النساء المهاجرات يرفضن مزاعم الاغتصاب التي أعلنها دونالد ترامب
آخر تحديث GMT 16:05:09
المغرب اليوم -

النساء المهاجرات يرفضن مزاعم الاغتصاب التي أعلنها دونالد ترامب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - النساء المهاجرات يرفضن مزاعم الاغتصاب التي أعلنها دونالد ترامب

النساء المهاجرات
واشنطن ـ رولا عيسى

رفضت النساء المهاجرات اللواتي يسيرن في اتجاه الولايات المتحدة، مزاعم الاغتصاب التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بأنها "أخبار مزيفة"، قائلين إنهن يشعرن بأمان أكبر في قوافلهن أكثر مما يفعلن في بلدانهن، وقد قال ترامب في كلمة ألقاها يوم الخميس إن الإناث اللواتي يشكلن قافلة أميركا الوسطى التي يزيد عددها عن ألف شخص والمتمركزة في المكسيك "تعرضن للاغتصاب على مستويات لم يسبق لأحد أن شاهدها من قبل".

النساء المهاجرات يرفضن مزاعم الاغتصاب التي أعلنها دونالد ترامب

وقالت السكرتيرة الصحافية سارة هوكابي ساندرز، "هذه حقيقة موثقة بشكل جيد أن الكثير من الناس- أعتقد أن 80 في المائة في السنوات الأخيرة من النساء اللائي يقمن بهذه الرحلة اغتصبن في هذه العملية"، ثم قام نائبها راج شاه بالتغريد برابط على تقرير HuffPo للتحقيق الذي أجرته قناة فيوجن تي في - والذي نُقل على يد أميركي مع خورخي راموس في عام 2014، ومن المفارقات أن ترامب قد واجه مواجهة غاضبة مع راموس بعد عام ، بعد أن أبعده عن مسيرة حملته الانتخابية.

وأضاف التقرير "الاعتداء الجنسي ضد النساء والفتيات شائع إلى الحد الذي يتوقع الكثير منهن اغتصابهن، ويقدر مديرو الملاجئ ومدراء حقوق الإنسان أن 80 في المائة من النساء المهاجرات يعبرن المكسيك يتعرضن للاغتصاب على طول الطريق، واستندت منتجة التقرير، الصحافية الاستقصائية إيرين سيغال ماكنتاير، إلى نسبة 80 في المائة، فيما قالت إنه "مقابلات مع مختلف أصحاب المصلحة، بما في ذلك مديري الملاجئ المهاجرة"، وتابعت "هذه الأرقام ليست حديثة، إنها في الفترة ما بين2013-2014, ترامب خاطئ"، وكشف أعضاء في القافلة الذين شملهم الاستطلاع اليوم إنهم لم يسمعوا بتهمة واحدة تتعلق بالاغتصاب أو الاعتداء الجنسي منذ أن بدأت القافلة في أواخر شهر مارس/آذار فذكرت أحدى المهاجرات أنه تعرضت للهجوم واللكم من قبل عصابة من اللصوص - لكنها قالت إن ذلك وقع قبل وصولها بسلامة للقافلة.

النساء المهاجرات يرفضن مزاعم الاغتصاب التي أعلنها دونالد ترامب

وتابعت أخرى لصحيفة "ديلي ميل" أنها شاهدت أشخاصًا يشتبه في أنهم مهربون يضايقون الفتيات لممارسة الجنس خارج المخيم حتى يتجمع أعضاء القافلة معا لإخافتهم، وتقول الأرملة مارتا ألبيرتو إستر، 38 سنة، وهي بائعة سوق من هندوراس والتي تعاني من العنف، "اغتصاب، لا, لا توجد عمليات الاغتصاب؟ إنها كلها أخبار مزيفة"، وتعرضت إستر للهجوم على يد عصابة عندما عبرت نهرًا عند الحدود مع المكسيك، وضربوها في وجهها وقطعوا أوراقها إلى نصفين بينما كانوا يحاولون إبعادهم، وأضافت "أصبحت في أمان فقط عندما وصلت إلى القافلة"، "هذا هو المكان الأول الذي أشعر بالأمان فيه منذ وفاة زوجي العام الماضي".

وأوضحت بلانكا زونيغا، البالغة من العمر 20 عامًا، وهي من سكان سلفادوريين تسافر مع والدتها ليندا (40 عاماً) وأخوها الأصغر ميغيل (15 عاماً) وابنته ميشيل (عامان)، إن ادعاءات الرئيس "غير صحيحة", وأضافت: "لقد كان الرجال من حولي طوال الوقت وكانوا يعاملونني بكل لطف وود، ويساعدوننا، ويحملون حقائبنا, لم يكن هناك شيء غير مناسب"، "لكنني أعرف الأمهات اللواتي تركن القافلة بمفردهن الليلة الماضية لأنهن يفكرن بعد ما قال ترامب إن الشرطة ستأتي وترحلنا جميعا, الآن أصبحن أكثر عرضة للخطر بكثير".
 
وردت مزاعم ترامب على طاولة مستديرة في فيرجينيا الغربية على تعليقاته المثيرة للجدل خلال الحملة الرئاسية حول "المغتصبات المكسيكيات" والقتلة الذين يعبرون الحدود الأميركية،  وعلى الرغم من أنه لم يعط تقريرًا أو وكالة محددة عن إحصائيات الاغتصاب إلا أن متحدثة قالت بعد ذلك أنه كان يشير إلى مقالة لوس أنجلوس تايمز يوم الثلاثاء، لكن بينما قالت المقالة "عمليات السطو والاغتصاب والاعتداء - التي يرتكبها المهربون وأعضاء الكارتلات وعملاء الهجرة المكسيكيون - من الشائع أنها كانت تصور المهاجرين كضحايا بدلاً من جناة، واستشهد بواقعة قتل فيها 72 مهاجرًا مختطفين على يد عضو كارتل في شمال المكسيك، لكن هذا حدث قبل ثمانية أعوام, ويبدو أن هذا يدفع البيت الأبيض إلى الانتقال إلى ادعاءات يوم الجمعة البالغة 80 في المائة.

النساء المهاجرات يرفضن مزاعم الاغتصاب التي أعلنها دونالد ترامب

وقال جيرسيا (27 عاما) الذي غادر موطنه ليجد عملا وخططا لعبور الحدود للولايات المتحدة "لكن ترامب أهان كل هندوراس، لكن الله طلب مني القيام بذلك فنحن لا نريد سرقة أو اغتصاب أو فعل أي شيء سيء لأحد، نحن نريد فقط العمل والحصول على مستقبل أفضل"، وقد ردد خوسيه أنطونيو هرنانديز، 24 عاما، وهو أحد قدامى المحاربين في الجيش الهندوراسي، مشاعره، وقال "الحقيقة هي أنه في وطننا هناك الكثير من الجرائم والاغتصاب والسرقة، ولكن النساء انضممن إلى القافلة للهروب من ذلك، إذا رأيت شخصًا ينتهك عرض امرأة فسوف أوقفه".

وقالت سارة ماركيز (38 عاما) مهاجرة من الهندوراس أن أفراد القوافل قاموا بالفعل بتسيير دوريات لإحباط المهاجمين والمتاجرين بالجنس: "في معسكرنا رأينا رجلين مكسيكيين يتربصان حول المدخل، وكانا يضايقان الفتيات الصغيرات ويمنحهن نقودًا لنقلهن إلى الحدود، كان من الواضح ما كانوا يفعلون، لكننا شكّلنا درعًا بشريًا، واجهناهم وقامت الشرطة باعتقالهم، ثم أنشأنا مراقبة بالتناوب، إنه أكثر أمانًا داخل القافلة من الخارج ".

النساء المهاجرات يرفضن مزاعم الاغتصاب التي أعلنها دونالد ترامب

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النساء المهاجرات يرفضن مزاعم الاغتصاب التي أعلنها دونالد ترامب النساء المهاجرات يرفضن مزاعم الاغتصاب التي أعلنها دونالد ترامب



ميريام فارس تُبهر الجمهور بإطلالة من التراث الأمازيغي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 11:23 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
المغرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 12:58 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
المغرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 21:21 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

محلل سياسي يُطالب "بي بي سي" بمستحقاته خلال بث مباشر
المغرب اليوم - محلل سياسي يُطالب

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 09:36 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

مبلغ ضخم الذي يدره سوق المارشي" على خزينة الدار البيضاء

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 21:02 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يواصل كتابة التاريخ ويحقق رقماً قياسياً جديداً

GMT 14:09 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

هازارد على رأس التشكيل المتوقع للملكي في كأس الملك

GMT 14:30 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يعود إلي باريس سان جيرمان بعد شفائه من كورونا

GMT 21:36 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كلوب يعلق على أزمة تجديد محمد صلاح مع ليفربول

GMT 19:15 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

إنتر ميلان يفقد كوريا ضد ريال مدريد بسبب الإصابة

GMT 20:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يفوز بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2021

GMT 16:06 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيليان مبابي يؤكد رغبته في الرحيل عن ناديه باريس سان جرمان

GMT 13:59 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يخوض مواجهة ثأرية ضد ألكويانو في كأس ملك إسبانيا

GMT 16:46 2021 السبت ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يكشف حقيقة إصابة صلاح بكورونا

GMT 18:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه القاتل في نوريتش

GMT 07:09 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

كورونا "يغزو" توتنهام وإصابة 8 لاعبين بالفيروس

GMT 18:41 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يعادل رقماً تاريخياً في الدوري الإنكليزي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib