قرية كوشو تمثل صفحة جديدة للوحشية و لجرائم حرب داعش
آخر تحديث GMT 04:20:36
المغرب اليوم -

قرية كوشو تمثل صفحة جديدة للوحشية و لجرائم حرب داعش

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قرية كوشو تمثل صفحة جديدة للوحشية و لجرائم حرب داعش

مصير مجتمع وقع في أيدي تنظيم داعش
بغداد ـ نهال قباني

بثت قناة "بي بي سي" الأسبوع الماضي، على لسان المذيعة "ليسي دوسيت"، مصير مجتمع وقع في أيدي تنظيم داعش, وهي تروي القصص التي سمعتها، ففي إحدى القرى في الركن الشمالي من العراق، تقف بافرين شيفان البالغة من العمر 20 عامًا على سرير معدني للحديث عن أكثر الأوقات الصعبة التي عاشتها ، وتروي برباطة جأش ملحوظة "كانوا يغتصبونني كل يوم، مرتين أو أكثر ، وكنت مجرد طفلة"، كما تقول بصوتها الناعم"لا يمكنني أن أنسى ذلك أبدًا".

وتشارك بافرين قصتها على الرغم من صعوبة ذلك ، لأنها تريد أن يسمع العالم ما حدث لها وأن هناك ما يقرب من 7000 امرأة يزيديّة أخرى اسُتعبدت لسنوات من قبل مقاتلي جماعة الدولة الإسلامية البربرية ، وأن العالم كما يعتقد مجتمعها الصغير، قد نسيهم.

كانت صور الأشخاص اليائسين الذين تقطعت بهم السبل على سفح الجبل في قلب اليزيديين، الذين يموتون من الجفاف والجوع، قد أشعلوا التعاطف مع ثقافة قديمة لم يُسمع عنها سوى القليل ، وتم إرسال طائرات هليكوبتر لإسقاط الغذاء والماء على المنحدرات الجرداء في جبل سنجار ولجذب عدد قليل من الناس الذين تمكنوا من الصعود على متن الطائرة إلى بر الأمان ، وظلت الشوارع في صمت مخيف، وما زالت المنازل المهشمة بكثافة مليئة بالقنابل والأفخاخ التي زرعتها داعش قبل أن يتم إخراجها من هذه المنطقة قبل ثلاث سنوات من قبل القوات الكردية بدعم من الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ، و ينتشر الآن مئات الآلاف من اليزيديين في مخيمات النازحين في جميع أنحاء هذه المنطقة الشمالية، غير قادرين وغير راغبين في العودة إلى ديارهم، وغير متأكدين من أين يلجئون إلى طلب المساعدة.

وتابعت بافرين حديثها "هناك عدد قليل من وكالات الإغاثة على أرض الميدان هنا وتُرك اليزيديون في حالة من عدم اليقين، وهم عالقون في نزاعات بين الإدارة المحلية الكردية والحكومة المركزية في بغداد، وكان ذلك يؤثر على إيصال المعونات وكذلك الأمن للسكان الذين ما زالوا يشعرون بالخوف العميق من عودة داعش"

وتقول بافرين بينما تجلس في فناء المزرعة، وهي مرتدية وشاح أزرق داكن ، اختارت ألا تخفي وجهها ، أو اسمها، لأنها تحكي قصة ، مثلها مثل العديد من النساء اليزيديات، تفوق الخيال "لا أستطيع العودة إلى قريتي "، "ليس هناك أمل في أن تكون هناك حياة في قريتي ، لم يتبقى هناك سوى عظام الموتى فقط" ، و تبعد قريتها كوشو فقط مسافة قصيرة بالسيارة ، و في الملف الكبير لجرائم حرب داعش ، تمثل كوشو صفحة جديدة للوحشية ، نحو 400 رجل، وهم جميع السكان الذكور، تم اعتقالهم أو إطلاق النار عليهم أو قطع رؤوسهم ، وقُتلت نساء عجائز وأُلقِين في مقابر جماعية، بينما قُدمت النساء الأصغر سنًا في الأسواق كعبيد جنس، وتحول الأولاد إلى جنود أطفال.

و كانت بافرين في ذلك الصيف المشئوم لعام 2014، خارج قريتها كوشو وحاولت شق طريقها إلى جبل سنجار، بالإضافة إلى عشرات الآلاف الآخرين الذين فروا إلى هناك في حالة من الذعر الأعمى للهروب من هجوم داعش و يعتقد اليزيديون أن جبل سنجار، الذي يمتد عبر المنطقة الحدودية بين العراق وسورية، كان دائمًا حاميهم الوحيد ،و إنهم ينظرون إليها على أنها الوصي على إيمانهم المضطهد منذ فترة طويلة، وهو دين توحيدي ذو جذور زرادشتية، وهو ما يستمد أيضًا من المسيحية والإسلام.

و قبض مقاتلو داعش على بافرين وإخوتها الثلاثة على الطريق، جنوب جبل سنجار، وحبسوها، في البداية مع العديد من صديقاتها الشابات من قريتها كوشو ، وفي ألمها، نجد هناك أيضًا قوة حيث عبرت "كل يوم كنت أسيرة، أصبح أقوى"، كما تقول "لقد أنتهزت كل فرصة ممكنة لأحاول الهروب ووعدت نفسي بأنني لن أتراجع أبدًا، لأنه في النهاية، إما أن أقتل من قبل آسري أو أن أكون حرة"، وعندما قُتل المقاتل الثاني الذي استعبدها في تفجير انتحاري ، لففت نفسها في ملابس سوداء، واندفعت فوق جدار، ووجدت طريقها إلى منزل في مدينة الموصل العراقية، التي كانت أيضًا تحت قبضة داعش ، وفتح الغرباء الباب أمام امرأة خائفة هاربة، وأبقوها لأيام ، ثم باعوها إلى عائلتها ،  ولا يزال هناك 35 من أفراد أسرتها الكبيرة في عداد المفقودين ، وهي تعترف على مضض بقولها "ربما مات إخوتي ، لكننا ما زلنا نعيش بالأمل".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قرية كوشو تمثل صفحة جديدة للوحشية و لجرائم حرب داعش قرية كوشو تمثل صفحة جديدة للوحشية و لجرائم حرب داعش



درة تُبهِر جمهورها بإطلالة جَذَّابٌة ورّاقِية

تونس - المغرب اليوم

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 16:12 2022 الأربعاء ,12 كانون الثاني / يناير

أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء
المغرب اليوم - أفكار مُتعددة لتدفئة المنزل في موسم الشتاء

GMT 01:56 2022 الخميس ,13 كانون الثاني / يناير

5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية
المغرب اليوم - 5 أنشطة تحبس الأنفاس في مدينة دبي بأجواء حماسية

GMT 11:20 2022 الثلاثاء ,11 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية
المغرب اليوم - أفكار متنوعة ومُميَّزة لِتزْيِين المنزل بألوان طبيعية

GMT 16:01 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب
المغرب اليوم - ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 14:09 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

هازارد على رأس التشكيل المتوقع للملكي في كأس الملك

GMT 13:59 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يخوض مواجهة ثأرية ضد ألكويانو في كأس ملك إسبانيا

GMT 14:30 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يعود إلي باريس سان جيرمان بعد شفائه من كورونا

GMT 02:36 2021 الأحد ,19 كانون الأول / ديسمبر

يوفنتوس يهزم بولونيا بثنائية نظيفة في الدوري الإيطالي

GMT 21:02 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يواصل كتابة التاريخ ويحقق رقماً قياسياً جديداً

GMT 21:36 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كلوب يعلق على أزمة تجديد محمد صلاح مع ليفربول

GMT 18:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه القاتل في نوريتش

GMT 19:15 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

إنتر ميلان يفقد كوريا ضد ريال مدريد بسبب الإصابة

GMT 16:06 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيليان مبابي يؤكد رغبته في الرحيل عن ناديه باريس سان جرمان

GMT 16:46 2021 السبت ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يكشف حقيقة إصابة صلاح بكورونا

GMT 18:07 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ريال مدريد وأتلتيكو مدريد

GMT 20:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يفوز بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2021
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib