القوات العرقية توضح أن الدخان الأبيض ليس فسفورًا وانما لردع قناصة داعش
آخر تحديث GMT 04:34:31
المغرب اليوم -

القوات العرقية توضح أن الدخان الأبيض ليس فسفورًا وانما لردع قناصة "داعش"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - القوات العرقية توضح أن الدخان الأبيض ليس فسفورًا وانما لردع قناصة

داعش تستخدم الفسفور الأبيض في العراق
بغداد ـ نهال قباني

كشفت صحيفة بريطانية، أن الحكومة العراقية تحقق فى ادعاءات بان جيشها استخدم الفسفور الابيض بالقرب من مستشفى جمهوري في منطقة الشفا غرب الموصل يوم السبت الماضي. وقد تم تصوير غيوم بيضاء وزرقاء فوق غربي مدينة الموصل التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" الإرهابي، مما ادى الى تحقيق رسمي حول ما اذا كانت الاسلحة الكيميائية المحظورة قد استخدمت في الهجوم حسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل".

إلا أن القيادة العراقية أوضحت أن الهجوم المزعوم بالفسفور الأبيض هو في الواقع هجوم دخان يهدف إلى ردع قناصة "داعش" الذين يحاولون إطلاق النار على المدنيين الهاربين من المنطقة، فيما أعلنت منظمة حقوق الانسان "هيومن رايتس ووتش" لقناة "الجزيرة" الإخبارية، ان "الصور التي تم التقاطها للانفجار تظهر استخدام "الفسفور الأبيض" الذي تلقيه القوات العراقية، بينما لا يمكننا التقييم من خلال الفيديو حيث انه أكثر صعوبة للرؤية بسبب زاوية اطلاق النار".

القوات العرقية توضح أن الدخان الأبيض ليس فسفورًا وانما لردع قناصة داعش

وكان الجيش العراقي اصدر في وقت لاحق بيانا يهدد فيه باتخاذ الاجراءات القانونية ضد وسائل الاعلام التي تنشر مقاطع فيديو او صور عن الانفجار، وأفادت وسائل الإعلام المحلية يوم الأحد الماضي، أن الجيش العراقي اكد أن الانفجارات كانت بمثابة "دخان" لتعطيل مقاتلي داعش في المنطقة ومنعهم من مهاجمة المدنيين.

وتفيد تقارير لشبكة أخبار العراق، بأن القيادة العراقية التي تقاتل تنظيم "داعش" في الموصل قالت إن الهجوم المزعوم بالفسفور الأبيض هو في الحقيقة هجوم دخان يهدف إلى ردع قناصة داعش، وقالت قيادة العمليات المشتركة هناك من خلال الإعلام الحربي بوزارة الدفاع، أن الهجوم المزعوم يوم السبت بالقرب من مستشفى جمهوري في منطقة الشفا كان في الواقع قصف دخان يهدف إلى تعتيم رؤية قناصة داعش الذين كانوا يستهدفون عددا كبيرا من المدنيين في محاولة للهروب نحو قوات الأمن.

القوات العرقية توضح أن الدخان الأبيض ليس فسفورًا وانما لردع قناصة داعش

 وتم التقاط صور من السحب البيضاء من قبل محطة تلفزيون كردية بينما كان يتدفق مباشرة من المدينة، وفقا لتقارير الشبكة الإخبارية "إنترناشونال بيزنيس تايمز". الا ان القيادة العراقية قالت ان مقاطع الفيديو التي تم نشرها والتي تظهرعلى شكل سحب بيضاء من الدخان نتيجة القصف بالمواد المحظورة كانت "غير دقيقة"، وأضافت أن تقنية التعتيم بالدخان قد استخدمت بالفعل أثناء العمليات في شرق وغرب الموصل.

وقالت منظمة العفو الدولية التي شنت حملة ضد استخدام الاسلحة الكيميائية ان الفسفور الأبيض يمكن ان يتسبب في حروق عميقة في العضلات والعظام ويمكن ان يشتعل بعد اسابيع  من نشره. وقالت الامم المتحدة ان ما لا يقل عن 750 الف شخص فروا منذ بدء عمليات اعادة السيطرة على الموصل، وحذرت اليونيسف من ان 100 الف طفل يعيشون فى خطر فى الموصل، وقالت الامم المتحدة انها تتحمل العبء الاكبر من القتال المكثف بين القوات الحكومية وتنظيم الدولة الاسلامية في النصف الغربي من المدينة العراقية.

وأشار بيتر هوكينز ممثل الامم المتحدة فىي العراق الى ان الوكالة تتلقى "تقارير مزعجة" عن مقتل مدنيين، بما فيهم اطفال، وبعضهم وقع في تبادل اطلاق النار بينما كان يحاول الفرار، ولم يعط عددا محددا للأطفال الذين قتلوا، لكنه يقدر أن 100 ألف فتاة وفتى ما زالوا في حي البلدة القديمة الذي تسيطر عليه الدولة الإسلامية والمناطق الأخرى الذين يعيشون في ظل ظروف بالغة الخطورة. ودعا الأطراف المتحاربة إلى "حماية الأطفال وإبعادهم عن الأذى في جميع الأوقات، بما يتماشى مع التزاماتهم بموجب قوانين حقوق الإنسان". وأضاف: أن "حياة الأطفال على المحك، حيث يقتل الأطفال ويصابون ويستخدمون كدروع بشرية، وفي بعض الحالات، يضطروا إلى المشاركة في القتال والعنف، ويشهدون  يشهدون عنفا فظيعا لا يتحمله أي إنسان."

الجدير بالذكر انه بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، شن العراق هجوما عسكريا واسع النطاق لاستعادة الموصل والمناطق المحيطة بها فى اكتوبر الماضى بمشاركة عدد من القوات العسكرية والشرطة والقوات شبه العسكرية العراقية فى العملية، وكان النصف الشرقي من المدينة قد تم تحريره في يناير/كانون الثاني الماضي، وبدأ في الشهر التالي دفع القسم الغربي من المدينة، الذي انفصل عن نهر دجلة شرقا.

يذكر ان مدينة الموصل ثاني أكبر مدينة في العراق سقطت في يد تنظيم "داعش" في صيف عام 2014، حيث اجتاح المسلحون معظم مناطق شمال البلاد ومناطقها الوسطى، وبعد أسابيع، أعلن أبو بكر البغدادي، رئيس الجماعة المتطرفة، عن تشكيل خلافة في العراق وسوريا من منبر مسجد الموصل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات العرقية توضح أن الدخان الأبيض ليس فسفورًا وانما لردع قناصة داعش القوات العرقية توضح أن الدخان الأبيض ليس فسفورًا وانما لردع قناصة داعش



درة تُبهِر جمهورها بإطلالة جَذَّابٌة ورّاقِية

تونس - المغرب اليوم

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 16:12 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء
المغرب اليوم - أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء

GMT 01:56 2022 الخميس ,13 كانون الثاني / يناير

5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية
المغرب اليوم - 5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية

GMT 11:20 2022 الثلاثاء ,11 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية
المغرب اليوم - أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية

GMT 16:01 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب
المغرب اليوم - ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 14:09 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

هازارد على رأس التشكيل المتوقع للملكي في كأس الملك

GMT 13:59 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يخوض مواجهة ثأرية ضد ألكويانو في كأس ملك إسبانيا

GMT 14:30 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يعود إلي باريس سان جيرمان بعد شفائه من كورونا

GMT 02:36 2021 الأحد ,19 كانون الأول / ديسمبر

يوفنتوس يهزم بولونيا بثنائية نظيفة في الدوري الإيطالي

GMT 21:02 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يواصل كتابة التاريخ ويحقق رقماً قياسياً جديداً

GMT 21:36 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كلوب يعلق على أزمة تجديد محمد صلاح مع ليفربول

GMT 18:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه القاتل في نوريتش

GMT 19:15 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

إنتر ميلان يفقد كوريا ضد ريال مدريد بسبب الإصابة

GMT 16:06 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيليان مبابي يؤكد رغبته في الرحيل عن ناديه باريس سان جرمان

GMT 16:46 2021 السبت ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يكشف حقيقة إصابة صلاح بكورونا

GMT 18:07 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ريال مدريد وأتلتيكو مدريد

GMT 20:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يفوز بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2021
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib