ازدهار مقديشو بعد خروج الحركة الإسلامية الشباب
آخر تحديث GMT 10:40:20
المغرب اليوم -

ازدهار مقديشو بعد خروج "الحركة الإسلامية الشباب"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ازدهار مقديشو بعد خروج

عزف الموسيقى التقليدية الصومالية
مقديشو ـ عبدالباسط دحلي

تعلو أصوات مفاجئة في وقت متأخر من المساء في مقديشو، منها ركوب الأمواج على الشاطئ، وأصوات ضحك المحتفلين، وقعقعة الكؤوس والأكواب، وأصوات النوادل والألحان الناعمة الصادرة من عود اويس كابانيل، وهو صانع ملابس سابق يبلغ من العمر 45 عامًا، تحول لعازف موسيقى، وهو يعزف الموسيقى التقليدية الصومالية في فندق "فيو" الفخم في "مقديشو" في مدينة "ليدو"، إلى جمهور يرتدي ملابس أنيقة في واحدة من أخطر المدن في العالم. وقال كابانيل، وهو يحتسي الكابتشينو، "هذه مقديشو, نحن نضحك ونغني, ونحن نعزف الموسيقى, "الموسيقى تعني السلام، لذلك لم نعد نعيش في خوف".

حال المدينة بعد سبع سنوات منذ انسحاب الحركة الإسلامية الشباب:

هناك عدد قليل من المدن على النقيض من قساوة المدن مثل مقديشو، وتضخمت مناطقها النائية التي تشبعت بمئات الآلاف من النازحين بسبب المجاعة والجفاف والنزاعات في المناطق الريفية، إلى مخيم لاجئين واسع النطاق، وكانت السلطات غير ذات كفاءة أو فاسدة أو ببساطة لم تكن موجودة، ولقد مرت سبع سنوات منذ انسحاب الحركة الإسلامية الشباب ولكن العديد من الشوارع تحمل آثار أكثر من عقدين من الحرب المستمرة.

وإن سكان مقديشو معروفون منذ أمد طويل بقدرتهم على التحمل، لكن هناك موجة جديدة من النشطاء ورجال الأعمال والفنانين الذين يحاولون الآن تحسين مدينتهم, فقبل عامين، نجا كابانلي من هجوم مسلح من حركة الشباب وتفجير سيارة مفخخة بالقرب من المكان الذي يعزف فيه الآن كل مساء, ولقد خلف هذا الهجوم 10 قتلى على الأقل، من بينهم ثلاثة من أصدقاء أويس, واضطر عازف العود إلى القفز فوق جدار الفندق حيث كان يعزف فيه للهروب.

"لعدة أشهر بعد ذلك، لم يكن هناك أي عرض"، كما يقول "كان الناس غير راغبين في العودة لكني ملتزم بالقدوم إلى هنا مرة أخرى, لقد بدأت الليلة الأولى بنفسي بمفردي لعزف الموسيقى واستأنفت تقديم العرض, شكراً لله، لقد اكتسب الناس الثقة، وهم الآن يعودون لمشاهدة عرضي والاستماع للموسيقى ".

وعلى الرغم من العنف المستمر في العاصمة الصومالية، إلا إن الاقتصاد يتنامى، ويعود المئات من المغتربين من الغرب أو الدول الأفريقية، حيث تفتح عشرات الكليات لتلبية احتياجات الشباب، وهناك استثمارات متنامية من الشتات, ووكلاء العقارات يزدهرون: يمكن أن يكلف منزل من طابقين ما يقرب من 100,000 جنيه إسترليني, ولقد استضافت مقديشو مؤتمر TEDx.

ازدهار مقديشو بعد خروج الحركة الإسلامية الشباب

 رسامين مقديشو  يرسموا المستقبل لبلدهم:

قرر أحمد حسن الشيخ العودة إلى مقديشو من كينيا قبل عام ونصف, وقد أنشأ شركة للفنون الخاصة به داخل مجمع مطار مقديشو المحصن، حيث يوجد الآلاف من الدبلوماسيين وموظفي الأمم المتحدة والقوات الإقليمية من قوة تحقيق الاستقرار التابعة للاتحاد الأفريقي, ولا يوجد نقص في الطلب على لوحات الشيخ, ويقول الفنان البالغ من العمر 48 عامًا "لست بحاجة للقتال بسلاح، لدي قلم قوي ارسم به مشاعري، أعتقد أنه يمكنني التغيير من خلال الرسم، "يمكنني أن أصنع السلام لمقديشو".

وتدعو لوحاته الشباب إلى حمل الأقلام والكتب بدلاً من الأسلحة والتحذير من الهجرة غير الشرعية وآثارها المدمرة على الأسر الصومالية، بينما تشير لوحات أخرى للحياة في مقديشو القديمة قبل الحرب الأهلية، وهي الفترة التي كانت تعرف فيها المدينة بأنها أجمل مدينة في أفريقيا، ويقول أحمد: "عندما يرى الناس أعمالي الفنية لمقديشو القديمة، فإنهم يقدرون كيف كانت مقديشو سلمية ومزدهرة".

جماعات طلابية تجمل الشوارع:

ثم هناك Ubaxa Caasimadda (وتعني زهور المدينة) وهي مجموعة من الطلاب الذين شرعوا قبل 18 شهرًا في تجميل شوارع المدينة المتعرجة ووضع علامات على الطرق لزيادة السلامة العامة، وقد بدأوا بأكثر الطرق أمناً مثل الطرق القريبة من القصر الرئاسي، لأن بعضهم قد تلقى بالفعل تهديدات بالقتل من حركة الشباب, تقول أميرة مهاد عبدلي، طالبة جامعية تبلغ من العمر 24 عامًا "عندما بدأنا، لم نكن حتى نعرف ما الذي سيحدث, كان الأمر فقط أن نذهب ونعمل ثم نرى ما سيحدث "نحن نعرفكم المخاطر التي سنواجهها لكننا واجهنا هذا الخطر" .

وترتدي عبلة البرقع لإخفاء هويتها ولا ترد على المكالمات الهاتفية من أشخاص مجهولين لضمان سلامتها، "هناك الكثير من التهديدات المقبلة، لكنني أحاول البقاء في أمان أنا لا أخاف، أريد أن أخدم مقديشو فقط", وقررت تلك المجموعة البدء بالعمل "لأن أي شخص آخر لم يكن على استعداد للقيام بذلك" وتركز الحكومة في مقديشو على محاربة حركة الشباب، "لا يمكننا الجلوس هنا وانتظار شخص ما آخر للقيام بذلك من أجل شعب مقديشو، نحن شباب هذا البلد وقررنا أن ندافع عنه."

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ازدهار مقديشو بعد خروج الحركة الإسلامية الشباب ازدهار مقديشو بعد خروج الحركة الإسلامية الشباب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ازدهار مقديشو بعد خروج الحركة الإسلامية الشباب ازدهار مقديشو بعد خروج الحركة الإسلامية الشباب



خلال مشاركتها في أسبوع لندن للموضة

ويني هارلو تجذب الأنظار بثوب أخضر رائع

لندن _ ماريا طبراني
واصلت عارضة الأزياء الشهيرة ويني هارلو، ظهورها المميز خلال أسبوع لندن للموضة، وتألقت بإطلالة مذهلة في عرض ناتاشا زينكو. وكانت هذه الفتاة تجذب الانتباه بتنوع اختياراتها في الأزياء، فارتدت ثوبًا أخضر نيون مذهل طويل مطبوع عليه كلمات 'Fu' و 'Fufu' وما جعله أكثر غريب الأطوار كانت أحذية الفخذ العالية بنفس اللون فضلًا عن  قلادة  علامة الدولار الكبيرة. وتبرهن هارلو على أنها واحدة من أكثر النماذج طلبًا خلال الدورة الحالية لأسابيع الموضة Fashion Weeks ، بعد أن سارت أيضاً على مدرجات عروض أزياء Adidas ، House of Holland و Julien MacDonald ، بالإضافة إلى Natasha Zinko ، في لندن وحدها. بعد أن بدأت مسيرتها المهنية كمتسابقة في برنامج Next Top الأميركي في عام 2014 ، ستنتقل العارضة الكندية ، 24 عامًا ، إلى عرض فيكتوريا سيكريت للأزياء في نوفمبر/تشرين الثاني. وأُصيبت هارلو بمرض جلدي نادر الحدوث وغير قابل للشفاء "البهاق"، فظهرت

GMT 08:29 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

"بربري"تقدم عصرًا جديدًا من الفخامة في الأزياء
المغرب اليوم -

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة
المغرب اليوم - تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة

GMT 04:16 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

دونالد ترامب أخطأ في تقدير قوة الصين التجارية
المغرب اليوم - دونالد ترامب أخطأ في تقدير قوة الصين التجارية

GMT 11:55 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
المغرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
المغرب اليوم -

GMT 19:54 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

المغرب يشرع في تعويم الدرهم الاثنين المقبل

GMT 15:30 2014 الجمعة ,08 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:34 2014 الجمعة ,08 آب / أغسطس

دنيا عجيبة غريبة

GMT 15:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

البرد يقتل المغاربة مع تجاهل الحكومة للمشردين بلا مأوى

GMT 00:39 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"مفاتن نائمة" و"قتل إنجلترا" الأكثر مبيعا فى نيويورك تايمز

GMT 02:19 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

ارتفاع عدد ليالي المبيت خلال 2017 في الصويرة بنسبة 9%

GMT 04:41 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

الأنصاري تكشف أفضلية فستان نجلاء بدر في مهرجان القاهرة

GMT 13:30 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

سنة سجنًا لقاصرين من المعتقلين المشاركين في مسيرة زاكورة

GMT 19:04 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب في مواجهة الأرجنتين استعدادًا لمونديال روسيا

GMT 20:36 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

امتحان ''بيرمي'' للقاصرين ما بين 14 و18 عامًا في المغرب
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib