توب"، ثم اتجهت للأعمال الخيرية عندما وصلت عمر 22 عامًا وكانت معروفة بدعمها للحزب الجمهوري، وترشحت لمجلس النواب عن ولاية كاليفورنيا العام 1967 ولكنها لم تنجح، ولكن بعد أن أبدى الوزير هنري كيسنغر إعجابه بمعرفتها بالشؤون الخارجية اقترح عليها أن تصبح دبلوماسية، وعيّنها الرئيس ريتشارد نيكسون سفيرًا في غانا ثم في تشكوسلوفاكيا العامين 1989 و 1991 وهو الدور الذي كرمها به الرئيس جورج دبليو بوش أثناء وجوده في منصبه.

 

وتوفيت تمبل العام 2014 عن عمر يناهز 85 عامًا بعد أن كانت متزوجة من زوجها الثاني لريتشارد بلاك لمدة 64 عامًا، وقد حاول زوجها الأول جون جورج أجار عرقلة مهنتها السياسية بوصفها بـ"غير المستقرة عاطفًيا"، وأشار إلى مكتب "الأف بي أي" أن يفكر مرتين قبل أن يعيّنها في الحكومة، ولكن جهوده باءت بالفشل بعد أن دافع عنها عشرات الأشخاص من بينهم رونالد ريغان، الذي وصفها بالمرأة الشجاعة وذات الأخلاق الحميدة، وأشاد بها جورج دبليو بوش ووصفها بحسن الخلق.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل أوراق سريّة تكشف مؤامرة لاختطاف السفير الأميركية الراحلة شيرلي تمبل



درة تُبهِر جمهورها بإطلالة جَذَّابٌة ورّاقِية

تونس - المغرب اليوم

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 16:12 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء
المغرب اليوم - أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء

GMT 01:56 2022 الخميس ,13 كانون الثاني / يناير

5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية
المغرب اليوم - 5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية

GMT 11:20 2022 الثلاثاء ,11 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية
المغرب اليوم - أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 14:09 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

هازارد على رأس التشكيل المتوقع للملكي في كأس الملك

GMT 13:59 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يخوض مواجهة ثأرية ضد ألكويانو في كأس ملك إسبانيا

GMT 14:30 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يعود إلي باريس سان جيرمان بعد شفائه من كورونا

GMT 02:36 2021 الأحد ,19 كانون الأول / ديسمبر

يوفنتوس يهزم بولونيا بثنائية نظيفة في الدوري الإيطالي

GMT 21:02 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يواصل كتابة التاريخ ويحقق رقماً قياسياً جديداً

GMT 21:36 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كلوب يعلق على أزمة تجديد محمد صلاح مع ليفربول

GMT 18:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه القاتل في نوريتش

GMT 19:15 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

إنتر ميلان يفقد كوريا ضد ريال مدريد بسبب الإصابة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib