ضغوط غير مسبوقة في إيران بسبب اختفاء الحريات الاجتماعية والسياسية
آخر تحديث GMT 11:30:02
المغرب اليوم -

ضغوط غير مسبوقة في إيران بسبب اختفاء الحريات الاجتماعية والسياسية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ضغوط غير مسبوقة في إيران بسبب اختفاء الحريات الاجتماعية والسياسية

مجموعة من المتظاهرين يرددون الشعارات في السوق الكبير القديم في طهران
طهران ـ مهدي موسوي

كشف محمد، مصمم الجرافيك البالغ من العمر 28عامًا,و الذي عمل لمدة أربعة أشهر في إيران، أن الحياة هناك تشبه" سمكة في بركة مياه متقلصة سريعًا، تحت الشمس الحارقة في وسط الصحراء"، مشيرًا إلى التحديات البيئية الخطيرة في البلاد، فهي تعاني من أسوأ جفاف في التاريخ الحديث، مع نقص المياه وتكرار انقطاع الكهرباء التي تتسب في انقطاع الإنترنت، وتوقف المصاعد وتعطل تكييف الهواء في درجة حرارة 40 درجة مئوية، وحتى أن السلطات في طهران تفكر في تقديم ساعات العمل صباحًا، لتبدأ من الساعة 6 صباحًا وحتى الساعة 2 مساءً، لمساعدة العمال على التأقلم.

الحريات الاجتماعة والضغط السياسي
وأشار محمد، الذي يعتمد على معاش والده للعيش ,إلى أزمة أوسع، يقول إنها خلقت شعورًا باليأس يتخلل المجتمع الإيراني، الذي لم يشهد سوى القليل من التقدم  منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979.

ويوجد مجموعة من العوامل تتراوح بين المظالم الاقتصادية، واختفاء الحريات الاجتماعية والسياسية، وتزايد العقوبات، وضعت البلاد تحت ضغوط غير مسبوقة، وسيتفق العديد من الإيرانيين مع محمد على أن البلاد تواجه لحظة محورية، ويقول "الناس يائسون للعثور على مخرج، إذا كانت الحرب، فلتكن، ولكن بسرعة، إذا تم التوصل إلى اتفاق، فيكون سريعًا، إذا تغير النظام، يتغير ولكن سريعًا ".

وأدت أسابيع من الاحتجاجات المتفرقة في أنحاء البلاد بسبب ندرة المياه، والرواتب غير المدفوعة، وانخفاض قيمة العملة، بالإضافة إلى الضغوط المتصاعدة من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، التي تريد أن تتوقف جميع الدول عن شراء النفط الإيراني بحلول 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، الضغوط على الرئيس الإيراني حسن روحاني، والذي يُنظر إليه بشكل متزايد على أنه بطة عرجاء لأنه يثبت أنه غير قادر على محاربة المتشددين ومتابعة أجندته، وأحد التعهدات التي أعلنها، الصفقة النووية لعام 2015، والتي ألغاها ترامب بانسحابه منها  في مايو/ آيار الماضي.

 

وتشهد  إيران موجة غلاء غير مسبوقة ، وبخاصة السلع المستوردة، التي تعتمد على الدولار، وبلغ الريال الإيراني أدنى مستوى له على الإطلاق، وبدأت الشركات الأجنبية في الانسحاب من إيران على نحو متزايد؛ لأنها تخشى الإجراءات الأميركية التي ستجعل من الصعب على أشخاص مثل محمد العثور على وظائف، ويقول " كل الناس من حولي يفكرون في الهجرة، طريقي الوحيد للفرار هو طلب تأشير، لكن التكاليف مرتفعة، كما لا يمكنك العثور على مواعيد للحصول على التأشيرة بسهولة".

إيران نحو الهاووية
وأُثيرت أجراس الإنذار بشأن مشكلات البلاد المتجهة نحو الهاوية السياسية والاقتصادية وحتى البيئية، حيث يخشى المحللون من تجاهل التحذيرات، ويقول صادق زيباكلام، أستاذ العلوم السياسية في جامعة طهران، إن الوضع أصبح سيئًا للغاية لدرجة أن الناس لا يرون أي ضوء في نهاية النفق، مضيفًا "في أي وقت من الأوقات قبل هذه، كان لدينا الكثير من الألم، والكثير من القلق، والكثير من اليأس بشأن مستقبل البلاد، وحتى هذا المستوى من اليأس، لم يكن موجوداً خلال سنوات الحرب العراقية الإيرانية، على الرغم من جميع المشاكل التي حدثت خلال الحرب، والتقنين، كان هناك أمل؛  لأن الناس كانوا يعتقدون أن الحرب ستنتهي في يوم من الأيام، لكن المشكلة الآن هي أن يكون هناك مرض لا يتم الشفاء منه".

ويضيف زيبكالام أن المجتمع الإيراني أدار ظهره لكل من المحافظين والإصلاحيين، حيث لا يرى الناس أي احتمال للمصالحة مع الولايات المتحدة، وهو يعتقد أنه إذا، أو بالأحرى عندما يزداد الوضع سوءً، فسيتعزز المتشددون، وهذا يعني أن "الجزء غير المنتقى من المؤسسة سيحصل على مزيد من السلطة".

و يقول علي أنصاري، أستاذ التاريخ الإيراني في جامعة سانت أندروز، إن نتيجة الوضع الحالي ستكون شيئًا أقرب إلى الحكومة العسكرية، ويضيف "إن ما يحدث في إيران ليس شيئاً من أجل الديمقراطية، فالناس لا يهتفون للديمقراطية، بل إن الناس يرددون الماء والخبز"، مشيرًا "في العام 2009، إذ الاضطرابات بعد الانتخابات، كان الناس يقولون" أين هو تصويتنا؟ "لقد انتهى الأمر، ما يحدث الآن هو حديث أكثر جوهرية للجسم السياسي للبلاد، والذي هو أكثر وجودية".

التفاؤل يتلاشى واليأس ينتشر
ويضيف أن التفاؤل الذي ساد في مرحلة ما بعد الثورة، والذي ساعد الناس على خوض الحرب العراقية الإيرانية، قد أفسح المجال لحالة من اليأس، حيث أصبحت الموارد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية مستنزفة.

وفقدت العملة الإيرانية بثبات قيمتها مقابل الدولار، منذ الثورة الإسلامية عام 1979، وأثار روحاني التوقعات عندما أصبح رئيساً في 2013، لكنه لم يستطع تقديمها، كما يقول أنصاري.

ويشعر الإيرانييون ، باليأس، ويصف سام، وهو محاضر جامعي عمره 26 عامًا من شيراز، محنة إيران بأنها "السكين التي تصل إلى العظم"، وهو مثل فارسي يعني القشة الأخيرة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضغوط غير مسبوقة في إيران بسبب اختفاء الحريات الاجتماعية والسياسية ضغوط غير مسبوقة في إيران بسبب اختفاء الحريات الاجتماعية والسياسية



المغْربيَّة سميرة سعيد تخْطف الأنْظار بِإطْلالة عصْريَّة وأنيقة

الرباط - المغرب اليوم

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 16:12 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء
المغرب اليوم - أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء

GMT 01:56 2022 الخميس ,13 كانون الثاني / يناير

5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية
المغرب اليوم - 5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية

GMT 16:01 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب
المغرب اليوم - ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:21 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضع شرط الخروج السريع من باريس سان جيرمان

GMT 04:26 2021 الإثنين ,20 كانون الأول / ديسمبر

يورغن كلوب يهاجم حكم مباراة ليفربول وتوتنهام

GMT 20:25 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات مثيرة من كلوب بشأن تجديد عقد صلاح مع ليفربول

GMT 16:05 2021 السبت ,25 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو ينشر صورة عائلية احتفالا بأعياد الميلاد

GMT 17:10 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

صلاح أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2021 ومحرز أفضل صانع ألعاب

GMT 20:40 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

3 سيناريوهات لتأهل برشلونة لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا

GMT 19:58 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روبرت ليفاندوفسكي يعلق على خسارته الكرة الذهبية لصالح ميسي

GMT 20:03 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ميلان وليفربول في دوري أبطال أوروبا

GMT 14:31 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ديمبلي يبلغ برشلونة برحيله في نهاية الموسم

GMT 04:16 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

الريال يهزم أتلتيكو في "ديربي" مدريد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib