طفلة وشاب يقتلان صديقهما ويطهوان قلبه ومخه لأكلهما في روسيا
آخر تحديث GMT 13:47:20
المغرب اليوم -

طفلة وشاب يقتلان صديقهما ويطهوان قلبه ومخه لأكلهما في روسيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - طفلة وشاب يقتلان صديقهما ويطهوان قلبه ومخه لأكلهما في روسيا

الطفلة "فاليريا" البالغة من العمر 12 عاماً
موسكو ـ ريتا مهنا

شهدت قرية روسية جريمة قتل بشعة، ارتكبها شاب عمره 22 عاما وصديقته البالغة من العمر 12 عاما، إذ أقدم المتهم على قتل شاب آخر بفأس، ثم مزّق جسده والتهم قطعا منه بعد طهوها، بمساعدة صديقته الطفلة قبل أن تُوقفهما الشرطة الروسيه .

تفاصيل الجريمة المروعة
قال تقرير للشرطة عن الحادث "رجل وطفلة مشتبه في أنهما وراء جريمة فظيعة بقتل وتقطيع مواطن عمره 21 عاما.. المحققون يقيمون المعلومات بشأن التهامهما أجزاء من جسده".

وأوضحت الشرطة أن المتهين فصلا رأس وأطراف الضحية عن جسده، مشيرة إلى توقيفهما أثناء محاولة إشعال النار في الشقة، كما أن الشاب والطفلة "قاما بطهو مخ صاحب الشقة التي كانا يقيمان بها"، في قرية نوفينكا، قرب مدينة سان بطرسبرغ غربي روسيا.

وعثر على رأس الضحية في فرن، بينما قال المتهم والطفلة إنهما "لم يجدا شيئا آخر لأكله".

وكشف فيديو صادم نشرته لجنة التحقيقات الروسية، عن كميات كبيرة من الدماء على أرض الشقة، بينما ظهرت أجزاء من جسد الضحية مغطاة بقماش أبيض.

واعترف المتهم أنه أقام علاقة جنسية مع صديقته، المتغيبة عن منزلها منذ أيام، التي يعتقد بأنها ضحية استدراج عن طريق الإنترنت.
وأبلغ والدا الطفلة عن فقدانها قبل نحو 10 أيام، وقالا في وصفهما لها إنها تبدو أكبر من عمرها.

المراهقة تشجّع صديقها على القتل

وتعرف الطفلة البالغة من العمر باسم "فاليريا"، حسب المحققين، وصديقها "أركادي زفيريف"، والضحية "ألكسندر بوبوفيتش".

واعترفت فاليريا أنها طعنت الرجل الذي كانت تسكن في شقته، بعد أم ذهب إلى النوم، ثم فتحت بطنه بسكين لأنها كانت دائما تريد أن ترى ما كان بداخلها، وبعد ذلك، تقول إنها قطعت اللحم من صدره الذي كانت تقليه، واستخدم زفاريف فأسا لقص رأس ضحيته، وختم ذراعيه".

وأصر زفيريف على أنه وليس فاليريا، كان أول من طعن بوبوفيتش بعد خلاف بشأن الإيجار للعيش في شقته في قرية نوفينكا بالقرب من سان بطرسبرغ، ويدعي أنه أطاع مطلب الطفلة البالغة من العمر 12 عاما "بقتله" بسبب النزاع، وقالت إنها انضمت بعد ذلك إلى الهجوم بالسكين، وقطعت عدة أعضاء من جثة بوبوفيتش.

وقالت مصادر إنفاذ القانون إن زفيريف سيتهم بقتل جثة وتقطيع أوصالها، بالإضافة إلى جرائم تتعلق ب الجنس مع فتاة قاصرة، فقد وصف فاليريا بأنها "صديقته".

ونقلت صحيفة كومسومولسكايا برافدا عن مسؤولين في لجنة التحقيق الروسية قولهم "شاركت الفتاة الصغيرة في هذه المجزرة، لكن لأنها أقل من 14 عاما، يتم استجوابها كشاهد قاصر ووضعها في مركز احتجاز خاص للأطفال".

الشاب معروف بمصاحبة المراهقات
كان زفيريف، من جبال ألتاي في سيبيريا، سبق أن أقام علاقة مع فتاة قاصر أخرى تدعى أولغا سيميبوكوفا التي توفيت بعد سقوطها من نافذة، وكانت هذه الفتاة في الخامسة عشرة من عمرها عندما بدأت بممارسة الجنس وتوفيت قبل شهرين عندما كانت في الثامنة عشرة من عمرها.

وزعمت عائلتها أن وفاتها لم يتم التحقيق فيها بشكل صحيح، وطلبت إعادة فتح القضية في ضوء مقتل تورط زفيريف مجددا.
وقالت تاتيانا سميبوكوفا، عمة الفتاة الميتة، إن زفيريف أخذها بعيدا عن عائلتها، وأضافت أنها هربت معه وعاشت في نوفوسيبيرسك، وهي مدينة تبعد مئات الأميال عن منزلها.
وأدركت أولغا أنه كان شخصا قاسا، لكنها بررت سلوكه دائما.

وتحقق الشرطة أيضا من ادعاءات جيران فاليريا بأنها تصرفت كمسؤولة عن الجريمة، وأُبلغت الشرطة في السابق عن الانتماء إلى ما يسمى بمجموعة الحيتان الزرقاء التي تشجع المراهقين المستضعفين على الموت.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طفلة وشاب يقتلان صديقهما ويطهوان قلبه ومخه لأكلهما في روسيا طفلة وشاب يقتلان صديقهما ويطهوان قلبه ومخه لأكلهما في روسيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طفلة وشاب يقتلان صديقهما ويطهوان قلبه ومخه لأكلهما في روسيا طفلة وشاب يقتلان صديقهما ويطهوان قلبه ومخه لأكلهما في روسيا



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان - المغرب اليوم
ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى، تألقت الملكة رانيا بمعطف مرجاني ضخم وطويل

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين تستعرض جسدها بالبكيني في البرتغال
المغرب اليوم - بيانكا غاسكوين تستعرض جسدها بالبكيني في البرتغال

GMT 06:06 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
المغرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 05:34 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
المغرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:41 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
المغرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله

GMT 14:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
المغرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح

GMT 05:14 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية الشهيرة في مدينة بودروم التركية
المغرب اليوم - أهم المعالم السياحية الشهيرة في مدينة بودروم التركية

GMT 08:00 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مجلة "ويكلي ستاندرد" الأسبوعية بعد 23 عامًا من العمل
المغرب اليوم - إغلاق مجلة

GMT 14:45 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 12:17 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد السمسم وزيته كمقوي للمبايض

GMT 06:39 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

عرض بندقية "تربيل كرون" باسطواناتها الثلاثية المميزة

GMT 11:54 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

مقتل 5 أفراد من مشجعي الرجاء في حادث مروِّع

GMT 18:08 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

جوليا جورجيس تبدأ 2018 بالتتويج بلقب بطولة أوكلاند

GMT 11:39 2016 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

حقن الفيلر لتكبير المؤخرة والصدر

GMT 09:12 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار Rolls Royce Dawn 2016 في المغرب

GMT 16:22 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

زوج دنيا بطمة في المستشفى بسبب الورم الخبيث

GMT 02:31 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

صفعة قوية لباريس سان جيرمان قبل لقاء ريال مدريد

GMT 07:32 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

انتقاد صديقة دييغو مارادونا لارتدائها ملابس فراء النمر

GMT 05:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدرك ينهي فرار مشتبه بمشاركته في قتل بخريبكة

GMT 22:26 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيم البرلمان المغربي ومكوناته وكيفية انتخابه

GMT 23:34 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

مشروع بريطاني لإنشاء أكبر محطة طاقة شمسية عالميًا في تونس

GMT 09:28 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

الخبيرة منى أحمد توضح نسب الغيرة في كل الأبراج

GMT 02:38 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال شاب وضع عبوة ناسفة داخل حافلة في خنيفرة

GMT 05:43 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يتلقى اتصالاً هاتفيًا من نظيره الصومالي

GMT 18:48 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشيلسي يُحرز فوزًا ثمينًا على حساب مضيفه وست بروميتش

GMT 18:58 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

ريبري يردّ على دعوة تشافي للانضمام إلى الدوري القطري
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib