اليمين الأميركي يشجب شنّ الرئيس ترامب هجومًا على سورية

"اليمين الأميركي" يشجب شنّ الرئيس ترامب هجومًا على سورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

شنّ الرئيس ترامب هجومًا على سورية
واشنطن ـ يوسف مكي

احتشد الملايين من المتظاهرين ذوي الميول اليسارية في مدن حول العالم للاحتجاج على غزو إدارة الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأبن، للعراق في عامي 2002 و2003، وطوال ذلك الوقت، قامت وسائل الإعلام المحافظة إلى جانب قطاعات كبيرة من الصحافة الليبرالية، بضرب طبول الحرب، مشجعة إدارة بوش في مشروعها لتغيير النظام، ولكن بعد مرور 15 عامًا، وبينما تتجه الولايات المتحدة نحو مشاركة أكبر في سورية، وشن هجمات على النظام السوري، لا توجد حتى الآن حركة تقدمية واحدة مناهضة للحرب، ولكن في الوقت الجاري، فإن أبرز المعارضين للتدخل في الشرق الأوسط هم جميعا من اليمين، في حين أن قادة الديمقراطيين هم على دراية كاملة بالتدخل العسكري في الشرق الأوسط ولكن لا يتحدثون.

اليمنون يتهمون ترامب بخدمة مصالح إسرائيل:

وفي الوقت الذي تم فيه نشر مزاعم عن هجوم كيميائي في دوما، أكد عدد كبير من المعلقين اليمينيين أنه "خبر زائف" وأن أي هجوم كيمائي قد قام به شخص آخر كحركة إستفزازية، من أجل إسقاط وإيقاع العقاب الدولي على حكومة الرئيس السوري بشار الأسد. وفي هذا السياق، أطلق أليكس جونس، بثا مباشرا على موقع تويتر، قائلا إن "الهجوم الكيميائي عمل زائف يمكن أن يبتج عنه حربا أوسع"، ووصفت آن كولتر، المتشددة المتعصبة لترامب ورافضة للهجرة، الهجوم بالمزيف، ومثلها في ذلك شأن الكثيرين غيرهم.

وعلى نفس المنوال، أشار الكثيرون بإصبعهم إلى أن الهجوم مزيف ومن بينهم مايك اينوفيتش، الرافض للتحركات الإسرائيلية في الشرق الاوسط، قائلا إن الهجوم هراء، مستخدما رمزية الحركة البصرية للشعب اليهودي، وعلى البودكاست نفسه، أعرب ريتشارد سبنسر، وهو شخصية بارزة من اليمين المتطرف، عن شكوكه بشأن الهجوم، وفسر موقف الإدارة الذي لا يلين على نحو متزايد تجاه حليف سورية، روسيا كمؤشر على التأثير اليهودي، قال سبنسر "دعونا نترك القطة تخرج من الحقيبة، هناك عنصر يهودي (يعتقد) أن روسيا غير شرعية في الأساس".
وكانت نظريات الهجوم الزائف، والعداء تجاه إسرائيل والشعب اليهودي والتعاطف مع روسيا أبرز اتجاهات اليمين على الإنترنت، كما تبادل المستخدمون على منصات التواصل الاجتماعي "ميمات معادية للسامية" يشرحون فيها الهجمات كمؤامرة، وتهدف إلى استغلال ترامب في القتال لصالح حروب إسرائيل.

فوكس نيوز تذكر ترامب "أميركا أولا":
واستضاف برنامج "فوكس آند فريندس" ستيف دووسي، الذي كرر مزاعم قدمتها الحكومة الروسية بأن منظمة الإغاثة التي كانت الخوذات البيض قد شنت الهجوم، ونشرت نفس الإدعاءات في اليوم السابق على موقع ريتشارد سبنسر على الإنترنت. وبصورة عامة، عمد مضيفو "فوكس نيوز" إلى التراجع عن تصريحات الرئيس الحربية، الأمر الذي أثار إلى حد كبير مشاعر معادية للحرب، حيث قالت تومي لارين ترامب في الجزء الأخير من برنامجها "لتذكر أن أميركا أولا"، وطالبت الولايات المتحدة بالانسحاب من سورية بالكامل.

وفي وقت مبكر من صباح يوم الإثنين، تساءلت لورا إنغراهام عن سبب أولوية سورية لترامب من بين الكوارث الإنسانية الأخرى، وتساءلت أيضا "من أين نحصل على الأموال؟"، أما بالنسبة لتاكر كارلسون، فقد عزز موقفه باعتباره أبرز منتقد لحروب أميركا، وفي ليلة الأثنين، تساءل عن كيف أن الرئيس الأسد منتصرا في الحرب السورية ويلجأ إلى استخدام غاز الكلور.

الموقف اليميني يناصر التاريخ الحديث:

ويبدو هذا الموقف اليميني الصاعد ضد الحرب في سورية رائعا، عندما يكون في التاريخ الحديث، لكنه منطقي أكثر في سياق تاريخ الحق الطويل. ويشير ماثيو ليونز، وهو باحث ومؤلف قديم في الفكر اليمني، إلى وجود "تقليد كامل في حق الولايات المتحدة في معارضة التدخل العسكري في الخارج".

وقال ليونز إن هذا التقليد، الذي يمكن تتبعه في محاولات لجنة الولايات المتحدة لإبقاء الولايات المتحدة خارج الحرب العالمية الثانية، انحسر في الحرب الباردة، وليتم إحيائه إلا من قبل ما يسمى بـ "باليوكونسرفاتيون" مثل بات بوكانان في التسعينيات، وهذا الأسبوع، شجب بوكانان سلوك ترامب تجاه سورية. وأضاف أنه عندما شنّ ترامب هجمات ضد سورية العام الماضي ردا على هجوم غاز آخر، "رأى اليمينيون ذلك خيانة لتحدث ترامب عن" وضع أميركا أولا "، واستسلام لمؤسسة المحافظين الجدد، أو ما يسمى بالنخب العالمية، أو اليهود فقط.

روسيا المستفيد من الأحداث الجارية:

وبينما يمتلك اليمين المتطرف مشاعر مختلطة حول روسيا، فإن روسيا ستتلقى أي مساعدة يمكنها الحصول عليها، وبصفتها مارلين لارويلي من جامعة جورج واشنطن، تعتبر روسيا مستفيدا من التقاء الروايات والرؤى في الغرب، ولا تعمل كمحول اجتماعي ولكن كغرفة صدى للشكوك الخاصة بالمجتمعات الأوروبية والأميركية".

وبعبارة أخرى، قد لا يكون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مسؤولا عن الدور المناهض للحرب في حقه وأزمة المحافظين الجدد، لدرجة أن هذا يعكس تحولا أوسع في الرأي العام، وقد يستفيد منه. وأما بالنسبة لـ "فوكس نيوز"، ووفقا لعالم السياسة والخبير الإعلامي المحافظ "دان كاسينو"، فإن مناهضة العولمة هي أيضا نكهة الشهر هناك، ويقول كاسينو إنه في حين كان على فوكس أن توازن سياسة اللحوم الحمراء بأسلوب حزب الشاي ضد أحاسيس الجمهوريين ، فإنه الآن غير متأكد من وجود جمهور يمين الوسط بعد الآن.

وفي الوقت الجاري، فإن أكثر أجزاء اليمين والريادة من اليمين هي مناهضة للحرب، وحتى ما لم تنشأ حركة مناهضة للحرب على نطاق أوسع، قد تظل هذه الشخصيات هي أبرز المدافعين عن هذا الموقف.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمين الأميركي يشجب شنّ الرئيس ترامب هجومًا على سورية اليمين الأميركي يشجب شنّ الرئيس ترامب هجومًا على سورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمين الأميركي يشجب شنّ الرئيس ترامب هجومًا على سورية اليمين الأميركي يشجب شنّ الرئيس ترامب هجومًا على سورية



اختارت لباسًا مطبوعًا لفت الانتباه إلى لياقتها البدنية

تايلور سويفت تُبهر الجميع بإطلالتها المذهلة الأنيقة

نيويورك ـ مادلين سعادة
أوصافٌ عديدة ارتبطت باسم نجمة البوب الأميركية تايلور سويفت، منها "تايلور الكاذبة.. نجمة البوب المخادعة.. الأفعى"، بعد قيام نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، في عام 2016 بنشر مكالمة مسجلة عبر صفحتها على تطبيق "سناب شات" تكشف محادثة هاتفية بين زوجها النجم كاني ويست والنجمة العالمية تايلور سويفت، يثبت موافقة الأخيرة على أغنية كاني ويست الجديدة "Famous" التي وصف فيها "سويفت" بالعاهرة، الأمر الذي أثار جدلا كبيرا خلال الفترة الماضية، ما زال صداه مستمرا على مواقع التواصل الاجتماعي وبين جمهور هؤلاء النجوم حيث يعود الخلاف بين تايلور وكاني عندما طرح أغنيته "Famous" التي قال إنها السبب وراء شهرة تايلور، واصفاًإياها بالعاهرة، وأعربت تايلور حينئذ أنها غير راضية عن الأغنية واستنكرت علنا ما ورد في الأغنية، وهو ما دفع كاني للرد بأنه اتصل بتايلور وحصل على موافقتها على الأغنية قبل طرحها وهو الأمر الذي نفته "سويفت" تماما. تظهر سويفت بعد مرور عامين بالضبط
المغرب اليوم - بوتين ينافس ترامب في فخامة طائرته خلال قمة هلسنكي

GMT 07:44 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

واجه حرارة الصيف بديكورات مميزة في حديقة منزلك
المغرب اليوم - واجه حرارة الصيف بديكورات مميزة في حديقة منزلك

GMT 07:27 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

عودة "الشباشب العصرية" من جديد إلى منصّات الموضة
المغرب اليوم - عودة

GMT 07:17 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

10 نصائح للاستمتاع في كوبنهاغن واكتشاف العجائب
المغرب اليوم - 10 نصائح للاستمتاع في كوبنهاغن واكتشاف العجائب

GMT 06:29 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

أفكار لتصميم منزلك الصغير على الطريقة المعاصرة
المغرب اليوم - أفكار لتصميم منزلك الصغير على الطريقة المعاصرة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib