مراقبو جمهورية الكونغو يخشون مِن التوتر المتزايد بين الجماعات العرقية
آخر تحديث GMT 04:30:56
المغرب اليوم -

مراقبو جمهورية الكونغو يخشون مِن التوتر المتزايد بين الجماعات العرقية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مراقبو جمهورية الكونغو يخشون مِن التوتر المتزايد بين الجماعات العرقية

المقاتل المتمرد جاستين كابيتو
برازافيل ـ منى المصري

يحتضر المقاتل المتمرد في جمهورية الكونغو الديمقراطية الذي يبلغ من العمر 22 عاما، جاستين كابيتو، وهو لا يعرف ذلك حتى الآن، ومن المستبعد أن يخبره الأطباء الذين يعالجونه، كما أن فرصة بقائه على قيد الحياة لأكثر من بضعة أشهر غير موجودة على أرض الواقع، وأصيب كابيتو في اشتباك بين جماعته المتمردة وفصيل منافس في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وحتى في وديان الغابات والتلال الخضراء النائية في أقصى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث وقعت المعركة، لم يبد سوى القليل الاهتمام، لقد أصبحت هذه المواجهات الدامية المتقطعة حدثًا يوميا تقريبا.
مراقبو جمهورية الكونغو يخشون مِن التوتر المتزايد بين الجماعات العرقية

وحطمت الرصاصة ذراع كابيتو الأيمن وألحق الضرر بجسده، وهو يعاني من الهزال والصدمة، وهو يعالج في المستشفى الوحيد الذي يخدم نصف مليون من سكان منطقة ماسيسي، على بعد نحو ألف ميل شرق العاصمة كينشاسا، ويزن الآن 30 كيلوغراما فقط، ويعاني من ألم مستمر، ويمتص فقط خمس القيمة الغذائية لكمية صغيرة من الطعام التي يمكنه استيعابها، وقد تركه رفاقه السابقون، ولا أحد يعرف مكان أسرته، وقال "كنت مجرد جندي مشاة، لذا لا أعرف حقيقة سبب قتالنا، هناك الكثير من الأسباب التي أعتقد بأنها سبب ذلك.. لا أعتقد بأن الحروب هنا ستتوقف أبدا، ربما سيزداد الأمر سوءا".
مراقبو جمهورية الكونغو يخشون مِن التوتر المتزايد بين الجماعات العرقية

ويشترك الكثيرون في تحليل كابيتو، وتعرضت هذه الدولة الواقعة في وسط أفريقيا إلى موجة من أعمال العنف والتمرد والاحتجاجات والاضطرابات السياسية في الشهور الأخيرة، مما أدى إلى زيادة مخاوف نشوب حرب أهلية جديدة مثل تلك التي قتلت خمسة ملايين شخص بين عامي 1997 و2003، وفي جميع أنحاء البلاد، تدهور الوضع الأمني بشكل ملحوظ مع انهيار سلطة الحكومة، مما شجع جماعات الميليشيات المتنافسة التي تسيطر على مناطق واسعة من الأراضي، وغالبا ما تتنافس على الموارد الغنية في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
مراقبو جمهورية الكونغو يخشون مِن التوتر المتزايد بين الجماعات العرقية

يتشبث الرئيس جوزيف كابيلا بالسلطة، حيث تستخدم جماعات وأفراد مختلفون العنف للحصول على الأموال والأراضي والدعم قبل إجراء انتخابات محتملة في وقت لاحق من هذا العام، كما أن الوضع الإنساني مريع، وتقول الأمم المتحدة في مارس/ آذار إن أكثر من 13 مليونا من الكونغوليين في حاجة إلى مساعدات إنسانية، أي ضعف العدد في العام الماضي، و7.7 ملايين يواجهون انعدام أمن غذائي حاد، بزيادة 30% عن العام الماضي، ويشكو العديد من المسؤولين الإنسانيين من أن الاهتمام العالمي تم تحويله إلى المزيد من الأزمات المبلغ عنها في الشرق الأوسط.
مراقبو جمهورية الكونغو يخشون مِن التوتر المتزايد بين الجماعات العرقية

وتشير الأرقام الأخيرة إلى أن أكثر من 4.5 مليون شخص نزحوا، وهو أعلى رقم في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ أكثر من 20 عاما، هناك تفشي الكوليرا، وكذلك القتال الذي يخشى كابيتو أن يزداد سوءا، إذ في الأسابيع الأخيرة، هاجم الآلاف من جنود الجيش قرى عبر ولاية شمال كيفو، حيث تتمركز جماعات المتمردين، وحول مدينة بيني، يقاتل جيش جمهورية الكونغو الديمقراطية ميليشيا مستلهمة إسلاميا يُنسب إليها مصرعها في مقتل 14 من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وهي أسوأ خسارة في الأرواح في حادث واحد للمنظمة منذ 25 عاما، لقد مات العشرات في كمائن ومناوشات متكررة.

وعلى الرغم من أن غوما، أكبر مدينة في الشرق، لا تزال هادئة، فقد اشتبكت الميليشيات مع قوات الأمن على مشارفها، وفي أماكن أخرى في الشرق، أدت التوترات العرقية إلى مذابح، حول مدينة بونيا، ومات المئات، وكانت هناك معارك ضارية غرب مدينة ماسيسي، حيث هاجمت القوات الحكومية قاعدة لزعيم حرب محلي قوي يعرف باسم الجنرال دلتا، ومن بين أكثر من 1.4 ملايين أُجبروا على ترك منازلهم في مقاطعة كيفو الشمالية بسبب القتال الأخير، كانت هناك باراكا بيورا، التي هربت مع شقيقها عندما هاجم مسلحون من إحدى أقوى الميليشيات المحلية قريتها بالقرب من بلدة نيابيوندو الصغيرة، بعد أن شنت القوات الحكومية هجوما على قواعدها قبل ثلاثة أسابيع، وبينما كانت تختبئ بين الأشجار، كانت الشابة البالغة من العمر 14 عاما تراقب الرجال وهم يتعرضون للضرب والنساء وهم يسحبون إلى الأكواخ، وشاهد بيورا عدة جثث على الأرض، وقال"نحن نعاني، هذا تعاسة"، ووصلت إلى مخيم اللاجئين مع شقيقتها، وأكدت أنها فقدت والديها.
مراقبو جمهورية الكونغو يخشون مِن التوتر المتزايد بين الجماعات العرقية

ولا يوجد مياه في المخيم ولا غذاء منذ انسحاب منظمات الإغاثة من المنطقة، في إشارة إلى تزايد انعدام الأمن منذ أشهر، وسمحت عائلة لبيرة بمشاركة كوخها المؤقت، ولكن لا يمكنها تقديم أي شيء آخر، وإحدى المنظمات غير الحكومية الدولية القليلة التي لا تزال تعمل في المنطقة هي منظمة أطباء بلا حدود، وهي تدعم ضمن مشاريع أخرى، مستشفى يضم أكثر من 300 سرير في ماسيسي، حيث تلقى 17 ألف شخص الرعاية في عام 2017، ومركزا صحيا في نيابيوندو، وشبكة من العيادات المتنقلة وأسطول من سيارات الإسعاف، والعمل هناك خطير على نحو متزايد، وفي الشهرين الماضيين، تمت مهاجمة أفراد منظمة أطباء بلا حدود ومركباتها خمس مرات.

وتشكل اللوجيستية تحديات هائلة أيضا، ويمكن أن يستغرق يوم كامل لدفع 60 كيلومترا من غوما إلى ماسيسي على المسارات الترابية الموحلة، ولا توجد طرق معبدة ولا يمكن الوصول إلى العديد من المجتمعات النائية إلا بواسطة الدراجات النارية، وبعضها فقط بعد أيام من المشي على مسارات الغابات، ويموت المرضى بشكل منتظم عندما تقطع الطرق بسبب الانهيارات الأرضية أو الأمطار الغزيرة أو القتال.

من جانبه، قال سيباستيان تيسيير، الذي يقود مشروع منظمة أطباء بلا حدود في ماسيسي "المشكلة تكمن في أن الوضع المتقلب مثلما نعنيه الآن يعني أن الناس يحتاجون إلينا أكثر من أي وقت مضى، بل يجعل الوصول إليهم أكثر صعوبة".

وتفاقمت الأزمات بسبب غياب القوى الدولية، وتعد بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية أكبر وأغلى عملية لحفظ السلام، لكن تم إغلاق خمس قواعد تابعة للأمم المتحدة بالقرب من ماسيسي العام الماضي، في أعقاب مساعي تقودها الولايات المتحدة لخفض التكاليف.

وقال الرائد عادل الصيرهير، المتحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، إن القوة أصبحت الآن "أكثر مرونة"، مضيفا "لقد اضطررنا إلى القيام بنفس العمل بموارد أقل، والمشكلة التي نواجهها كقوة عسكرية هي أننا يجب أن نعطي حل لمشكلة ليست عسكرية".

وتعرضت البلاد للاحتجاجات، التي غالبا ما يتم قمعها دمويا، منذ انتهاء ولاية كابيلا الانتخابية الثانية قبل 15 شهرا، وكان التمرد في المقاطعات الوسطى قد أودى بحياة الآلاف في العام الماضي، وكانت هناك سلسلة من الإجازات الجماعية، وقال فيدل بافيلندا، المحلل في غوما، إن كل مجموعة مسلحة يمكن ربطها بمسؤول في كينشاسا، سواء في الحكومة أو في الجيش، مضيفا "هناك نقص في الإرادة السياسية للقضاء على الميليشيات.. الطريقة الوحيدة التي يمكن أن يحتفظ بها هذا النظام بالسلطة هي الحفاظ على وضع يسمح له بالاحتفاظ بالنهب".

ويعترف كبار المسؤولين بالمشكلة، حيث قال جوليان بالوكو، حاكم شمال كيفو "هذا بلد يستطيع فيه أي شخص استغلال ميليشيا، لا أستطيع أن أنكر وجود اتصالات بين السياسيين والجماعات المسلحة ولكن ليس هناك دليل على أنهم يمولونهم، نحن ديمقراطية شابة".

وألقت بالوكو، وهي من الموالين لكابيليا، باللوم على "غياب سلطة الدولة" عن المشاكل في شمال كيفو، التي تقع على بعد أكثر من 1000 ميل شرق كينشاسا، كما أن الجيش والشرطة محبطان، فاسدون ومدربون بشكل سيئ، بجانب الانكماش الاقتصادي وارتفاع الأسعار قد ضرب المرتبات.

ويتجدد القتال وسط موجة من العنف الجنسي، وقالت أناستاسيا إيسيزاني، وهي أخصائية صحية في منظمة أطباء بلا حدود تعمل في نيابيوندو، إن مقاتلين من جماعة مسلحة قاموا باغتصاب 60 امرأة في يناير/ كانون الثاني، عندما استولت على سوق قروي، وتقول منظمة أطباء بلا حدود إنها سجلت ضعف عدد حوادث العنف الجنسي كل شهر في عام 2018 مقارنة بالعام الماضي.

وقالت ايسيزاني "عندما يكون هناك قتال، هناك اغتصاب منهجي في القرى، عند نقاط التفتيش على الطرق، أينما كان".

ويخشى مراقبو جمهورية الكونغو الديمقراطية بشكل خاص من التوتر المتزايد بين الجماعات العرقية، على الرغم من التربة الخصبة والمياه الوفيرة، هناك منافسة شرسة على الأراضي في التلال الخضراء ذات الكثافة السكانية العالية فوق بحيرة كيفو، وكذلك بالنسبة إلى الألغام المربحة حيث يتم خدش الذهب والكولتان وغيرها من السلع الرئيسية التي تم تقييمها في العالم المتقدم من الأرض بواسطة عمال المناجم الحرفيين.

ويقول قادة الجماعات المتمردة المحلية العديدة إنهم يتصرفون دفاعا عن النفس، والعديد من المقاتلين صغار جدا، كان كابيتو في الرابعة عشرة من عمره عندما انضم إلى المتمردين، سعيا للانتقام بعد أن قتل جنود الحكومة والده وجده خلال غارة على قريتهم.​

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراقبو جمهورية الكونغو يخشون مِن التوتر المتزايد بين الجماعات العرقية مراقبو جمهورية الكونغو يخشون مِن التوتر المتزايد بين الجماعات العرقية



GMT 14:03 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات
المغرب اليوم - إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 12:15 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة
المغرب اليوم - أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة

GMT 16:01 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب
المغرب اليوم - ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 09:36 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

مبلغ ضخم الذي يدره سوق المارشي" على خزينة الدار البيضاء

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 21:50 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ميسي يغيب عن تدريبات باريس سان جيرمان

GMT 18:38 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

نابولي يستضيف ليستر سيتي لحسم الصدارة فى الدوري الأوروبي

GMT 19:08 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة توتنهام ورين فى الدوري الأوروبي بسبب كورونا

GMT 08:58 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة توتنهام ورين في "دوري المؤتمر الأوروبي"

GMT 22:53 2021 الأربعاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يعود للتدريبات استعدادا لبرايتون

GMT 14:29 2021 الأربعاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

قيود جديدة على الفعاليات الرياضية في إنكلترا

GMT 17:18 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق ليفربول يسحق ضيفه فريق ساوثهامبتون

GMT 18:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib