الصراع الإنتخابي يُترجم مزيدًا من الجثث المجهولة في بغداد
آخر تحديث GMT 07:47:33
المغرب اليوم -

الصراع الإنتخابي يُترجم مزيدًا من الجثث المجهولة في بغداد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الصراع الإنتخابي يُترجم مزيدًا من الجثث المجهولة في بغداد

بغداد ـ نجلاء الطائي

يتطلب دخول بغداد من منفذها الشرقي في حي الشعب الغارق بالسيول منذ اسبوع، ثلاث ساعات على الأقل، وإضافة الى الفيضان وازدحام السيارات على طريق مملوء بالحفر، هناك نقطة تفتيش تزيد الطين بلة. ويسود التذمر، وتُسمع الشتائم باتجاه المنطقة الخضراء: "منطقة الزعماء ".والحال قرب المنطقة الخضراء غير مختلف تماماً، فالأسوار العالية التي كان بالإمكان رؤيتها حتى شهور مضت، لم تعد ظاهرة فقد زحفت لتبتلع كرادة مريم التاريخية بالكامل، وتجاوزتها الى منطقة العلاوي، وعبرت الجسر المعلق على دجلة باتجاه الكرادة، ووصلت الى الجادرية حتى ساحة الطابقين. وقضمت اجزاء جديدة من الحارثية والقادسية.وحدهم اصحاب بطاقات التعريف الخاصة يستطيعون الاقتراب من عرين الزعماء. وهؤلاء الذين يشكلون مع كل توسع جديد للمنطقة طبقة منفصلة عن المجتمع، وهم ليسوا متساوين أيضاً. درجاتهم تقاس بلون بطاقة كل منهم: الرمادية أضعفها فهي للصغار الذين يواجهون تمييزاً عند نقاط الدخول والخروج، والسوداء أقواها، فهي تفتح الابواب بلا مساءلة او تفتيش، وبينهما الحمراء وهذه الوان جديدة بديلة عن تصنيف الاصفر، والازرق، والاخضر.لكن معلومات شاعت عن اهالي حي البياع الذي شهد خلال الاسبوعين الماضيين انتشار ميليشيات قتلت سكاناً وهجرت آخرين بدعوى الانتقام لحادث تفجير مقهى قبل اسبوعين، يمتلكون بدورهم "بطاقات" تسهل عبورهم نقاط تفتيش للجيش او الشرطة، حاملين أسلحة كاتمة الصوت. هكذا يقول الأهالي لكنهم لا يملكون دليلاً. أحدهم، وهو هارب من حي البياع، يؤكد ان لا احد يتورط في كشف شيء فعناصر الميليشيات قادرون على احتلال مناطق بكاملها، والجثث المجهولة الملقاة في الشوارع خير دليل.أما الشرطة فتتهم تنظيم "القاعدة". بعد فترة حظر التجول خطف مسلحون يرتدون الزي العسكري 16 شخصاً في منطقة الطارمية، شمال بغداد، وجدت جثثهم بعد ساعات في مناطق متفرقة. قبلها بيومين اغتال مسلحون بعد منتصف الليل عائلة كاملة في حي الحرية وألقيت الجثث في ساحة عامة.في حي العامل اغتيل شاب من اهالي المنصور يراجع مدرسته الثانوية للحصول على إفادة، وهذه المرة في وضح النهار وبخمس طلقات. وفي البياع يتحدث السكان عن 15 عملية قتل صريحة، في غضون يومين.قائد عسكري كبير يؤكد ان هناك نشاطاً ملحوظاً للميليشيات، ويرى ان ذلك سيكون مناسبة مثالية لاستعادة تنظيم "القاعدة" سطوته، وسيطرح نفسه من جديد لحماية الاهالي.لا يجيب القائد عن سر حرية الميليشيات في الحركة. يكتفي بالقول ان وحدات عسكرية خاصة انتقلت الى المناطق التي شهدت اعمال قتل وتهجير في بغداد وهي تسيطر الآن على زمام الامور. ولا يجيب ايضاً عن سبب الحاجة الى هذه الوحدات مثل لواء "الفرقة الذهبية" لتمشيط احياء ينتشر فيها عملياً عشرات الآلاف من عناصر الجيش والشرطة.لا إجابة حتى في المنطقة الخضراء، فالزعماء مشغولون في التحضير للانتخابات، والمعلومات تؤكد ان ضغوطاً تمارس لاخراج عدد منهم من تلك المنطقة وتكشف المصادر ان: "زعيماً معروفاً وأحد المرشحين لرئاسة الحكومة تلقى كتباً رسمية للمغادرة".ينظر السكان الى توسع المنطقة الخضراء باعتباره نذير شؤم، وينظر سكان الخضراء انفسهم الى هذا التوسع كضرورة لتجنب المؤامرات!عقدة "المؤامرة" مستوطنة بين اسوار "الخضراء". لا يمر يوم من دون حديث عن انقلاب متوقع، عن مخطط يشترك فيه هذا السياسي او ذاك، ومصدر المعلومات: "اجهزة استخبارات ناشطة في كشف المؤامرات على السلطة لكنها لا تنجح في ضبط سيارة مفخخة".  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصراع الإنتخابي يُترجم مزيدًا من الجثث المجهولة في بغداد الصراع الإنتخابي يُترجم مزيدًا من الجثث المجهولة في بغداد



سيرين عبدالنور تُبهر جمهورها بإطلالة مُميزة بفستان أسود قصير

بيروت - المغرب اليوم

GMT 12:24 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
المغرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 21:21 2022 الجمعة ,21 كانون الثاني / يناير

محلل سياسي يُطالب "بي بي سي" بمستحقاته خلال بث مباشر
المغرب اليوم - محلل سياسي يُطالب

GMT 14:03 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات
المغرب اليوم - إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 20:31 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يحقق أول انتصار مع رانجنيك

GMT 15:55 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يكشف عن جوانب حياته وسر تسديد ضربات الجزاء
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib