العاصمة الإدارية مشروع الرئيس السيسي لإنهاء فترة حكم القاهرة
آخر تحديث GMT 18:55:46
المغرب اليوم -

العاصمة الإدارية مشروع الرئيس السيسي لإنهاء فترة حكم القاهرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العاصمة الإدارية مشروع الرئيس السيسي لإنهاء فترة حكم القاهرة

العاصمة الإدارية الجديدة في مصر
القاهرة - سعيد غمراوي

تحوم الرافعات فوق مدينة جديدة في مصر يطلق عليها العاصمة الإدارية الجديدة ، تم طرح فكرتها لتكون أكبر مدينة مخططة على الإطلاق، وتهدف إلى استيعاب 6،5 مليون شخص وتغطي مساحة تبلغ 270 متر مربع بين نهر النيل و قناة السويس شرق القاهرة.
العاصمة الإدارية مشروع الرئيس السيسي لإنهاء فترة حكم القاهرة

ومع وجود حوالي 19 مليون من سكان القاهرة في هذه اللحظات، كان لا بد من القيام بشيء، وعلى الرغم من أنه لم يتم الإعلان عنه إلا في عام 2015 في مؤتمر شرم الشيخ، فإن المدنية الكبرى المستقبلية تبني على قدم وساق، مع الشقق الجاهزة، والطرق السريعة الجديدة المنصوص عليها، لكن العاصمة ""NAC لديها طموحات أكبر من بيع العقارات، وبحلول يونيو/حزيران المقبل، تهدف إلى أن تكون العاصمة الجديدة لمصر، وتنهي فترة حكم القاهرة القديمة "الحالية"، التي امتدت ألف عام، وبرلمان جديد، وبنك مركزي، ومطار، وقصر رئاسي (ثمانية أضعاف حجم البيت الأبيض)، ومنطقة أعمال، وستكون به أعلى مئذنة في مصر وأكبر كنيسة، ومدينة ملاهي أكبر من ديزني لاند، ويشمل أصحاب المصلحة الجيش المصري وكذلك الشركات الصينية والإماراتية، وكل ذلك في المخطط الرئيسي الأصلي من قبل المهندسين المعماريين الأميركيين سكيدمور وأوينجز وميريل.

مشروع ""NAC

NAC"" هو مشروع للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ويتبع ذلك العواصم التي تنتقل من المواقع القديمة إلى المدن الجديدة المخطط لها، مثل العاصمة برازيليا إلى أبوجا في نيجيريا ويانجون إلى نايبيداو في ميانمار، كما أنها توفر فرصة لإعادة صياغة مصر كمكان مستقر وعالمي يفكر في المستقبل، ويقول خالد الحسيني المتحدث باسم المشروع العملاق: "من حقنا أن نحقق حلمًا"، مشيرًا إلى عقلية جديدة للبلاد بعد الاضطرابات التي حدثت منذ ربيع عام 2011، وكما يوضح مشروع NAC""، أن مصر ستترك حسني مبارك خلفها (الرئيس الرابع لمصر الذي حكم من 1981 إلى 2011) ، وكما يقول دانيال بروك مؤلف كتاب "تاريخ مدن المستقبل"، "هذا يدل على أن السيسي رجل قوي يقترح مكانًا يتم فيه إنجاز الأعمال، ربما سيكون مميز عن مصر في الماضي، بل إن البعض يطلق عليه اسم السيسي-سيتي".
العاصمة الإدارية مشروع الرئيس السيسي لإنهاء فترة حكم القاهرة

كيف ستبدو "NAC"

يقول الخبير المصري ديفيد بتير من تشاتام هاوس، يبدو أن الخطط قد اتبعت أمثلة دولة الإمارات العربية المتحدة، "إنه أشبه بدبي، وقد افتتح فندق الماسة بالفعل "، "حتى بصرف النظر عن أنه من الصعب رؤية أي مظهر معماري بارز حتى الآن"، وعلى الرغم من أن المهندسة المعمارية المصرية مي الإبراشي، قد أطلقت على "NAC" فرصة "أنه إنشاء شيء يدير ظهره بالفعل إلى هويتنا وأصلنا"، فمن المحتمل أن تتبع المدينة أسلوبًا دوليًا من أول الجدران الساترة التي تحيط بالمدينة.

ويقول ديفيد سيمز في كتابه الجديد "أحلام الصحراء في مصر: تطور أم كارثة"،  أن الحي الحكومي الرئاسي الجديد يقال أنه خليط من الأساليب المعمارية الفرعونية والإسلامية، مع وجود الشوارع والأحياء من الأنماط المنحنية، مع المساكن الفاخرة، والشكوك تزخر بالطبع، لكن "NAC" هو تحديث للمدينة القديمة، وتعتبر المدينة الجديدة كوسيلة للتميز السياسي والوطني، ويشير الكثيرون إلى الحاجة إلى بناء مدن جديدة لاستيعاب عالم تعتقد الأمم المتحدة أنه سيبلغ عدد سكانها 10 مليارات نسمة بحلول عام 2060، لذلك هناك ازدهار كبير في المدن الجديدة في الوقت الحاضر، بدءًا من مثل كولومبو بورت سيتي في سري لانكا لمراكز التعليم مثل كاوست في السعودية ورموز خضراء مثل مدينة الطاقة المستدامة، وأيضًا مدينة تبليسي سي الجديدة في جورجيا ودقم في عُمان ومدينة فورست في ماليزيا، وهي تهدف إلى استيعاب 700000 من السكان ذوي المراكز التجارية والفنادق في أربع جزر اصطناعية تواجه سنغافورة.

المدن الجديدة تعود إلى حقبة سابقة من المدن المخططة

والغريب أن هذه المدن الجديدة تعود إلى حقبة سابقة من المدن المخططة، أشهرها شانديغار في الهند، وهي منظمة مدرجة في قائمة اليونسكو منذ عام 2016 وتخطيطها من قبل المهندس المعماري السويسري الفرنسي لو كوربوزييه بعد التقسيم عام 1947.

المدن اللامعة المخطط لها تجسد الحاجة إلى الشهرة الدولية

وبطريقة ما، هذه المدن اللامعة المخطط لها تجسد الحاجة إلى الشهرة الدولية بينما تغذي التوترات الشعبية بين المحلي والعالمي، وترسخ المفهوم المعماري "الإقليمية الحاسمة" في الثمانينيات، كطريقة لدراسة كيف يمكن استعادة إحساس بالمكان وسط نمو العولمة، لكن كما يقول الكاتب دانيال بروك هناك دائمًا فرصة للانصهار، حتى في الصين، "فسرعة البناء هناك مذهلة"، "لكن حتى الآن بدأ الصينيون يريدون شيئًا ومختلف  إنهم يشيرون الآن إلى السلالات السابقة وفي النهاية العليا من النقاش، في محاولة لدمج جوانب من تاريخ الصين المعماري في هذه المباني الشاهقة ".

وهذا هو السبب أيضًا في أن المرء يجد في الخليج "درجة معينة من الليالي العربية وصناعة الخيال على غرار ليالي شهرزاد"، ومن المؤكد أنه سيكون هناك بعض الشيء في العاصمة المصرية "NAC "، وهناك سبب للتفاؤل على الرغم من أن الخرسانة التي تشتهر بها مدينة شانديغار لم تبلغ من العمر الكثير، إلا أنها الآن مدينة تراثية تجتذب السياح، وقد تم إقفال بيع أغطية غرف التفتيش والكراسي في نهاية المطاف في المزادات في الغرب، كما لو كانت آثارًا قديمة".

مصير ""NAC

وقد يكون هذا هو مصير ""NAC من السابق لأوانه أن نقول ذلك، لكن ديفيد سيمز ليس متفائلًا، معتقدًا أن رأس المال الجديد على الأرجح يتطور ببطء إلى منطقة حكومية عقيمة نصف مملوءة تحيط بها مساحات شاغرة من مشاريع التطوير الخاصة المتوقفة ، مع عزلة فردية نجاحة لأفراد بعينهم"، وجميع الرهانات حاليًا تدور على ما إذا كانت "سيسي سيتي" ستكون دبي الجديدة أو حالة من "اليأس".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاصمة الإدارية مشروع الرئيس السيسي لإنهاء فترة حكم القاهرة العاصمة الإدارية مشروع الرئيس السيسي لإنهاء فترة حكم القاهرة



المغْربيَّة سميرة سعيد تخْطف الأنْظار بِإطْلالة عصْريَّة وأنيقة

الرباط - المغرب اليوم

GMT 12:15 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة
المغرب اليوم - أفكار لمَزج الألوان في الملابس لإطلالة أنيقة ومختلفة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 14:29 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
المغرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 19:24 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

طائرة قطرية تشهد ولادة "معجزة" فوق الأجواء المصرية
المغرب اليوم - طائرة قطرية تشهد ولادة

GMT 16:01 2022 الثلاثاء ,04 كانون الثاني / يناير

ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب
المغرب اليوم - ترقب صدور قرار ملكي يحتفي برأس السنة الأمازيغية في المغرب

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:21 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضع شرط الخروج السريع من باريس سان جيرمان

GMT 04:26 2021 الإثنين ,20 كانون الأول / ديسمبر

يورغن كلوب يهاجم حكم مباراة ليفربول وتوتنهام

GMT 20:25 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات مثيرة من كلوب بشأن تجديد عقد صلاح مع ليفربول

GMT 16:05 2021 السبت ,25 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو ينشر صورة عائلية احتفالا بأعياد الميلاد

GMT 17:10 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

صلاح أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2021 ومحرز أفضل صانع ألعاب

GMT 20:40 2021 الأربعاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

3 سيناريوهات لتأهل برشلونة لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا

GMT 19:58 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روبرت ليفاندوفسكي يعلق على خسارته الكرة الذهبية لصالح ميسي

GMT 20:03 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ميلان وليفربول في دوري أبطال أوروبا

GMT 14:31 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ديمبلي يبلغ برشلونة برحيله في نهاية الموسم

GMT 04:16 2021 الإثنين ,13 كانون الأول / ديسمبر

الريال يهزم أتلتيكو في "ديربي" مدريد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib