السُّوريون يُعانون من معبر باب الهوى رغم سيطرة المعارضة
آخر تحديث GMT 15:15:35
المغرب اليوم -

السُّوريون يُعانون من معبر باب الهوى رغم سيطرة المعارضة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - السُّوريون يُعانون من معبر باب الهوى رغم سيطرة المعارضة

حلب ـ هوازن عبدالسلام

يُعاني معبر باب الهوى الحدودي، شمال سورية، من غياب التنظيم والمرافق العامة، وتعدد القوى المعارضة والثورية، التي تتحكم به، مثل: كتائب الفاروق، وأحرار الشَّام، وصقور الشام، ما يجعل المواطن يُعاني الأمرّين للوصول إلى البوابة التركية، في ما يغيب دور ائتلاف المعارضة.أكد أحد عابرين باب الهوى، أن "حواجز قوى المعارضة تتعدد في المكان، حيث يوجد حاجز في بداية المعبر، وفي منتصفه وآخره، وفي منتصف الطريق بين البوابتين"، موضحًا أن "غياب التنظيم عن هذا المعبر بالرغم من مرور أكثر من عام ونيف على السيطرة عليه من قبل المعارضة، فالمرافق العامة غائبة والمواصلات بين الطرفين متعبة".واشتكى عدد من العابرين من سوء معاملة بعض العناصر في المعبر، في ما أثنوا على آخرين، وأشادوا برقيّ تعاملهم، وطالب عدد كبير من المواطنين الجهات الثورية المسؤولة عن المعبر بـ"ضرورة التخلص من بقايا المعارك التي شهدها بين المعارضة والحكومة، وتأهيل المرافق العامة من جديد، وتنظيم الأمر فيه من خلال وحدة تسمى "إدارة المعبر"، تكون مُوحَّدة اللباس وأنيقة المظهر ومنتقاة للتعامل بشكل حضاري مع القادمين إلى سورية".أضاف أحد المغادرين، ويدعى، أبوعمار، أن " هناك معاناة كبيرة وصعوبة في المواصلات، والتنقل بين البوابتين "التركية-السورية"، مطالبًا القائمين على الأمر بـ"ضرورة اعتماد سيارات عدة تقل العابرين بين البوابتين، بدلًا من التنقل 3 مرات عبر سيارات للعبور بين البوابتين".في ما يغيب أي دور لائتلاف المعارضة أو قوى الأمن الداخلي المنشقين عن النظام في المعبر، والذي يعتمد في عناصره على عناصر من الألوية الثلاثة المذكورة أعلاه، دعا قيادي في الحر، الائتلاف إلى "ضرورة ضخ الأموال في المعبر، واستثماره بما يعود بالفائدة على سورية المستقبل"، كما دعا أيضًا القائمين على الأمر إلى "ضرورة إقامة دورات تدريبية على إدارة المعابر للعناصر التي تسير حركة المعبر".وأشار أحد القائمين على المعبر، إلى أن "اصطفاف عشرات الشاحنات للعبور نحو البوابة السورية مشاهد لا تغيب، حيث تنقل في غالبيتها السيارات الأوروبية والمواد الغذائية".يذكر أن معبر باب الهوى يعتبر من أوائل المعابر التي تسيطر عليها المعارضة، ويعتبر الأكبر بين المنافذ الحدودية السورية-التركية.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السُّوريون يُعانون من معبر باب الهوى رغم سيطرة المعارضة السُّوريون يُعانون من معبر باب الهوى رغم سيطرة المعارضة



ميريام فارس تُبهر الجمهور بإطلالة من التراث الأمازيغي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 11:23 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
المغرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 12:58 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية
المغرب اليوم - ملابس بألوان زاهية لإطلالة شبابية

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 09:36 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

مبلغ ضخم الذي يدره سوق المارشي" على خزينة الدار البيضاء

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 21:02 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يواصل كتابة التاريخ ويحقق رقماً قياسياً جديداً

GMT 14:09 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

هازارد على رأس التشكيل المتوقع للملكي في كأس الملك

GMT 14:30 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يعود إلي باريس سان جيرمان بعد شفائه من كورونا

GMT 21:36 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كلوب يعلق على أزمة تجديد محمد صلاح مع ليفربول

GMT 19:15 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

إنتر ميلان يفقد كوريا ضد ريال مدريد بسبب الإصابة

GMT 20:15 2021 الأحد ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يفوز بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2021

GMT 16:06 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيليان مبابي يؤكد رغبته في الرحيل عن ناديه باريس سان جرمان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib