مراسلة بي بي سي المطرودة من موسكو لا يمكنها العودة أبداً
آخر تحديث GMT 10:17:02
المغرب اليوم -

مراسلة "بي بي سي" المطرودة من موسكو لا يمكنها العودة أبداً

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مراسلة

مراسلة "بي بي سي"
لندن -المغرب اليوم

مراسلة "بي بي سي" في موسكو، سارة راينسفورد، تتعرض للاجبار على مغادرة روسيا، نهاية الشهر الجاري، مع انتهاء فترة تأشيرة عملها في البلاد.
وترفض موسكو تجديد التأشيرة، في خطوة تقول إنها رد على رفض السلطات البريطانية منح التأشيرة، لصحفيين روس.

وتحدثت سارة لبرنامج (بي بي سي اليوم) عن أسفها للاضطرار لمغادرة بلد تحبه.
وقالت "أتعرض للإبعاد، الأمر ليس امتناعا عن تجديد التأشيرة، رغم أنه كذلك شكليا، لكنني أتعرض للإبعاد، وقيل لي أنني لا يمكن أن أعود أبدا".
وأضافت "بصراحة، الأمر يبدو مدمرا، بشكل شخصي، وصادما أيضا، فروسيا ليست فقط محل عملي، أو المكان الذي عشت فيه سابقا، بل أيضا البلد الذي قضيت فترة طويلة من عمرى لمحاولة فهمه".
وواصلت "إنها المرة الثالثة في حياتي التي أعيش فيها في روسيا، لذا بطريقة أو بأخرى تعلمت اللغة الروسية، ودرست ثقافتها، وتاريخها، وعشت فيها وحاولت فهم مواطنيها والناس، وبالطبع قضيت فترة كصحفية على مدار سنوات مع بي بي سي في روسيا".
وأضافت سارة "لقد أحببت فعلا، إخبار العالم عن روسيا، رغم أن الأمر كان يمثل صعوبة متزايدة، لكن يجب أن أعترف، رغم كل شيء، لم أتوقع حدوث ذلك، رغم وجود إشارات واضحة في محال الإعلام في روسيا مؤخرا، فقد ظهرت مشاكل خطيرة بالنسبة للصحفيين الروس المستقلين، لكن حتى الآن، بالنسبة للصحفيين الأجانب كنا محميين من كل ذلك".
وقالت "لكن يبدو أنها إشارة أخرى، أن الأمور تزداد سوءا في روسيا، وهي تشكل انحدارا، جديدا للعلاقات بين روسيا والعالم، إشارة إلى أن روسيا، تنغلق على نفسها بشكل متزايد".

وأشارت إلى "أننا علمنا برفض منح بريطانيا تأشيرة لصحفي روسي أو تأخيرها، لكنها حالة كانت قبل سنتين".
و"هناك أيضا أسباب منفصلة، قدمت لي منها، العقوبات التي تفرضها بريطانيا على مواطنين روس، بسبب انتهاك حقوق الإنسان في الشيشان، وأيضا قائمة من المواطنين، الواقعين تحت طائلة العقوبات بسبب الفساد، لكن كل ذلك يأتي في إطار تدهور العلاقات بين روسيا والمملكة المتحدة، وبشكل أسوأ بين روسيا، والغرب".
وأضافت "عندما فجروا هذه المفاجأة المذهلة، قلت للناس الذين أوصلوا الرسائل لي، لست عدوكم، لقد حاولت أقصى ما أستطيع لفهم بلدكم، وإيصال أخباره، وهو الأمر الذي فعلته بكل حب . إنكم تبعدون شخصا يفهم بلدكم، ويتحدث مباشرة مع المواطنين، ويحاول شرح روسيا، لبقية العالم، وهو الأمر الذي يزداد صعوبة بشكل مستمر".
وقالت "الحقيقة أنهم لايريدون أشخاصا بهذه الصفات هنا، فمن الأسهل أن يبقوا مجموعة أقل، ممن يمكنهم فهم ما يجري والتحدث مع الناس مباشرة، وسماع قصصهم، وربما من الأفضل إبقاء من لا يتحدثون الروسية، ولا يعرفون البلد بعمق، وأظن أنها إشارة مباشرة، على تزايد الأجواء القمعية".

وواصلت "بطرق شتى تعتبر روسيا مكانا أفضل للكثيرين عما كانت عليه في السابق، ففي مطلع التسعينيات، كان الناس يصطفون في طوابير، لبيع ممتلكاتهم في الشوارع، للحصول على ما يكفي من الطعام، فلم يكن هناك طعام كاف في المتاجر، لقد كانت هذه الفترة الصعبة في التسعينيات، ودوما ما تجرى الإشارة إليها هنا، كفترة لايرغب أحد في العودة إليها.
"لكن في الوقت نفسه كانت التسعينيات، وقتا شهد تزايد الحريات في روسيا، وأظن أن مهنتي هنا كصحفية، ترعرعت خلال تلك الحريات، لكنها مالبثت أن تقلصت شيئا فشيئا".
وأضافت " لقد قضيت وقتا عصيبا من فترة إقامتي هنا في متابعة المحاكم، حيث تمت محاكمة العديدين باتهامات متعلقة بأرائهم السياسية، وكذلك لأسباب أخرى في الظاهر لكن الحقيقة أنهم كانوا منتقدين أكثر من اللازم. الآن يتجهون للإعلام".
وقالت "لا أتحدث عن نفسي، لكن عن الصحفيين الروس الذين، كانوا يحاولون ممارسة عملهم بحيادية واستقلال، وحرية، في أسوأ الظروف، ونقل أخبار روسيا لمواطنيهم، وهؤلاء الذين يواجهون ظروفا صعبة، كل يوم وكل أسبوع.
"نحن نستيقظ كل يوم الآن على قصة جديدة حول صدور أمر بتفتيش منزل شخص ما، موجود قيد المحاكمة بالفعل، أو شخص آخر غادر البلاد. وعدد الذين يغادرون البلاد حاليا كبير جدا، لم أر مثلة أبدا، وهو أمر مثير للحزن".
واختتمت بالقول "لذا نعم، سوف أغادر البلاد، وأنا أشعر بحزن كبير، لأني لا أستطيع العودة مرة أخرى، لكن ما يحزنني أكثر هو أن المواطنين الروس، يشعرون أنهم بلا مستقبل هنا، وهذا ليس البلد الذي جئت إليه قبل 30 عاما، وبالتأكيد ليس البلد الذي بدأت نقل أخباره قبل 20 عاما".


قد يهمك ايضًا:

الخارجية الروسية توضح بالتفصيل سبب عدم تجديد تأشيرة مراسل "بي بي سي"

 

حديث العثماني عن موعد التلقيح في المغرب يثير ضجة في "بي بي سي"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراسلة بي بي سي المطرودة من موسكو لا يمكنها العودة أبداً مراسلة بي بي سي المطرودة من موسكو لا يمكنها العودة أبداً



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"
المغرب اليوم -

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل

GMT 23:03 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الأرض داخل "نفق عملاق" يصل إلى "نهاية الكون

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 04:30 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نيمار يستفز العملاق الكولومبي مينا بحركة "مشينة"

GMT 04:40 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

نجم باريس سان جيرمان يخطط لتعلم اللغتين العربية والروسية

GMT 04:59 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

البرتغالي كريستيانو رونالدو يتألق أمام لوكسمبورغ

GMT 04:48 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الدنمارك ثاني منتخب أوروبي يبلغ مونديال قطر 2022

GMT 00:45 2015 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء التغذية يكشفون أفضل 20 نصيحة لفقدان الوزن

GMT 14:15 2021 الأربعاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

6 لاعبين يدخلون القائمة السوداء في ريال مدريد بعد أول هزيمة

GMT 11:48 2020 السبت ,11 إبريل / نيسان

أفضل مقشر للبشرة وفق نوعها

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فضيحة جنسية تهز مدينة "مراكش" بطلتها سيدة ووالد زوجها
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib