الغارديان تكشف أضرار التبغ وتؤكّد أن الأطفال يعملون بها
آخر تحديث GMT 02:05:21
المغرب اليوم -

"الغارديان" تكشف أضرار التبغ وتؤكّد أن الأطفال يعملون بها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"الغارديان" تكشف أضرار التبغ
لندن ـ سليم كرم

نشرت صحفية الغارديان سلسلة من التقارير بشأن الأضرار الكبيره للتبع باعتبارة من الصناعات والأعمال القاتلة والتي تودي بحياة الملايين من البشر حول العالم سنويًا .

و توضح الصحفية خفايا هذه الصناعة وما يقف ورائها وقصص لبعض ضحاياها ، وتعد الفتاه تيامايكى  فيري البالغة من العمر 14 عامًا ، وهي فتاه مراهقة نحيلة ، تعمل بمجال زراعة التبغ  فبدلًا  من الذهاب إلى مدرستها  وقضاء بعض الوقت مع أصداقئها ، فتنحني الفتاه، لتزيل الأعشاب الضارة من الأرض تحت أشعة الشمس المتوحشة بين صفوف نباتات التبغ المخزنة باستخدام مجرفة ثقيلة ، مصنوعة من فرع شجرة وصفيحة معدنية.ووسط هذا تتعجب الفتاة من حياتها وتتسأل نفسها هل حياتها هى حياة طفل .

وتعد حياة فيرى حياة عادية فهى واحده من ضمن 18 عائلة  يعيشون ويعملون فى مزرعة التبغ هذه في منطقة كاسونغو في مالاوي وكل منهم يعيشون في كوخ من القش وتقول الفتاة  إن اثنين فقط من الفتيات الأخريات يذهبون إلى المدرسة

و  يتعثر الطفل  جاكسون فيري البالغ من العمر عامين.وولدى الطفل  مجرفة صغيرة ، صممها والده ، لازارو ، لأنه بكى في كل مرة رأى أمه وأبيه ينطلقان إلى الحقول التي تحمل أدوات وأراد واحد لنفسه.
و يبدو هذا الواقع  حتميًا لهؤلاء الأطفال وقالت تيامايكي وهي حزينة "تركت المدرسة العام الماضي لأنني لم يكن عندي مواد مدرسية". أحببت المدرسة.. حصلت على درجات جيدة . ولكن مشكلتي الرئيسية هي أنه لم يكن لدي أي كتب تمارين أو أي شيء أكتب عنهو ومن دون قلم وكتاب للتمرينات الرياضية ، لم يكن بوسعها القيام بالواجبات المدرسية ، كما أشار مدرسوها. لكنها تعيش مع شقيقها الأكبر وزوجته وطفلها وليس لديهم شيء. 

قالت: "أساعدهم في الحقول". واضافت الفتاة كنت سأعود الى المدرسة   إذا استطاعت. وقالت: "أود  العمل بالتمريض". وبدلًا من ذلك ، تعمل الفتاة لمصانع التبغ ، وتخيط الأوراق المحصودة لتعليقها من الفروع حتى تجف في الهواء. وتقوم بإزالة الأعشاب الضارة .

وتعد تيامايكى واحدة من العديد من الأطفال في ملاوي الذين لا يرون سوى القليل من المستقبل خارج حقول التبغ. وقدّر تقرير في عام 2011 أن هناك 1.3 مليون شخص في جميع أنحاء العالم من دون سن الرابعة عشرة يعملون في هذه الصناعة . ورغم صعبوبة  الحصول على  الأرقام  المؤكدة ،فقد أفادت  منظمة العمل الدولية في العام الماضي  بأن عمالة الأطفال في تزايد ، على الرغم من  قول شركات التبغ إنها تعمل على انهاءها.
 وقال التقرير "عمالة الأطفال متفشية." وأظهرت الأبحاث التي أجريت في ملاوي أن 57٪ من جميع الأطفال في منطقتين منتجين للتبغ يشاركون فى العمل. وبين أسر زراعة التبغ ، كان 63 ٪ من الأطفال يعملون.

ويعيش هؤلاء الأطفال  في أسر فقرة للغاية . وويعمل شيقيق الفتاة  ماداليسو فيري ، 27 سنة ، منذ سبع سنوات بعد وفاة والدهما. ولا يريدها أو بقية أفراد عائلته العمل في حقول التبغ. مثل العديد من المزارعين المستأجرين ، يرى أن التبغ محصول نقدي سيعطيه مكاسب مفاجئة في وقت الحصاد ، حيث يمكنه تغيير حياتهم. 

وقال مادليسو: "أحتاج إلى الحصول على رأس المال حتى أتمكن من شراء اراضي خاصة بي لكي أصبح صاحب عمل ، وويكون بأمكانى تربية أطفالي بشكل جيد". "أريد أن يمتلك أطفالي المتاجر ويبيعون الأشياء." إنه حلم يحرص عليه المزارعون المستأجرين. وعندما يأتي المال ، يمكنهم العودة إلى قراهم الأصلية وشراء الأراضي للزراعة لأنفسهم أو لشركات تجارية مفتوحة. ولكن عندما يتم بيع المحصول ، فإن المال لا يكفي أبدا.

ويعتقد يريكو فيري (26 عامًا) وزوجته استير باندا (20 عامًا) أن ابنهما تشيفوندو البالغ من العمر ثلاث سنوات مصاب بالملاريا. أخذوه إلى المستشفى ، مع وعد من مالك العقار أنه سيدفع الفاتورة. وبعد ثمانية أيام ، كان يريكي لا يزال يعمل بمفرده في الحقول. كان هو وجيرانه قلقين للغاية - من دون مساعدة أستير ، لن يتمكن من إنجاز كل الأعمال. 
و عرضت إستر ترك أوانيها وأطباقها ، التي كانت تستخدمها لإعداد الطعام لنفسها وابنها ، مع المستشفى كضمان. ثم انطلقت في مسيرة مشي لمسافة 9 كم مع ابنها .

وعندما وصلت إلى المنزل ، كانت العائلة معا مرة أخرى ، ولكن لم تبتسم. وقالت "لم نتناول الغداء اليوم. ليس لدينا المال للذهاب إلى المصنع لطحن الذرة ". ويتم اعطاء العائلات حصة أسبوعية من حبوب الذرة ، التي يتم طحنها إلى دقيق ، وتخلط مع الماء ، وتؤكل مرتين في اليوم كعصيدة. يتم إعطاؤهم الملح والأدوات التي يحتاجون إليها ، ولكن هذة العائلة  ليس لديها نقود كافية. بدأت عائلات المستأجرين السبعة عشر - 18 بما في ذلك مدير المزرعة - بالموسم في أكتوبر وستعمل على الأرض لمدة 10 أشهر حتى يتم بيع المحصول ويحصلون على أموالهم.

وتعد زراعة التبع عملية شاقة وذات عائد مادي قليل ويقول شيم ديكسون ، وهو مزارع مستأجر ، وهو أيضَا مدير مزرعة ويكسب 20000 كواتشا (277 دولارًا ، 209 جنيهًا إسترلينيًا) في السنة على رأس ما يحصل عليه لمحصوله ،  ,يجد ديكسون صعوبة في توظيف عمال جدد, حيث العمل الشاق وقلة العائد المادى الذى يحصلون علية 

ويقول ديكسون أنهم يلجأون إلى العمل في النهاية لكي يستطعوا الحصول على الطعام فليس لديهم بديل آخر  .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغارديان تكشف أضرار التبغ وتؤكّد أن الأطفال يعملون بها الغارديان تكشف أضرار التبغ وتؤكّد أن الأطفال يعملون بها



أسبوع باريس للهوت كوتور في اليوم الثاني .بدايةً مع شانيل وختامًا مع جيفنشي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 03:07 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات
المغرب اليوم - تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات
المغرب اليوم - تعرف على أبرز المناطق السياحية في العاصمة المجرية بودابست

GMT 19:23 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

البرتغالي جيدسون فيرنانديز يقترب من الإنضمام إلى توتنهام

GMT 19:41 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

حارس برايتون يتبرع بآلاف الدولارات لضحايا حرائق أستراليا

GMT 07:57 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

برشلونة يقيل مدربه فالفيردي ويعين سيتيين بديلا

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

تفاصيل "النسخة التاريخية" مِن كأس السوبر الإسباني في جدة

GMT 17:06 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

ليفربول يدعم صلاح وماني قبل الإعلان عن الأفضل في أفريقيا

GMT 17:43 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

إقبال عربي كبير على موقعة الريال وأتلتيكو مدريد

GMT 14:12 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

رونالدو يضرب عدة أرقام قياسية ويتجاوز ميسي

GMT 15:50 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

سفين إريكسون ضمن المرشحين لتدريب نيوكاسل جيتس

GMT 10:43 2015 الجمعة ,30 كانون الثاني / يناير

"الزليج الفاسي" يمنح ديكورات المنازل لمسات تراثية

GMT 16:34 2014 الإثنين ,29 أيلول / سبتمبر

الفنان عمر لطفي يدخل "القفص الذهبيّ"
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib