إيران تكشف أدلة جديدة تتعلق باغتيال قاسم سليماني وإسرائيل تعترف
آخر تحديث GMT 07:38:46
المغرب اليوم -

إيران تكشف أدلة جديدة تتعلق باغتيال قاسم سليماني و"إسرائيل" تعترف

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إيران تكشف أدلة جديدة تتعلق باغتيال قاسم سليماني و

علم ايران
طهران ـ مهدي موسوي

كشف القضاء الإيراني أدلة جديدة تتعلق بعملية اغتيال الجنرال قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق "القدس" بالحرس الثوري الإيراني. وقال غريب عبادي أمين لجنة حقوق الإنسان التابعة للسلطة القضائية، إنه تم تقديم قرابة 300 صفحة من الوثائق الإيرانية حول قضية اغتيال سليماني ورفاقه إلى الأطراف العراقية. وأوضح أن "القضاء الإيراني أصدر قرارات التمثيل القضائي لنحو 129 متهما. واليوم قمنا بتزويد القضاء العراقي بنتائج تحقيقاتنا بخصوص 63 شخصا و7 كيانات حيث تم تقديمها بوثائق مكونة من 300 صفحة". وكان قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني قد قتل مع المسؤول في الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس في ضربة جوية أميركية قرب مطار بغداد فجر 3 كانون الثاني/ يناير 2020.

اقدام الجنرال الإسرائيلي تامير هايمان على الإقرار رسميا وللمرة الأولى "بأن جهاز الموساد الإسرائيلي لعب دورا بارزا الى جانب نظيره الأميركي في عملية اغتيال اللواء قاسم سليماني رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني في الثالث من كانون الثاني اذار (مارس) عام 2020 اثناء وصوله الى مطار بغداد قادما من دمشق، ولكن هذا الاعتراف، وعلى هذه الدرجة من الوضوح والعلانية، ستترتب عليه تبعات خطيرة ابرزها “تشريع” أي اعمال انتقامية ضد اهداف إسرائيلية خارج فلسطين المحتلة في المستقبل المنظور. الجنرال هايمان رئيس المخابرات العسكرية (امان) الذي تقاعد قبل شهر فقط، لم يعطي معلومات اكثر دقة عن دور "الموساد" في تنفيذ هذه الجريمة، فهل كانت الطائرة المسيرة التي نفذت عملية الاغتيال للراحلين سليماني وابو مهدي المهندس قائد الحشد الشعبي العراقي إسرائيلية، وليس أميركية، مثلما اشيع في حينها، ام ان هذا الدور استخباريا، أي تقديم المعلومات للقيادة الامريكية عن تحركات القياديين المستهدفين، أي  سليماني ورفيقه المهندس؟

اعتراف الجنرال هايمان الذي كرره في مقابلة على موقع "واللا" الاستخباري امس الذي شمل أيضا اغتيال الشهيد بهاء أبو العطا القائد الميداني لحركة الجهاد الإسلامي في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2019، أي قبل شهرين من اغتيال سليماني بغارة جوية اسرائيلية، ربما يأتي في اطار الحرب النفسية التي تشنها دولة الاحتلال الإسرائيلي هذه الأيام لطمئنة الرأي العام الإسرائيلي الذي يعيش قلقا ورعبا غير مسبوقين هذه الأيام في ظل تقارير متزايدة عن احتمالات قرب نشوب حرب مع ايران في ظل تعثر مفاوضات الاتفاق النووي في فيينا وانتهاء جولتها السابعة دون التوصل الى اتفاق.

جهاز “الموساد” تجاوز كل الخطوط الحمراء بإقدامه على تنفيذ عمليات اغتيال لعلماء ذرة إيرانيين داخل ايران ابرزهم فخري زادة الذي يوصف بأب البرنامج النووي الإيراني، ولكن ان ينقل هذه العمليات الى خارج الحدود الإيرانية، والعراق على وجه الخصوص، فهذا ربما يشجع فصائل الحشد الشعبي العراقي وخلايا تابعة للحرس الثوري، وربما “حزب الله” أيضا، لفعل الشيء نفسه، أي “مهاجمة اهداف اسرائيلية في مختلف انحاء العالم، خاصة ان جميع هذه الاذرع العسكرية “غير الحكومية” موضوعة على قوائم الإرهاب من قبل معظم، ان لم يكن كل، الحكومات الغربية، أي انها لن تخسر الكثير. ايران انتقمت لاغتيال قاسم سليماني بقصف قاعدة “عين الأسد” الامريكية غرب العراق، مما أوقع اكثر من مئة إصابة في صفوف الجنود الأمريكيين، اما حركة “الجهاد الإسلامي” فردت فورا على اغتيال القائد أبو العطا بإطلاق 400 صاروخ وقذيفة على المستوطنات الإسرائيلية شمال قطاع غزة، ودفعت بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء في حينها الى الهرب مهرولا مذعورا مثل “الفأر” من اجتماع انتخابي كان يرأسه في مدينة عسقلان.

قد يهمك أيضاً :

 تركيا تعلن الكشف عن شبكة كبيرة لجهاز الموساد الاسرائيلي تتعقّب الفلسطينيين على أراضيها

 إيران تعلن إحباط «مخطط لعملاء من الموساد للتخريب وإثارة الشغب»

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيران تكشف أدلة جديدة تتعلق باغتيال قاسم سليماني وإسرائيل تعترف إيران تكشف أدلة جديدة تتعلق باغتيال قاسم سليماني وإسرائيل تعترف



سيرين عبدالنور تُبهر جمهورها بإطلالة مُميزة بفستان أسود قصير

بيروت - المغرب اليوم

GMT 12:24 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
المغرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 21:19 2021 الثلاثاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

مبابي وليفاندوفسكي يُعارضان مقترح تنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 06:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه رقم 801 بتصريح مثير

GMT 20:36 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يحطم 3 أرقام قياسية للأسطورة بيليه في غضون عام واحد

GMT 20:27 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

جائزة لاعب الشهر في "البريميرليغ" تذهب إلى ليفربول
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib