تفاصيل مهمة يكشفها أردوغان عن حقيقة استمرار الاشتباكات شمالي سورية
آخر تحديث GMT 11:10:42
المغرب اليوم -

أكد أن المقاتلين الأكراد السوريين قد بدأوا في الانسحاب

تفاصيل مهمة يكشفها أردوغان عن حقيقة استمرار الاشتباكات شمالي سورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تفاصيل مهمة يكشفها أردوغان عن حقيقة استمرار الاشتباكات شمالي سورية

أنقرة - المغرب اليوم

نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صحة تقارير عن استمرار الاشتباكات اليوم الجمعة شمالي سورية، وقال إن المقاتلين الأكراد السوريين قد بدأوا في الانسحاب.

كانت وسائل إعلام دولية قد رصدت أصوات إطلاق نار في مدينة راس العين الحدودية في صباح اليوم الجمعة، لكن يبدو أنها مناوشات محدودة.

وقال الرئيس التركي إن قوات بلاده ستبقى في شمال شرقي سوريا ضمانا لمغادرة القوات الكردية.

ونقلا عن وكالة رويترز للأنباء، فإن دوي إطلاق نيران مدافع رشاشة سمع من مدينة تركية متاخمة لمدينة راس العين السورية، وتصاعد الدخان في سماء المدينة.

تصريحات ترامب

وأثنى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الاتفاق بين الجانبين الأمريكي والتركي، قائلا إنه كفيل بإنقاذ ملايين الأرواح".

وقال ترامب يوم الخميس أمام حشد لأنصاره في دالاس: "بلا إراقة قطرة دم أمريكية واحدة، ولا قطرة واحدة، توصلنا جميعا إلى اتفاق لوقف الهجمات، أو وقف إطلاق النار، في المنطقة الحدودية السورية"

وشبّه ترامب الصراع القاتل بين القوات التركية والكردية شمال شرقي سوريا بمشاجرة بين طفلين.

وقال: "كطفلين في فناء، تتركهما يتقاتلان لبرهة قبل أن تفصل بينهما".

وأضاف ترامب: "أحيانا يتعين عليك تركهما يتقاتلان، وعندئذ سيدركون مدى صعوبة ذلك".

وتوصل نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إلى الاتفاق بعد محادثات في أنقرة مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، وافق فيها الأخير على وقف الهجمات مدة خمسة أيام للسماح لقوات سوريا الديمقراطية ذات القيادة الكردية بالانسحاب من "منطقة آمنة" تنشد أنقرة السيطرة عليها.

وأوضحت تركيا أنها ستنهي العملية التي سمتها "نبع السلام" إذا اكمل المقاتلون الأكراد انسحابهم خلال خمسة أيام من منطقة بعمق 32 كيلومترا داخل الحدود السورية.

وقال بنس، إن الهدف من "وقف إطلاق النار" هو السماح للمقاتلين الأكراد بالانسحاب من المنطقة، وفي المقابل ستقوم واشنطن بإلغاء العقوبات التي فرضتها على تركيا مؤخرا ولن تفرض عقوبات جديدة.

هل ارتكبت جرائم حرب؟

سقط منذ اندلاع العملية العسكرية نحو 500 قتيل، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له.

بين هؤلاء القتلى 224 من عناصر قوات سوريا الديمقراطية ذات القيادة الكردية، و183 من المسلحين المدعومين من تركيا، لكن سقط أيضا نحو 72 قتيلا مدنيا.

وقالت منظمة العفو الدولية إنها جمّعت "دليلا دامغا على وقوع جرائم حرب وانتهاكات أخرى على أيدي القوات التركية وحلفائها".

وتحدثت المنظمة الدولية عن عمليات إعدام بلا محاكمات، فضلا عن هجمات بلا تمييز ضد مدنيين.

وقال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية، كومي نايدو، إن "الجيش التركي وحلفاءه من المليشيات أظهروا وحشية في التعامل مع المدنيين، وشنوا هجمات قاتلة في مناطق آهلة أسفرت عن مقتل وإصابة مدنيين".

وحذر متحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في وقت سابق من وقوع "انتهاكات خطيرة" للقانون الدولي لحقوق الإنسان قد ترقى لأن تكون جرائم حرب.

على الجانب الآخر، لقي ما لا يقل عن عشرين شخصا مصرعهم في تركيا جراء قصف من سوريا، ثمانية من هؤلاء القتلى سقطوا جراء قذيفة هاون واحدة أطلقها مسلحون أكراد، بحسب وكالة رويترز للأنباء نقلا عن مسؤولين أتراك.

وقد يهمك أيضاً :

أردوغان يجتمع مع وزير خارجية قطر فى إسطنبول

أردوغان يهدد بالتحرك فى حال أقدمت دمشق على " تصرف خاطئ"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاصيل مهمة يكشفها أردوغان عن حقيقة استمرار الاشتباكات شمالي سورية تفاصيل مهمة يكشفها أردوغان عن حقيقة استمرار الاشتباكات شمالي سورية



لفتت أميرة موناكو الأنظار خلال الاحتفال باليوم الوطني

تألقي بالمعطف الأبيض في الشتاء على طريقة الأميرة شارلين

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزر خلابة في ولاية تكساس الأميركية من بينها "غالفستون"
المغرب اليوم - جزر خلابة في ولاية تكساس الأميركية من بينها

GMT 10:17 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رف الكتاب على شكل قوس يعطى شكل مبهج فى المنزل
المغرب اليوم - رف الكتاب على شكل قوس يعطى شكل مبهج فى المنزل

GMT 08:39 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طريقة تفادى نجمات "القاهرة السينمائي" الانتقادات
المغرب اليوم - تعرفي على طريقة تفادى نجمات

GMT 03:24 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية
المغرب اليوم - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية

GMT 03:33 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وسائد بنقشات وألوان مبهجة تُناسب كنب غرف المعيشة
المغرب اليوم - وسائد بنقشات وألوان مبهجة تُناسب كنب غرف المعيشة

GMT 03:02 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حيدر العبادي يدعو إيران إلى عدم التدخل في شؤون "بغداد"
المغرب اليوم - حيدر العبادي يدعو إيران إلى عدم التدخل في شؤون

GMT 11:11 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يؤكد إيدرسون لن يتمكن من المشاركة أمام ليفربول

GMT 18:54 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مصفف شعر كريستيانو رونالدو يتعرض للقتل في سويسرا

GMT 04:51 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على الأحداث الفلكية لـ"برج الميزان" هذا الأسبوع

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 21:17 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

المكاسب المالية تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 20:24 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

فوائد الجرجير لإنقاص الوزن

GMT 13:11 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إليك قائمة بأفضل الهواتف الذكية في 2017

GMT 06:09 2016 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

الأطباء يوضحون خطورة استخدام المطهرات العشبية في المهبل

GMT 14:07 2015 الأحد ,31 أيار / مايو

ابن ويل سميث يرتدى فستانًا في حفل راقص

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

لن أعود إلى المدرسة اليوم

GMT 03:35 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نائبة سابقة بالبديل الألماني تنتقل إلى عضوية حزب ميركل

GMT 12:08 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

علامات تدل على انطفاء شعلة الحب بينكما

GMT 07:35 2015 الثلاثاء ,28 إبريل / نيسان

علماء يزعمون إمكانية السفر عبر الزمن بحلول 2100

GMT 22:57 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

6 ميداليات لأصحاب الهمم في مونديال الرماية في تايلاند

GMT 17:13 2015 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

الأميرة لالة سكينة تهدي لالة مريم أول حفيد

GMT 11:59 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

عطر تيفاني آند كو الجديد برائحة الماندارين وزهرة السوسن
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib