جيمس جيفري يؤكد أن بلاده تدعم المتطلبات الأمنية لـإسرائيل
آخر تحديث GMT 15:31:40
المغرب اليوم -

أعرب عن قلق واشنطن من تسليم موسكو "أس 300" إلى دمشق

جيمس جيفري يؤكد أن بلاده تدعم المتطلبات الأمنية لـ"إسرائيل"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - جيمس جيفري يؤكد أن بلاده تدعم المتطلبات الأمنية لـ

المبعوث الأميركي إلى سورية جيمس جيفري
واشنطن - المغرب اليوم

أكد المبعوث الأميركي إلى سورية جيمس جيفري، أن "إيران جزء من المشكلة وليس الحل في سورية"، مجددا الدعوة إلى انسحاب جميع القوات الإيرانية من الأراضي السورية، مشيراً الى "نية واشنطن الضغط على طهران والعمل لمواجهة نشاطاتها في المنطقة بما فيها سورية"، معرباً عن قلق بلاده من تسليم موسكو منظومة صواريخ "أس 300" إلى دمشق، مبدياً تأييدها لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها واستهداف صواريخ إيران في سورية".

وقال جيفري في حديث هاتفي مع عدد من الصحافيين أمس الأربعاء، إن "السياسة الأميركية تجاه سورية مكون رئيسي من مقاربة الرئيس دونالد ترامب في الشرق الأوسط التي تضمن مواجهة إيران وهزيمة "داعش"، وهي اكتسبت دينامية عندما أبلغ ترامب نظيره الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي في يوليو/تموز الماضي، أن القوات الأميركية باقية في سورية لفترة طويلة لتحقيق ثلاثة أهداف.

وأوضح جيفري أن الأهداف الثلاثة، هي: "القضاء على داعش وضمان عدم عودته، والعمل للوصول إلى حل سياسي بموجب القرار 2254 بإطلاق مسار سياسي وتشكيل لجنة دستورية في سورية وحل المشكلات التي أدت إلى قتل نصف مليون شخص وتهجير نصف الشعب السوري، إضافة إلى خروج جميع القوات الإيرانية ذلك أن إيران جزء من المشكلة وليست جزءا من الحل".

وأشار إلى ترحيب واشنطن بنتائج القمة الروسية  التركية  الفرنسية  الألمانية في إسطنبول نهاية الشهر الماضي التي تضمنت نقطتين: وقف نار طويل في إدلب وإطلاق اللجنة الدستورية وتشكيلها قبل نهاية العام، مجددا التأكيد على ضرورة خروج جميع القوات الأجنبية من سورية.

وإذ قال إن "في سوري خمس قوى أجنبية، هي أميركا وتركيا وروسيا وإيران وإسرائيل، أشار إلى مثال يدل إلى ما يمكن أن يحصل من تصعيد عسكري في سورية، ذلك أنه في سبتمبر/ أيلول الماضي، أسقطت قوات سورية طائرة روسية خلال هجوم كانت تشنه طائرات إسرائيلية ضد أهداف إيرانية في سورية.

وقال ردا على سؤال أن واشنطن قلقة من تسليم منظومة "أس 300" الروسية إلى دمشق، وهناك أسئلة حاليا حول من سيشغل هذه المنظومة وما هو دورها، حيث كانت إسرائيل تنسق سابقا قبل ضرب أهداف إيرانية في سورية و"إسرائيل لديها مصالح وجودية تتعلق بمنع نشر صواريخ إيرانية في سورية، ونفهم هذه المصلحة وندعمها". وأشار إلى تأكيدات الرئيس ترامب خلال لقائه بوتين في هلسنكي أن واشنطن تدعم المتطلبات الأمنية لإسرائيل.

وسئل جيفري، الذي كان سفيرا في أنقرة، عن الوضع شمال شرقي سورية بعد قصف تركيا "وحدات حماية الشعب" الكردية، فأجاب أن "واشنطن لها موقف واضح من حزب العمال الكردستاني بزعامة عبد الله أوجلان، وتعتبره تنظيما إرهابيا وتتفهم موقف أنقرة منه، وواشنطن وضعت ثلاثة من قادة الحزب في القوائم الإرهابية، وتتفهم موقف أنقرة من الروابط بين "حزب العمال" و"وحدات الحماية"، لكنها لا تعتبر "وحدات حماية الشعب" الكردية تنظيما إرهابيا وهو مكون أساسي في "قوات سورية الديمقراطية" التي تحارب "داعش" شمال شرقي سورية قرب حدود العراق. لكنه أشار لاحقا إلى أن "بلاده تدعم حق تركيا في الدفاع عن نفسها".

وتابع السفير جيفري أن واشنطن قامت بخطوات لتحسين العلاقة مع أنقرة بينها الدوريات المشتركة في منبج وتنفيذ خريطة طريق مشتركة تتضمن إخراج وحدات الحماية من منبج إلى شرق الفرات ونحن ننسق مع تركيا في كل شيء، ولدى الطرفين مصالح مشتركة في إخراج إيران من سورية والموقف ذاته من "النظام السوري". وقال إن "واشنطن تبلغ أنقرة بطبيعة السلاح الذي تقدمه لـ"قوات سورية الديمقراطية" التي تضم "وحدات الحماية" حيث قدمت في الفترة الأخيرة سلاحا خفيفا من دون عربات أو سلاح ثقيل، الأمر الذي أسهم مع عوامل أخرى في بطء التقدم ضد "داعش" شرق سورية قرب حدود العراق.

وعن إيران، قال جيفري إن "لأميركا حلفاء وأصدقاء في منطقة الشرق الأوسط يشعرون أنهم مهددون من الأنشطة الإيرانية في لبنان والعراق واليمن وسورية وفي أفغانستان، وصرنا نعمل سوية ضد أنشطة إيران وقررت إدارة ترامب مراجعة الاتفاق النووي مع إيران وفرض عقوبات ومواجهة نشاطات إيران في سورية".

وسئل عن الموقف الأميركي من بشار الأسد، فأوضح أن "موقف واشنطن لا يركز سياسيا على الأشخاص بل على ما ستقوم به الحكومة السورية الجديدة، وهو ألا تهجر نصف شعبها ولا تقوم بجرائم حرب ولا تستخدم أسلحة كيماوية وترفض أي مكان لإيران في البلاد ولا تقوم بتأسيس أو تسهيل وجود منظمات إرهابية مثل "داعش". وقال: "إذا وافقت الحكومة السورية على ذلك، فإننا سنقبل التعاون معها".

وعن تصوره لمستقبل سورية، جدد جيفري التأكيد على وجوب خروج جميع القوات الإيرانية من سورية واستمرار الهدنة في سورية والعمل لحل سياسي بموجب القرار 2254.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيمس جيفري يؤكد أن بلاده تدعم المتطلبات الأمنية لـإسرائيل جيمس جيفري يؤكد أن بلاده تدعم المتطلبات الأمنية لـإسرائيل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيمس جيفري يؤكد أن بلاده تدعم المتطلبات الأمنية لـإسرائيل جيمس جيفري يؤكد أن بلاده تدعم المتطلبات الأمنية لـإسرائيل



بعد ساعات فقط من ظهورها بملابس "كاجول"

مايلين كلاس تتألق في لندن بفستان ذهبي لامع ومثير

لندن ـ ماريا طبراني
تألّقت المغنية مايلين كلاس بفستان ذهبي مثير في حفل "Global's Make Some Noise Night"، بعد ساعات فقط من ظهورها بإطلالة كاجوال في لندن. وظهرت النجمة بإطلالتين مختلفتين تعكسان شخصيتها ذات المهام المتعددة، يوم الثلاثاء، بعدما التقطت عدسات المصورين إطلالتها الكاجوال في أحد شوارع لندن ومن ثم إطلالة مثيرة بفستان أنيق في حفل مسائي، حيث أثبتت قدرتها الفائقة على التحول السريع، فأبهرت الحضور بفستان مثير باللون الذهبي في الحفل بعد ساعات قليلة من ظهورها ظهر نفس اليوم بسترة وبنطلون وأحذية رياضية. وأظهرت المغنية السابقة البالغة من العمر 40 عاما، منحنيات جسدها الرشيق في فستان ذهبي لامع تتدفق تنورته الأنيقة إلى الأرض مع فتحة جانبية جريئة التي كشفت أيضًا عن سيقان رشيقة، وقد انتعلت زوجا من الصنادل بنفس لون الفستان والتي أضافت إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، كما انضم إليها على السجادة الحمراء مصمم الأزياء سيمون موتسون، والذي بدا أنيقا

GMT 03:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
المغرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
المغرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 06:29 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن "
المغرب اليوم - ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن

GMT 07:32 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مايكل أرون يؤكد أن قرار 2216 أساس الحل ولا نسعى لاستبداله
المغرب اليوم - مايكل أرون  يؤكد أن قرار 2216 أساس الحل ولا نسعى لاستبداله

GMT 02:55 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"غلامور" توقف طبعتها الشهرية بسبب "الرقمي"
المغرب اليوم -

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:04 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد فرحات يكشف ذكريات "الطفل المعجزة" في الزمن الجميل

GMT 13:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

احتفاظ محمد صلاح بصدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي

GMT 08:30 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

عام 2017 الأسوأ من حيث الظواهر المناخية في العالم

GMT 00:19 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"يلا أونلاين" يناقش مستقبل صناعة الإلكترونيات في مصر

GMT 01:02 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

​تفاصيل جديدة بشأن وفاة المنشطة الإعلامية هاجر العدلوني

GMT 13:39 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

أفارقة يهاجمون عسكريًا ويحاولون بتر عضوهالتناسلي

GMT 20:38 2018 السبت ,24 آذار/ مارس

سيارة كهربائية خارقة في معرض جنيف الدولي

GMT 00:58 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تؤكّد سعادتها بالمشاركة في فيلم "كارما"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib