محتجّون يونانيون يرغبون في إطلاق سراح جنديين محتجزين في تركيا
آخر تحديث GMT 13:03:05
المغرب اليوم -

محتجّون يونانيون يرغبون في إطلاق سراح جنديين محتجزين في تركيا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محتجّون يونانيون يرغبون في إطلاق سراح جنديين محتجزين في تركيا

محتجّون يونانيون
أنقرة ـ جلال فواز

خرج المتظاهرون إلى شوارع شمال اليونان، مطالبين بالإفراج عن جنديين يونانيين احتجزتهما تركيا، وسط تصاعد التوتر بين البلدين، ووصف وزير الدفاع اليوناني "بانوس كامينوس" الرجلين بانهما "رهائن"، وأمر بتسيير دوريات الحدود على طول الحدود البرية التي تحظى باهتمام شديد بين الدولتين.

وتم اختطاف الرقيب "ديميتريس كوكلاتزيس" (27 عاماً) والملازم "أنخيلوس ميريتوديس" (25 عاماً) قبل 11 يوماً بعد العثور عليهما في "منطقة عسكرية محظورة" في عمق الأراضي التركية، ويقول الجنود إنهم انحرفوا عن غير قصد عبر الحدود في أحوال جوية سيئة.

وفي الأسبوع الماضي، رفضت محكمة في مدينة "أدرنة" التركية الحدودية -حيث يحتجز الاثنان في سجن شديد الحراسة-  نداء لإطلاق سراحهما في انتظار إجراء مزيد من التحقيقات. وفي مظاهرات حاشدة في "أورستيادا"، البلدة اليونانية الأقرب إلى الحدود، وفي "سالونيك"، العاصمة الشمالية للبلاد، دعا المحتجون إلى إطلاق سراح الجنود فوراً.

وكشف أعضاء في نادي "أورستياذا" للدراجات، الذي نظم احتجاجًا بالدراجات إلى الحدود لحشد التضامن للمحتجزين، قال "نحن نريد أن نبعث برسالة مفادها أننا نعيش في سلام ووئام مع جيراننا في هذه المنطقة".
وقال "كامينوس" إن الاعتقالات أدت إلى تفاقم العلاقات المتوترة بالفعل بين الدول المجاورة. وقال الوزير لصحيفة "ليبراسيون" الفرنسية في نهاية الأسبوع إن التوترات بين أثينا وأنقرة - حلفاء الناتو ولكن منافسين إقليميين- وصلت إلى نقطة كانت فيها الدولتين "قريبة جدا من حادث مميت"، في إشارة إلى انتهاكات جوية وبحرية متكررة لليونان من القوات التركية .

وفي تصريحات لصحيفة "دي تسايت" الألمانية قال وزير الخارجية التركي "مفلوت تشافوشوغلو" إن القضاء التركي ما زال يحاول معرفة ما إذا كان الجنود دخلوا تركيا عمدًا مما يؤكد مخاوف اليونان من احتمال اتهام هذا الزوج بالتجسس.  قائلاً  "لقد عبروا الحدود بطريقة غير مشروعة ويعود الأمر إلى المدعين والقضاة الذين يحتاجون إلى معرفة ما وراء هذه القضية. هل حدث ذلك عن غير قصد أم كان متعمداً؟".

وأثارت حكومة أثينا التي يقودها اليسار القضية مع حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة في الأسبوع الماضي وطلبت منهما التدخل. وبعد تدويل القضية، أخبر "كامينوس" نظيره الروماني خلال زيارة إلى بوخارست أن اليونان تسعى للحصول على دعم "للإفراج الفوري عن جنود الناتو والأوروبيين واليونانيين"، وتعد المخالفات عبر الحدود شائعة وتزعم أثينا أن أنقرة سعت متعمدة إلى رفع المخاطر، فيما قد يكون مسألة روتينية عادةً و يتم حلها على مستوى الضباط.

ونمت الشكوك بأن الزوجين قد "انتزعا عمدا" في خطوة انتقامية بسبب رفض اليونان تسليم ثمانية ضباط أتراك طلبوا اللجوء السياسي بعد محاولة انقلاب فاشلة ضد الرئيس رجب طيب أردوغان  في يوليو/تموز 2016، ورفضت المحكمة العليا في اليونان طلب التسليم قائلة إن الثمانية الذين ما زالوا رهن الاحتجاز لن يخضعوا لمحاكمة عادلة في بلد أصبح أكثر استبدادا منذ الانقلاب الفاشل.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محتجّون يونانيون يرغبون في إطلاق سراح جنديين محتجزين في تركيا محتجّون يونانيون يرغبون في إطلاق سراح جنديين محتجزين في تركيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محتجّون يونانيون يرغبون في إطلاق سراح جنديين محتجزين في تركيا محتجّون يونانيون يرغبون في إطلاق سراح جنديين محتجزين في تركيا



GMT 11:55 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
المغرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
المغرب اليوم -

GMT 06:30 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

فيكتوريا بيكهام تطلق أول مجموعتها لربيع وصيف 2019
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تطلق أول مجموعتها لربيع وصيف 2019

GMT 09:44 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 15:11 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة

GMT 16:08 2012 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

البـيئة النقية مصدر الجمال

GMT 14:36 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 22:21 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

إعلام "التريند"!

GMT 15:17 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 14:39 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 06:06 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 11:05 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 09:13 2017 الأربعاء ,12 إبريل / نيسان

برامج الطبخ بين الفائدة والتسلية

GMT 03:59 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حياة سعيدة.....

GMT 10:36 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب المغربي يصعد إلى المركز الرابع في تصنيف الفيفا

GMT 05:09 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"البار بالقسم" الأكثر مبيعًا في "نيويورك تايمز"

GMT 14:49 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة

GMT 04:26 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

GMT 08:50 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 11:19 2014 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

اخطاء وخطايا النخبة

GMT 14:58 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 13:50 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib