حملة رقمية تصدح بصوت نساء قرويات من أجل مشاركة سياسية مغربية
آخر تحديث GMT 04:29:20
المغرب اليوم -

حملة رقمية تصدح بصوت نساء قرويات من أجل "مشاركة سياسية مغربية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - حملة رقمية تصدح بصوت نساء قرويات من أجل

نساء قرويات مغاربة
الرباط -المغرب اليوم

ما الذي يعيق النساء في وضعية هشاشة عن المشاركة في العمل السياسي؟ للإجابة عن هذا السؤال، تعطي سلسلة رقمية جديدة الكلمة ل نساء قرويات مغاربة وعاملات، متعلمات وغير متعلمات، قصد تسليط الضوء على عراقيل المشاركة السياسية لهذه الفئة ومطالبها والبدائل الممكنة.“سلي” أو “اسمعني” حملة رقمية تنظمها “مجموعة نساء شابات من أجل الديمقراطية”، انطلقت بمشاركة شهادات نساء حول رؤيتهن للعمل السياسي الحزبي ومتابعتهن للسياسة وآمالهن المرتبطة بها.

في أولى الشهادات المنشورة، تقول شابة ثلاثينية من نواحي بني ملال إنها لم تدرس في الجامعة لبعد مدينة مكناس عن منطقتها، وأنها تهتم بالسياسة وتتابعها عبر التلفاز والجرائد، وتتابع معاناة بنات الدوار؛ لكن لا توجد أحزاب للانخراط معها في قريتها، ولو أنها تأملُ ممارسةَ السياسة “حتى تستطيع بنات الدوار إتمام دراستهن”.وتتحدث الشاهدة عن عدم رؤيتها الأحزاب السياسية إلا في التلفاز، أو من حملة انتخابية إلى أخرى حين ترى الوجوه نفسها، عبر السنوات، بقبعات حزبية مختلفة، قبل أن تجمل معبرة عن رغبتها في المشاركة السياسية، دون أن تعرف سبيل ذلك والمكان الذي يمكن فيه تحقيقه.

في هذا السياق، تقول سارة سوجار، عضو مجموعة شابات من أجل الديمقراطية، إن مشروع حملة “سلي”، التي تعني “اسمعني” بالعربية، يسلط الضوء على المشاركة السياسية للنساء في وضعية صعبة؛ مثل: نساء القرى، والعاملات في القطاع غير المهيكل، والمتحولات جنسيا، واللائي لا يشتغلن، وغير المتعلمات.وفي تصريح، ذكرت سوجار أن في النقاش العمومي بالبلاد “لا نتعامل بجدية مع هذا النوع من النساء؛ فإما نعتبرهن رقما انتخابيا يمكن شراؤه بثمن بخس، أو نعتبرهن غير مؤهلات للتأثير في القرار السياسي والحزبي”.

في ظل هذا الواقع، تضيف الفاعلة الحقوقية أن الحملة تسلط الضوء على سبب عدم مشاركة هذه الفئة من النساء في العمل السياسي الحزبي، وتنبه إلى مشاركتهن في الفعل السياسي بشكل مختلف، عن طريق شهادات تمثل مختلف هذه الفئات وعلاقتها الخاصة بالمشاركة السياسية.بالموازاة مع هذه الحملة الرقمية، تزيد سوجار، تنظم “نساء شابات من أجل الديمقراطية” دورات تكوينية حول المشاركة السياسية وكيفية تكوين القدرات الذاتية في هذا المجال، والتعريف بالقوانين والحقوق المرتبطة بالمشاركة السياسية. كما تعمل المجموعة على الاستماع لمختلف آراء النساء المعنيات حول العمل السياسي الحزبي وغير الحزبي؛ “للخروج بوثيقة حول مطالبهن، وحاجياتهن، لتشجيع المشاركة السياسية”.وتنبه هذه الحملة، وفق عضو شابات من أجل الديمقراطية، إلى أن الاهتمام بالمشاركة السياسية للنساء في وضعية هشة “لا يجب أن يكون مرهونا بالانتخابات وقربها، وكأنهن يستعملن كورقة؛ فمشاركتهن مطلوبة، لكن على طول الزمن السياسي”. كما “لا يجب اختزال المشاركة السياسية في التصويت والترشح، بل الاهتمام بالمشاركة السياسية في كليتها من تأهيل وتكوين وتوفير فضاءات ملائمة للنقاش، وخلق نقاش عمومي تحضر فيه قضية المرأة”.

هذه الحملة تقول أيضا، حسب الحقوقية سارة سوجار، إنه “لا يمكن نهائيا عزل قضية المشاركة السياسية وتحريكها عن السياق العام والسياق الديمقراطي والفضاء السياسي العام؛ والمتحدث عن المشاركة السياسية يجب أن يفهم أنه لا يمكن نهائيا أن نصل إلى مشاركة سياسية فاعلة وحقيقية للنساء دون آليات ديمقراطية تمكنهن من الولوج، ليس فقط للمؤسسات الحزبية السياسية، بل تمكنهن أيضا من التأثير في القرار السياسي العام”.

قد يهمك ايضا:

شابة مغربية تعتمد على الطبخ لتقوية قدرات النساء ومساعدة المحتاجين

النساء البرلمانيات المغاربة ساهمن بـ 27.04% من مجموع الأسئلة الكتابية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملة رقمية تصدح بصوت نساء قرويات من أجل مشاركة سياسية مغربية حملة رقمية تصدح بصوت نساء قرويات من أجل مشاركة سياسية مغربية



GMT 15:39 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ملابس سهرة فاخرة موضة صيف 2021 لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - ملابس سهرة فاخرة موضة صيف 2021 لأطلالة مميزة

GMT 15:37 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
المغرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 15:44 2021 الخميس ,10 حزيران / يونيو

“ميتسوبيشي" تطلق نسخ مطوّرة من “Outlander”

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,02 حزيران / يونيو

كارلو أنشيلوتي مدربا لريال مدريد لمدة ثلاثة مواسم

GMT 14:30 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

سواريز يعلق على انتقال أجويرو إلى برشلونة

GMT 11:28 2021 الإثنين ,24 أيار / مايو

غوارديولا يعلن انتقال نجمه إلى برشلونة

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 12:44 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج العذراء السبت 26-9-2020

GMT 15:43 2015 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد عشبة القشعة للحمل السريع
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib