نساء يقدمن قصصهن المختلفة في اليوم العالمي للمرأة
آخر تحديث GMT 14:31:09
المغرب اليوم -
البنك الدولي يحذر في تقرير من انهيار الاقتصاد في قطاع غزة الفلسطيني قوات النخبة الشبوانية في اليمن تلقي القبض على شبكة تخابر مدعومة من قطر وميليشيات حزب الله اللبناني قوات النخبة الشبوانية تؤكد أن شبكة التخابر سعت لعرقلة تقدم قوات المقاومة المشتركة في الساحل الغربي لليمن قوات النخبة الشبوانية تؤكد أن أعضاء شبكة التخابر اعترفوا بسعيهم لزعزعة الأمن والاستقرار في المحافظات الجنوبية تركي آل الشيخ يقرر "الانسحاب من الاستثمار الرياضي" في مصر الاحتلال يفتح صباح الثلاثاء معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب القطاع وحاجز بيت حانون/ "إيرز" بعد إغلاقهما يومين؛ بسبب الأعياد اليهودية. رئيس وزراء السويد يخسر تصويتا على الثقة في البرلمان بما يضطره للتنحي عن منصبه زوارق الاحتلال تفتح نيران رشاشاتها ومضخات المياه العادمة على مراكب الصيادين غرب مخيم الشاطئ على بعد 6 أميال بحرية الاحتلال يستعين بريبوت آلي للتمشيط خارج السياج الأمني قرب بوابة السناطي شرقي بلدة عبسان الكبيرة جنوب قطاع غزة تويوتا توافق على دعم سياراتها بنظام أندرويد أوتو
أخر الأخبار

نساء يقدمن قصصهن المختلفة في اليوم العالمي للمرأة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نساء يقدمن قصصهن المختلفة في اليوم العالمي للمرأة

اليوم العالمي للمرأة
واشنطن ـ رولا عيسى

تحتفل كثير من البلدان حول العالم باليوم العالمي للمرأة، فهو يوم يُعترف فيه بإنجازات المرأة بدون النظر في أي تقسيمات أخرى، مثل القومية والإثنية واللغة والثقافة والبيئة الاقتصادية أو السياسية، وبرز هذا اليوم مع ظهور أنشطة الحركة العمالية في مطلع القرن العشرين في أميركا الشمالية وبقاع القارة الأوروبية، ومنذ تلك السنوات المبكرة، كان لهذا اليوم بعده العالمي الجديد للنساء في الدول النامية والمتطورة على السواء، وساعد نمو حركة اليوم الدولي للمرأة في جعل هذا الاحتفال فرصة لحشد الدعم لحقوق المرأة ودعم مشاركتها في المجالات السياسية والاقتصادية، وهنا بعض تجارب السيدات والتحديات التي واجهتهن حول العالم.

نساء يقدمن قصصهن المختلفة في اليوم العالمي للمرأة

ارتدت إنغل فينديلاين نامشالي، ملابس باللون الكاكي مع زوج من الأحذية العسكرية الكبيرة، وما تتسلح به جهاز لا سلكي وكشاف، وسط أدغال تنزانيا، تحديدا في سيرينغيتي، وتقول "يوجد في الأدغال العديد من التحديات للمرأة، لكن بالطبع يمكننا القيام بذلك."

ونشأت نامشالي، ابنة أحد المزارعين الفقراء، في منتجع السفاري الوحيد في العالم الذي تديره النساء بالكامل، في الأسبوع الماضي، صعد المعسكر إلى المركز الثاني على قائمة TripAdvisor لأفضل الأماكن للبقاء خارج دول العالم، وفي بلد تقضي فيه الأعراف الاجتماعية بأن تبقى المرأة في البيت لرعاية أزواجهن وأطفالهن، تغلب فريقها المكون من 22 سيدة على التحيزات ومقاومة العمل هنا في مخيم دنيا في تنزانيا، من المرشدين إلى الطهاة للأمن، تفتخر النساء فخرا كبيرا بإنجازاتهن في كسر مثل هذه الصور النمطية.

نساء يقدمن قصصهن المختلفة في اليوم العالمي للمرأة

وأضافت "يمكن أن يكون تحديًا حقيقيًا هنا في تنزانيا أن تنضم النساء إلى صناعة السياحة، العديد من أصحاب الشركات الكبرى لا يثقون في النساء، يعتقدوا أن النساء لا يستطعن القيام بالكثير، ولكن المرأة لا تحصل على العديد من الفرص، وإذا أعطيت لها فرصة للعمل، فسوف تعمل بشكل أفضل. "

ونشأت نامشالي في كوخ طيني في جبال أوسامبارا، عائلتها من قبيلة باري، وهي جماعة عرقية من منطقة كليمنغارو في شمال تنزانيا. وكانت نامشالي تقوم بواجباتها المدرسية أثناء جمع الحطب والماء، وهي تدرك دائما نضال والدها لدفع الرسوم المدرسية، وفي بعض الأحيان، كانت والدتها تتاجر بأكياس الذرة أو الفاصوليا للدفع مقابل دروسها، وقد تفوقت في الامتحانات، ولكن لم يكن هناك أي مال لتذهب إلى الكلية، مع الموارد المحدودة  قرر والدها تعليم إخوانها بدلا منها.

وكانت وظيفة نامشالي الأولى هي طوي الكتان في فندق، حيث استغلت الفرصة لتعلم اللغة الإنجليزية من النزلاء الأجانب، وعندما حصلت على أول وظيفة لها في منتجع سفاري مع أسيليا أفريقي ، تم تعيينها في معسكر خيام يعمل فيه الرجال، وتقول "إدارة جميع هؤلاء الرجال، هل يمكنك أن تتخيل؟، ولكنهم سرعان ما فهموا من هو الرئيس".

نساء يقدمن قصصهن المختلفة في اليوم العالمي للمرأة

وفي عام 2016، اتخذت Asilia Africa قرارا غير مسبوق لتحويل مخيم Dunia إلى أول نزل في العالم مملوك بالكامل للإناث، وتقول نامسالي "في البداية، كان والدي في حالة صدمة، طلب من الجميع أن يصلوا من أجلي، حيث العيش في الأدغال مع الحيوانات، ولكن في هذه الأيام أسمع والدي يتباهى بأن ابنته هي مديرة في أفضل شركة!".

وفاطمة زمان، عندما كانت فتاة صغيرة نشأت في شرق لندن، كانت في مدرسة قريبة من ألدغيتن وقالت "لقد سمعت الانفجار، شعرت بتداعيات، تذكرت أنا امرأة مسلمة شابة وشعرت بالآثار الشخصية للقوالب النمطية والتمييز الذي أعقب تلك الهجمات، لذا في عمر الثالثة عشر، قررت أنني لن أدع الكراهية تكون قصتي". والآن تبلغ من العمر 24 عاما، وتصف نفسها بأنها ضد التطرف، قائلة "إنه ليس شيئا يختاره الشاب عادة كمسيرة حياتية، لقد كان اختيار شخصي للغاية، كنت صغيرة جدا عندما شاهدت تفجيرات 7/7 ".

وتنظم زمان عرضا توضيحيا للمدارس ضمن برنامج "Extremely Together "، وتسافر عبر بريطانيا لتعليم الشباب كيفية مقاومة التطرف العنيف، والتشكيك في الكراهية والدعاية، مضيفة "لقد أتيحت لي العديد من المناسبات حيث كنت أخاف بالفعل من قبل المتطرفين الذين أحمي الناس منهم، لقد هاجمني اليمين المتطرف، الإسلاميون يهاجمونني، ويريدون مهاجمة مجتمعي، إنه أمر صعب للغاية، ولكني أذكر نفسي بأن المتطرفين لن يتوقفوا، وإذا تركت قطعة واحدة من الكراهية، فأنا لا أجيد ما أفعله، في كل مرة أحصل فيها على القليل من التمييز، أواجه تحديا، أي شخص يريد أن يهددني  يدفعني إلى العمل بجدية أكبر للتأكد من وجود بديل إيجابي ".

وتؤكد زمان أن المنظمات المتطرفة جيدة للغاية في تسخير قوة وسائل الإعلام الاجتماعية، مشيرة إلى "أنه مورد لانهائي يكمن دون قيود وغير مراقب، في الحملات المستهدفة، يتم إشراك الشباب في الأمور التي يحبونها، وعندما يكون لديهم هذا الخطاف، يقومون بتخصيصه، ويحاولون القول أنت محروم من حق التصويت، أنت غير تنتمي، أنت بريطاني، أنت من بنغالي، أنت مسلم ، هناك صراع حضارات في داخلك ولكن يمكننا أن نقدم لك بديلاً أينما كنت".

وتجمع زمان وظيفتها كموظفة مدنية مع نشاطها، وتقول "هذا هو الشغف الذي يدفعني، لن أتوقف طالما كان هناك مرض التطرف، لا أستطيع أن أتباطأ، أمي داعمة للغاية، أعطتني قيمي النسوية وأريد فقط أن أفعل الخير في العالم، وتاريخ عائلتي غني جدا، ساعد والدي في إحلال السلام في بنغلاديش أثناء الحرب في عام 1971، وأعتقد أن هذا هو المكان الذي أحصل فيه على نشاطي، انه في دمي، مع كل ما يجري مع مجتمع الروهنغيا واللاجئين، أحتاج إلى العودة والقيام بشيء ما، لا أعرف ماذا بعد، لذا شاهد هذه المساحة!، ثقافتي مهمة للغاية بالنسبة لي، أنا بريطانية وأنا بنغالية. يمكن للاثنين التعايش معا، يمكنني تقديم خبراتي من بريطانيا إلى بنغلاديش، وثقافتي الغنية والمتنوعة التي تحدد شخصيتي وأنا أعود إلى بريطانيا ".

وفي منطقة نائية ذات أغلبية هندوسية في جنوب شرق باكستان، كانت الأمسيات المظلمة لطفولة كريشنا كوماري كوهلي، محجوزة لنوم مرهق بدلا من الاستيقاظ في أحلام المناصب السياسية، وكان مجتمع كوهلي يعيش على الهوامش لقرون في جنوب آسيا مثل الداليت المنبوذين، وبعد أن كبلت الحياة في الحقول في ثاربارار، بالقرب من الحدود الهندية، عملت كوهلي وعائلتها كعمال مستعبدين، لأصحاب الأرض القساة الذين أملوا عليهم عندما يأكلون، وينامون ويصلون، إلا أنه في هذا الشهر، أصبحت كوهي أول امرأة تنتمي إلى داليت في مجلس الشيوخ الباكستاني، وفازت الفتاة البالغة من العمر 39 عاما بمقعد برلماني مخصص للنساء بعد ترشيحها من قبل حزب الشعب الباكستاني، وفي تاريخ باكستان الممتد على 70 عاما، لم تصل امرأة من خلفية هندوسية من الطبقة الدنيا إلى هذه الدرجة العليا من السلطة السياسية، في البلدان ذات الغالبية المسلمة، فإن الداليت راسخون في دورات من عبودية الديون، حتى أطفالهم يعملون في قمائن الطوب أو المزارع،والقليل قادر على تخليص نفسه من هذا الوضع، مما يجعل كوهلي فريدة من نوعها، على الرغم من أنها تنأى بنفسها عن مؤسسة الطبقية، قائلة "أنا أؤمن بالمساواة والأخوة، وأرفض النظام الطبقي".

وتحمل كوهلي الآن آمال هؤلاء الهندوس، الذين يعيش معظمهم في منطقة ثارباركار، وهي منطقة تعاني من الفقر والجفاف، حيث ينتشر سوء التغذية والجوع، وتعاني قرية كوهلي، ضانا غام ، من ندرة مرافق الرعاية الصحية والأطباء، وتنتشر الأمراض التي تنتقل عن طريق المياه. وبصفتها عضوة في حزب الشعب الباكستاني، تقول كوهلي إنها تسير على خطى رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو التي اغتيلت عام 2007، وتضيف "قبلت التحدي وأصبحت أول عضوة في البرلمان على الرغم من التهديدات والمعارضة، بينظير بوتو هي قدوة لي".

وعلى الرغم من أن كوهلي اكتسبت الاهتمام بخلفيتها الداليتية ، ولكنها لا تزال تركز على تعهدها باستخدام منصبها لمساعدة النساء والأقليات، اتلنديد بكل تمييز قائم على أساس الدين والطبقة الاجتماعية، قائلة "إن الإنسانية متفوقة على كل شيء"، مؤكدة أنها ليست مجرد نائبة للهندوس أو الداليت، فأولا هي باكستانية.

دينا ميزا هي ابنة مزارع من كوفراديا، في شمال غرب هندوراس، دخلت مجال الصحافة ظنا منها أنها قد تعالج خجلها، وبعد عامين من دراستها، خُطف شقيقها فيكتور، وهو ناشط اجتماعي، من قبل الجيش وعذب وعلق في السجن، وهنا جدت صوتها.

وقالت ميزا التي أصبحت الآن صحافية ومدافعة عن حقوق الإنسان "لم أكن أدرك الخطر في ذلك الوقت، اتُهم أخي بالتطرف كسجين سياسي، كل ما أردت فعله هو العثور عليه حيا"، وفي النهاية أُطلق سراح فيكتور ميزا ، الذي أُصيب بجروح فظيعة في السجن، خلال عفو سياسي في عام 1992، إلى جانب 17 من زملائه السجناء ، بفضل حملة قامت بها ميزا وآخرون، ولكن في هندوراس، وهي واحدة من أخطر البلدان في العالم بالنسبة للصحفيين، جعلت عمل ميزا هدفا للمضايقة والترهيب والتهديد بالقتل، وأصدرت منظمة العفو الدولية تحذيرا عاجلا  لحكومة هندوراس تدعو فيه أولئك الذين هددوا ميزا بتقديمهم إلى العدالة.

واضطرت ميزا، في عام 2013 للسفر إلى المنفى في بريطانيا، وقُبلت في برنامج الزمالات الوقائي في جامعة يورك للمدافعين عن حقوق الإنسان، ويمنح البرنامج الذي يحتفل بعيده العاشر هذا العام، في يناير/ كانون الثاني، وكجزء من حدث كتاب "القلم الدولي"، تحدثت ميزا عن عزمها على مواصلة عملها رغم التهديدات الموجهة ضدها، قائلة إن الكتابة في هندوراس "هي أن تكتب بسلاح مدبب على رأسك".

وقد مكنتها زمالة الشركة، ودعم صندوق حقوق الإنسان العالمي وصندوق سيغريد راوزينغ، من إنشاء مجلة على الإنترنت بعنوان "خطوات حيوان كبير" للسماح لها بالكتابة بحرية. وتقول ميزا "هناك قول مأثور في هندوراس، عندما تقول إنه يمكنك أن تشعر بخطوات حيوان كبير، فهذا يعني أنك ستشعر أنه سيكون هناك تغيير جذري".

وتتم الآن ترجمة مجلتها إلى أكثر من 20 لغة، واسست ميزا، أيضا جمعية الديمقراطية وحقوق الإنسان، ولا تزال تتلقى تهديدات بالقتل، وفي أبريل / نيسان من العام الماضي، تتبعتها حافلة وكان هناك رجل مسلح يريد قتلها، وتوضح ميزا "لقد شعرت بالرعب الشديد، تمكنت من الفرار" ولكنها الآن لديها خطة لسلامتها، والتي تشمل دعم من منظمة سرايا السلام الدولية، وهي منظمة غير حكومية توفر مراقبين دوليين لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان المعرضين للخطر.

ولا يزال بلدها في حالة اضطراب سياسي، وفي 27 يناير/ كانون الثاني، أدى الرئيس خوان أورلاندو هيرنانديز اليمين الدستورية لولاية ثانية بعد فوزه في الانتخابات المتنازع عليها والتي تم فيها اتهام حزبه بتزوير الانتخابات. وتقول ميزا إن بريطانيا والمجتمع الدولي لا ينبغي أن ينخدع بخطاب حكومة هندوراس، "إذا كنت تنخدع، فإنك تساعد في استمرار الإفلات من العقاب في البلاد".

وتوضح أن هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به في هندوراس، مشيرة إلى أنه "من المهم جدا تحقيق التغيير، ولا يمكننا الاستمرار في هذا الشر،  لدي التزام بأخي الذي تعرض للتعذيب والسجن، وكذلك لأطفالي، أنا مدينة لهم بعدم تمرير نفس هندوراس التي نشأت فيها". وأصبحت الأخت ماريا لواتاروك، مديرة مدرسة القديس سيزر مازرولي، منذ 3 سنوات، في رمبيك، جنوب السودان، ومنذ ذلك الحين ارتفع عدد الطلاب من 280 إلى 1300 طالب، ويعد هذا عملا مهما في بلد مات فيه الآلاف، وفر الملايين من منازلهم، ويكافح ثلث سكانه للعثور على ما يكفي من طعام بعد المجاعة التي وقعت في العام الماضي.

وتعطلت الحياة في رومبيك، البلدة الزراعية التي تنتشر فيها الخلافات، وأغلقت المدارس حتى أنه ينظر إلى التعليم هناك أنه ليس من الأولويات القصوى. وتقول لواتاروك، التي نشأت في مجتمع رعوي في غرب بوكوت بكينيا "الحياة صعبة للغاية هنا، الحرب والجفاف والفقر المدقع جزء من حياتهم". وما يجعل هذه الراهبة الكاثوليكية الأكثر فخرًا هي أن المدرسة قد حققت انقساما جنسيا يبلغ النصف في ثقافة يسيطر عليها الذكور حيث تتزوج 52٪ من الفتيات بعمر 18 سنة وتقريبا يكون واحد من بين كل 10 في عمر 15، وتقول "إنني أرى الطريقة التي تتربى بها الفتيات، وهنا نعلمهن بحقوقهن، كبنات ونساء وكبشر، وعندما يعودون إلى القرية، يكونون قادرين على شرح هذه الحقوق لأمهاتهن، المرأة في هذا المجتمع خاضعة لزوجها، فهي مثل الملكية، إن الرعاة يقدرون الأبقار أكثر من حياة البشر ".

وأصبح جنوب السودان أحدث دولة في العالم في عام 2011، ولكن في غضون عامين، اندلع القتال بين أفراد قبيلة الدنكا، الموالية للرئيس سلفا كير، وقبيلة النوير، الذين دعموا نائب الرئيس السابق ريك ماشار، ووسط العنف والجفاف، تكافح لواتاروك من أجل جعل أولياء الأمور يقدرون التعليم، وفي جميع أنحاء البلاد، ثلاثة أرباع البالغين أميون، حسب تقديرات اليونيسيف.

وتزور لواتاروك الأسر، وتحكي قصتها الخاصة، حيث أراد والدها تزويجها لرجل قدم لها مهر من 100 بقرة، ولكن أمها رفضت وناضلت بشدة من أجل السماح لها بالذهاب إلى المدرسة، مضيفة "نحن نزور أولياء الأمور ونتحدث معهم عن قيمة التعليم، أخبرهم بطفولتي الخاصة، أخبرهم أن الزواج يمكن أن ينتظر، لكن التعليم لا يمكنه، أقول الأبقار التي تعتمد عليها  لن تدفع أبدا لتحقيق الاستقرار في اقتصاد البلد، وإذا تركت طفلا في المنزل أو كنت تعتني بالأبقار، سيتعلم الأطفال السرقة والقتال، ولكن إذا أخذت أطفالك إلى المدرسة، فسيرون الحياة من زاوية مختلفة، سيكون لديهم أفكار وينمون ويساعدون في استقرار اقتصاد البلاد ".

ويعيش الأطفال في هذه الثقافة القبلية العنيفة، ويواجهون حياة قاسية وصعبة، ويتشجع لواتاروك أولئك الذين يريدون أن يصبحوا أطباء وممرضين ومعلمين، قائلة "إذا كان الطفل قادرا على الاستيقاظ وقول أنا ذاهب إلى المدرسة  فهذا هو الإنجاز، وإذا كان الطفل قادرا على اتباع المنهج الدراسي فهذا هو الإنجاز، وسنبذل قصارى جهدنا لمساعدتهم ".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نساء يقدمن قصصهن المختلفة في اليوم العالمي للمرأة نساء يقدمن قصصهن المختلفة في اليوم العالمي للمرأة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نساء يقدمن قصصهن المختلفة في اليوم العالمي للمرأة نساء يقدمن قصصهن المختلفة في اليوم العالمي للمرأة



ارتدت فستانًا مِن التل وغطاءً شبكيًّا مِن الترتر

بليك ليفلي أنيقة خلال عرض أزيار "ديور" في باريس

باريس - مارينا منصف
ظهرت الممثلة الشهيرة بليك ليفلي، البالغة من العمر 31 عاما، بإطلالة مميّزة عندما غادرت فندق بلازا في العاصمة الفرنسية باريس للتوجه إلى عرض أزيار العلامة التجارية العالمية "ديور" خلال أسبوع الموضة في باريس الإثنين، وانضمت إليها زميلتها الممثلة، 26 عاما، التي ظهرت بإطلالة أنيقة أيضا.   لم يكن غريبا على ليفلي ارتداء ماركة ديور إذ ظهرت الفنانة المتزوجة من ريان رينولدز، مرتدية فستانا من التل كان له غطاء شبكي من الترتر من تصميم "ديور"، وأضافت إلى إطلالتها زوجا من الأحذية الأنيقة والتي تشبه أحذية سندريلا من تصميم كريستيان لوبوتان لهذه المناسبة وسط حشد كبير من المعجبين على السجادة الحمراء. وظهرت ليفلي وهي تغادر فندقها كانت ترتدي سترة منمقة فوق فستانها، مضيفة طبقة أخرى مع معطف كاكي بسيط، وصُفِّفَ شعرها الأشقر في تجعيدات فضفاضة انسدل بطبيعته فوق أكتافها وظهرها وهي تتجه نحو السجادة الحمراء. وكانت شيللين نجمة فيلم Big Little Lies تطلّ علينا

GMT 07:00 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

"ديور" تفتتح أسبوع الموضة في باريس بعرض أزياء مميز
المغرب اليوم -

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

إليك فنادق ""Utopian الجديدة لقضاء عطلة الأحلام
المغرب اليوم - إليك فنادق

GMT 06:50 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

منزل "The Breakers" يُعرَض للبيع بـ2.8 ملايين جنيه إسترليني
المغرب اليوم - منزل

GMT 05:13 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

الرئيس ترامب يشيد مرشح المحكمة العليا بريت كافانو
المغرب اليوم - الرئيس ترامب يشيد مرشح المحكمة العليا بريت كافانو

GMT 00:29 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

صحافيو شبكة "إيه بي سي" يهاجمون ميشيل غوثري
المغرب اليوم - صحافيو شبكة

GMT 08:02 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

سبنسر تسير على مدرج "D & G" في أسبوع الموضة في ميلانو
المغرب اليوم - سبنسر تسير على مدرج

GMT 08:25 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

أفضل 20 وجهة سياحية في لندن وأوروبا لقضاء عطلة
المغرب اليوم - أفضل 20 وجهة سياحية في لندن وأوروبا لقضاء عطلة

GMT 08:20 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

إحياء فن الصناعة اليدوية "Atelier Vime" في فرنسا
المغرب اليوم - إحياء فن الصناعة اليدوية

GMT 22:47 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

زيارة ميدانية للسيد خالد الصمدي لجامعة ابن طفيل في القنيطرة

GMT 03:23 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

خادمة قاصر تستنجد بشرطة الدار البيضاء بعد كيّها بالنار

GMT 14:20 2018 الجمعة ,17 آب / أغسطس

يوسف النصيري يدخل تاريخ ليغانيس الإسباني

GMT 00:39 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

وفاة 3 أشخاص إثر حادث سير في" تيزي نتلغمت"

GMT 19:54 2018 الجمعة ,10 آب / أغسطس

وفاة 3 أشخاص في حادثة سير بين وجدة وبركان
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib