دونالد ترامب ينشر صورة لقاعدة إيرانية التقطتها الأقمار الاصطناعية
آخر تحديث GMT 16:51:43
المغرب اليوم -

أسَّس معيارًا جديدًا لسلوك رئاسي غير تقليدي

دونالد ترامب ينشر صورة لقاعدة إيرانية التقطتها الأقمار الاصطناعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دونالد ترامب ينشر صورة لقاعدة إيرانية التقطتها الأقمار الاصطناعية

الرئيس الأميركي، دونالد ترامب
واشنطن-المغرب اليوم

أسّس الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، معيارا جديدا لسلوك رئاسي غير تقليدي، ليس لأنه نشر تغريدة ضمت صورة ذات طبيعة عسكرية عادة ما تعد غاية في السرية، التقطتها الأقمار الاصطناعية الأميركية لمشهد دمار حول قاعدة إطلاق في أعقاب انفجار كبير في مركز الفضاء الإيراني الرئيسي حسب، بل إنه ذهب أكثر من ذلك في ما بدا سُخرية من الإيرانيين وفي تأكيده على أن الولايات المتحدة ليست

ضالعة في "الحادثة الكارثية" وتمنيه أيضا "حظا سعيدا" لهم لاكتشاف ما حدث.
والسؤال هنا، هل أن سلوك ترامب هذا سخرية رئاسية أم معلومات مضللة؟

وهل كان يلمح إلى أن جهة ما أخرى قد تكون ضالعة في الحادث أم أنها سمة معتادة للرئيس (ترامب) في الرد دائما بقول أول شيء يتبادر إلى ذهنه؟

من الصعب تحديد الجواب الدقيق، لأن تدخلات ترامب دائما ما تثير أسئلة أكثر من الأجوبة.
لقد ظل الخبراء يتحدثون منذ بضعة أسابيع عن استعدادات إيرانية لإطلاق (صاروخ) إلى الفضاء، وأظهرت صور أقمار اصطناعية تجارية لمركز الفضاء في إيران عملية إعداد قاعدة إطلاق فيه.
وبحسب تقارير إيرانية، كانت مهمة الصاروخ وضع قمر اتصالات اصطناعي صغير (ناهد1) في مدار حول الأرض.
وسبق أن فشلت محاولتان للإطلاق مطلع هذا العام.
ويبدو أن المحاولة الأخيرة قد انتهت أيضا إلى كارثة، ولكن الاختلاف هذه المرة هو أن الرئيس ترامب بنفسه قد كشف عن حجم الكارثة كاملة.

اقرا ايضا:

مذيع أميركي شهير يعتذر عن اتهام دونالد ترامب بفساد مالي

ببساطة، نحن لا نعرف، ولكن ثمة جوابين واضحين.
الأول: إن الانفجار قد يرجع إلى خطأ تقني بسيط، كمشكلة في الوقود أو خطأ ما في تصنيع الصاروخ - كأن يكون لحام خاطئ أو أي سبب آخر.

وهذه الأشياء تحدث عادة، لنتذكر بعض الكوارث التي وقعت في برنامج الفضاء الأمريكي نفسه، فحتى أكثر الدول تقدما تكنولوجيا لديها انتكاساتها في هذا الصدد.
وأشار تقرير نشر في صحيفة نيويورك تايمز، استند إلى مقابلات مع مسؤولين أميركيين لم يذكر أسماءهم، إلى أن فشل عمليتي الإطلاق في إيران في وقت سابق هذا العام ليس غريبا بل هو جزء من نمط سائد هناك، إذ إن نحو 67 في المائة من محاولات الإطلاق المدارية الإيرانية قد فشلت خلال الـ 11 عاما الماضية

ووصف التقرير تلك النسبة "بأنها عالية جدا بشكل مثير للاستغراب" مقارنة بنسبة 5 في المائة من الفشل في عمليات الإطلاق في العالم.
ويشير التقرير إلى أن إدارة ترامب تتجه لتفعيل برنامج تخريب ضد جهود إطلاق الصواريخ الإيرانية بتسريب أجزاء عاطلة (لتستخدم في صناعة تلك الصواريخ) عبر شبكات التجهيز التي تستخدمها إيران وما شابه.
كانت جهود أميركية سابقة في هذا الصدد قد ألغيت تدريجيا في عهد الرئيس أوباما.
إذن هل ثمة عمل تخريبي وراء الحادثة الأخيرة؟ من يدري؟ بيد أن ترامب نفسه جعل المسألة أكثر تعقيدا بتدخله في تغريدته الأخيرة.
كانت إسرائيل والولايات المتحدة ضالعتان في تخريب برنامج تخصيب يورانيوم إيراني باستخدام فيروسات كومبيوتر.
صورة عبر الأقمار الاصطناعية فوق مركز الإمام خميني للفضاء تكشف عن وقوع انفجار في آخر محاولات إيران لإطلاق صاروخ إلى الفضاء

وبالتأكيد، ترى الولايات المتحدة وإسرائيل أن برنامج الفضاء الإيراني لا ينفصل أبدا عن جهود برامج صواريخ إيرانية أوسع.
بيد أن الجانب الأكثر استثنائية في هذا الشان هو نشر الرئيس (ترامب) صورة تصنف عادة بأنها عالية السرية، ويمكن أن تأتي من مصدر عسكري فقط، وهذا ما أثار سعار تعليقات في فضاء تويتر في أوساط المهتمين بالسيطرة على برامج الصواريخ والأسلحة.
إنه شيء مثير أن يفعل رئيس أمريكي ذلك، مقدما لمجمل أعداء واشنطن مدخلا عاما جدا للإطلال على قدراتها الاستثنائية في جمع المعلومات الاستخبارية.

قد يهمك ايضا:

الرئيس الأميركي يُثير الجدل عبر مواقع التواصل بسبب استدعاء زوجته بطريقة مهينة

ترامب يوجّه السباب إلى كاتب في "نيويورك تايمز" ويصفه بـ"المحشو ببق الفراش"

المصدر :

واس / spa

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دونالد ترامب ينشر صورة لقاعدة إيرانية التقطتها الأقمار الاصطناعية دونالد ترامب ينشر صورة لقاعدة إيرانية التقطتها الأقمار الاصطناعية



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء

ثلاث فنانات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:03 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني
المغرب اليوم - أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:50 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل
المغرب اليوم - وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل

GMT 01:00 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تُعلن نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
المغرب اليوم - ريهام سعيد تُعلن نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 21:53 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

تعرف على كيفية صلاة العيد وحكمها و10 سُنن مستحبة

GMT 18:33 2016 الثلاثاء ,15 آذار/ مارس

أضرار صبغة الشعر على المرأة الحامل

GMT 12:15 2015 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

8 أسئلة يجب أن تطرحيها على خطيبك قبل الزواج

GMT 14:27 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمود الخطيب يُشعل حماس لاعبي "الأهلي" قبل مواجهة "الترجي"

GMT 20:45 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 21:17 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

المكاسب المالية تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 04:40 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصور الفوتوغرافية تساهم في تزيين غرف المنزل

GMT 15:25 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

مدارس منطقة الجوف تفعل أسبوع الشجرة الـ 39

GMT 09:53 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

المغرب تشكر مصر على التصويت لـ"موروكو2026"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib