المدينة الذي رحل اليها نصف المثقفين خلال الحرب العالمية الاولى
آخر تحديث GMT 11:05:19
المغرب اليوم -

زيورخ ليست مدينة للبنوك والساعات

المدينة الذي رحل اليها نصف المثقفين خلال الحرب العالمية الاولى

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المدينة الذي رحل اليها نصف المثقفين خلال الحرب العالمية الاولى

زيورخ تحتفل بمرور مائة عام على "الدادا"
زيورخ ـ سلوى ضاهر

استقبلت زيورخ، خلال الحرب العالمية الأولى، نصف مثقفي أوروبا المنفيين من المدن الأبعد في سويسرا، حيث عاش لينين، آينشتاين وجيمس جويس في شقق البلدة القديمة.

كثير من الذين لجأوا هنا فروا من ويلات الحرب على الجبهة الغربية، بينما البعض الآخر لجأوا إلى هناك من أجل الثورة، مثل لينين، الذي استقر في المدينة ليتمكن من التعبير عن وجهات نظره المتطرفة دون خوف من الاعتقال.

وكانت هناك مجموعة صغيرة من المغتربين، غريبي الأطوار وغير الأسوياء اجتماعيا الذين تجمعوا في زيوريخ، بالضبط قبل 100 عام لتأسيس ما كان يمكن القول عنه إنه الحركة الفنية الأكثر غرابة في القرن العشرين "الدادائية"، وكان هدفها تمزيق كتاب القواعد للفن وخلق شيء مروع، استفزازي وجديد كليا، وبعد قرن، "الدادائية" لا تزال تؤثر على الفنانين الطليعيين.

عند التجول في شوارع زيوريخ، اليوم، تجد أنه من الصعب فهم.. لماذا أي ثوري سيختار ليستقر هنا. بالتأكيد يجب أن تصنف كالمدينة الأكثر برجوازية لامعة في العالم، حيث واجهات المتاجر المليئة بساعات باتيك فيليب، والأقراط المرصعة بالماس والأطالس الأثرية التي تكلف 10 آلاف جنيه استرليني.

لكن يصادف أيضا أن زيوريخ، هي واحدة من أكثر المدن الخلابة في أوروبا، بمنأى عن الحرب، لم يلحق بها أذى من جراء القصف، كما أنها غير مخدوشة من قبل مخططي المدن.

المركز التاريخي تم الحفاظ عليه بشكل مثالي، لدرجة أنه من الصعب أن تصدق أنك تمر بمرحلة محددة لبعض الخيال من أوروبا الوسطى، العديد من المباني العظيمة يرجع تاريخها إلى 1400، حيث واجهات الحجرية الشاهقة التي من شأنها أن تتضاءل إلى أكواخ النصف خشبية من القرون الوسطى في لندن.

ثروات المدينة هي ظاهرة حديثة، كانت زيوريخ القديمة مكانا مختلفا جدا، مع العاهرات واللاجئين المزدحمين في الشوارع الخلفية القذرة، بين اللاجئين كان هناك شاب روماني يدعى تريستان تزارا، الذي جاء إلى هنا في عام 1916 مع بعض الأصدقاء من الفنانين.

وأسسوا معا حركة "دادا"، إذ التقوا في كباريه "فولتير" وارتكبوا فضيحة عمدا، إذ قال أحدهم أن الهدف الرئيسي كان تخليق الغضب، وهو ما فعلوه من خلال تنظيم السهرات الصاخبة والحفلات الموسيقية المقصورة على فئة معينة.

كان كباريه "فولتير" مقرا لمؤسسة قصيرة الأجل، إذ تم إغلاقه في غضون عام، وسرعان ما أصبح البناء في حالة سيئة. ولكن في السنوات الأخيرة تم ترميمه وأعيد افتتاحه.

وقد بدأ أصحابه اليوم إعادة إحياء "دادا"، مع العروض الغريبة أيضا، "دادا" في كل مكان في زيوريخ، إذ لا يزال بإمكانك تناول الطعام في زوفنتوس زور واج الشهير، البار المنزلي، في القرون الوسطى حيث تجمع عشاق "دادا" في يوليو 1916 للاستماع إلى واحد من مؤسسيها الأكثر غرابة، وهو هوغو بول، وهو يعلن بيان الدادا. وقد قرأ الرسم التخطيطي لمونتي بيثون.

لكن أتباع الدادا كانوا جادين في الحركة الجديدة. بالنسبة لهم، كان المهرب الوحيد من ويلات الحرب هو خلق السرور بعبثية.

في هذه الأيام، "واج" هو مطعم أنيق يقدم الأطباق الكلاسيكية مثل لحم العجل الذي يجيش في الكريمة ويترافق مع البطاطا المقلية.

زيوريخ تحتفل بالذكرى المئوية "لدادا" على مدار العام، مع الكثير من العروض.

إحدى الفنانين الذين جذبوا الانتباه إلى زيوريخ، هو مارك شاغال الذي عاد في السبعينات لتصميم النوافذ ذات الزجاج الملون الرائعة لفراومونستر، واحدة من أبرز المعالم في المدينة.

إذا وجدت "الدادائية" سخيفة جدا، سر في نزهة على طول شواطئ بحيرة زيوريخ، بدلا من ذلك. هناك درب يؤدي نحو الشاطئ، ويمر بفندق دي سيسيل de siècle في زعنفة فاخرة وفيلات على طراز الآرت ديكو.

ولعل هذا آخر ما تتوقع مشاهدته في زيوريخ، إذ كل ما تتوقع أن تراه هو البنوك والمصرفيين. بدلا من ذلك، لقد تجد مدينة من المتمردين والثوار الذين يعيشون في الحانات والمقاهي في المدينة الأكثر سرية في أوروبا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المدينة الذي رحل اليها نصف المثقفين خلال الحرب العالمية الاولى المدينة الذي رحل اليها نصف المثقفين خلال الحرب العالمية الاولى



GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 22:12 2021 الأربعاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

جزر سيشيل "تُجسد" الجنّة على الأرض

GMT 19:56 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إختيار دبي أجمل مدن المنطقة في الخريف

GMT 12:17 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

شركات طيران روسية تنظم رحلات إجلاء من المغرب

منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib